رسالة بلادن إلى أوباما : لن تحلم أمريكا بالأمن

30329 مشاهدة
من أسامة إلى أوباما : لو أن رسائلنا تحملها الكلمات لما حملناها بالطائراتأطلق زعيم تنظيم القاعدة، أسامه بن لادن، تسجيلاً صوتياً قصيراً أمس الأحد أعلن فيه مسؤولية حركته عن محاولة الطالب النيجيري عمر الفاروق عبدالمطلب، الفاشلة لتفجير طائرة أمريكية أثناء أعياد الميلاد، وتوعد فيها بمواصلة استهداف الولايات المتحدة في ظل استمرار دعمها لإسرائيل.

واستهل بن لادن كلمته المقتضبة التي بثتها قناة “الجزيرة”: من أسامة إلى أوباما. السلام على من اتبع الهدى.. لو أن رسائلنا تحملها الكلمات لما حملناها بالطائرات.. الرسالة المراد إبلاغها عبر طائرة المجاهد عمر الفاروق هي تأكيد على رسالة سابقة بلغها أبطال 11 سبتمبر”، في إشارة للهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة عام 2001.

وتوعد زعيم تنظيم القاعدة في أول تسجيل صوتي له منذ سبعة أشهر، والأول هذا العام، أمريكا بالمزيد من الهجمات: “لن تحلم أمريكا بالأمن حتى نعيشه واقعاً في فلسطين.”

وتابع: “ليس من الإنصاف أن يهنأ الأمريكيون بالعيش ما دام إخواننا في غزة في أنكد عيش.”

وأردف: بإذن الله غاراتنا عليكم ستتواصل مادام دعمك للإسرائيليين في غزة متواصلوفشل الفاروق في تفجير طائرة تابعة لشركة “نورثويست أيرلاينز” الأمريكية أثناء هبوطها في مطار “دتريوت” في 25 دجنبر الماضي.

ورجح مسؤولون أمريكيون تلقي الطالب النيجيري تدريبات في معسكرات القاعدة باليمن.

وكان بن لادن قد أطلق في شتنبر الماضي شريط فيديو بمناسبة الذكرى السادسة للهجمات على الولايات المتحدة شرح فيها للشعب الأمريكي أسباب تلك الضربات.

ويذكر أنه خلال العام الفائت أطلق زعيم تنظيم القاعدة، الذي تعتقد الاستخبارات الغربية أنه يختبيء في المناطق الجبلية الوعرة بين الحدود الأفغانية والباكستانية، ستة تسجيلات صوتية.

وتزامن التسجيل الصوتي الأخير، الذي لم يتسن لـCNN التأكد منه بصورة مستقلة أو منفصلة، مع تحذير أجهزة استخبارات غربية من تدريب القاعدة لانتحاريات لضرب أهداف غربية.

ويقول التقرير الذي نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن الانتحاريات، يحملن جوازات سفر غربية أفلتن من ضربة جوية استهدفت مركز تدريب للقاعدة في اليمن.

ويعتقد أن الضربة الجوية الأمريكية على المعسكر أودت بحياة عدد من الانتحاريين تلقوا تدريبات هناك، حسب التقرير.

وينظر مسؤولو الاستخبارات الغربية بان استخدام انتحاريات بملامح غربية لشن هجمات في الولايات المتحدة وأوروبا أمر “حتمي” ولا مفر منه

من أسامة إلى أوباما : لو أن رسائلنا تحملها الكلمات لما حملناها بالطائرات
من أسامة إلى أوباما : لو أن رسائلنا تحملها الكلمات لما حملناها بالطائرات

التسجيل الصوتي للرسالة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz