رد الزعيم علال الفاسي على حفدته دعاة الدرجة

14017 مشاهدة

بمجرد ما نشر مقالي السابق للرد حول دعاة الدارجة والذي عنونته ب: ظاهرة الاختلال الفكري بالمغرب – دعاة الدارجة ،وأنا أتوصل يوميا بكم هائل من الرسائل عبر بريدي الالكتروني ،طبعا –الكثير- منها ما يخلج الصدر ويتلجه و-البعض- منها ما تجعلك تتأسف من الفكر المنحط الذي وصل إليه بعض الدكاترة يا حسرة ؟؟
وأحد الدكاترة في النهيق أرسل ليشتم ويسب ويتساءل أنه لو كان حيا الزعيم علال الفاسي لكان من الأوائل لتبني الدارجة الآن ! نظرا للوضعية الاجتماعية للمغاربة ولتغير الذي وقع على مستوى التركيبة السوسيواجتماعية في نظره ! ! !، فأردت أن أرد عليه ليس بردي ولكن برد زعيمنا جميعا المفكر علال الفاسي .وارتأينا في نفس الوقت أن نذكر أحد حفدته ومن معه ومن يسايروا دربهم من المختلين فكريا – كما أوصفتهم في مقالتي السابقة- برأي الزعيم علال الفاسي حول تبني الدارجة بدل اللغة العربية ،لنكتشف الهوة بين علال الفاسي زعيم المغاربة جميعا وقدوتهم جميعا باستثناء دعاة الدارجة .يقول علال الفاسي ((..ثنائية اللغة ،أي اللهجة العامية واللغة الفصحى ،وهذا الأمر الموجود في العربية يستفحل بتعدد اللهجات العامية في كل قطر عربي ،ويقل ضرره بوجود اللغة الفصحى مشتركة بين كل الأقطار محفوظة بحفظ القران ،ولكن المستشرقين الأولين الذين مهدوا للاستعمار الغربي زمنا ،وبعض أذنابهم ممن استعمرت أفكارهم فلم بقووا على التحرر من بقايا الاستعمار ورواسبه في أنفسهم ،عجبوا للأمر وشنعوا به وجعلوه مأساة قوية لا سبيل إلى البرء منها إلا بنبذ العربية الفصحى واتخاذ واحدة من اللهجات لغة عامة في كل أقطار العرب والاستغناء عن قواعد النحو والصرف وما إليهما ،نظرا لأن عامة الشعوب العربية لا يمكنها بزعمهم أن تتعلم الفصحى ،يمكن أن يبقى العرب ذوي لغات متعددة ،ويتطرف بعضهم فيطلب من كل قطر عربي أن يجعل لغته الدارجة لغة كتابة و أدب ويعدل عن الفصحى بدعوى العجز المطلق عن تعلم الشعب لغة لا يدرسها إلا القليل من أبنائه ولا ينبغ فيها إلا الأقل .وغني عن البيان أن أصل الدعوة الاستعمارية كانت ترمي إلى التعجيز لطرح اللغة القومية والاكتفاء باللغة الأجنبية ،لان الاستعمار اللغوي أعظم عوامل تثبيت قدم المستعمر وخلق أهلي على صورته في الكلام وفي الفكر .ثم إلى تفريق كلمة العرب الذين ينادون بالوحدة على أساس أنهم أمة من دون الناس ،فإذا أصبح المغربي يتكلم ويستعمل لغته الدارجة في كل ضروب نشاطه ،والمصري يفعل ذلك والسوري واللبناني والحجازي والتونسي والجزائري والليبي والسوداني والعراقي والأردني والفلسطيني ،فلا شك أنه لا تمضي حقبة من الدهر حتى يقع لشعوب العرب ما وقع لشعوب اللاتين من تعدد اللغات وتعدد العقليات ،وحينئذ يمكن أن تضيق الفكرة فتدعو كل طائفة إلى ترجمة القران للهجتها والاكتفاء به في صلواتها فتزول وحدة الدين كما زالت وحدة اللغة ،ويشيع ذلك على سائر أنحاء العالم الإسلامي فتتفرق رابطة الدين كما تفرقت رابطة السياسة .ولا شك أن أيد خفية ما تزال تسير هذه الدعوة وتلوح بمحاسينها فيتلقفها الذين لا يؤمنون بدين ولا قومية ولا يعتزون بغير الاندماج في شرق أوروبا أو غربها ،ويحدثون من المشاكل للنخبة التي تريد أن تعمل على استكمال التعريب والتحرر من أثار الاستعمار في كل مظاهر وجودها .ومهما يكن الباعث على هذه الدعوة فهي تنم عن جهل مركب لأصحابها ،فقد علمتم أن ثنائية اللغة موجودة في كل لسان ،وان التخلي عن الفصحى وتبني العامية لا يجعل هذه أكثر من كونها ارتفعت لتكون لغة كتابة إن كانت قادرة على ذلك ،وتركت المجال للغة تخاطب تنشأ في الوسط في شكل أو آخر ،ولذلك من العبث الدعوة لحذف الفصحى كما أنه من ضياع الوقت محاولة قتل العامية لان لكل منهما لا بد أن يعيش في شكل أو آخر .والمهم هو أن نبحث عن تنمية لغة الكتابة ونشر التعليم بها في سائر الأوساط القومية ،وان نحاول بقدر الاستطاعة تنسيق الجهود التي يبذلها كل قطر عربي للتنمية ونشر التعليم ،وجعل ذلك وسيلة لوحدة اللغة العربية التي لابد منها .)) من محاضرة علال الفاسي نشرت في مجلة البينة سنة 1963 وأعيد نشرها في مجلة الموقف سبتمبر سنة 1978

فأضن أن أراء الزعيم علال الفاسي والتي جعلناها بمثابة وصية حول هذا العبث المنادي للدارجة كافية للرد على هذا الدكتور المختل وردع أبناء أكباده والإجابة عنهم ،وفي المرات القادمة إن حاولوا الخروج بتهريجهم التافه هذا ،سنبقى نرد عليهم فقط بآراء زعيمهم علال الفاسي ،ربما سنكون سبب في تعرفهم بكتاباته التي حتما لم يقرؤوها،هذا إن كانوا أصلا يحسنون شيئا ما ،قراءة اللغة العربية .

mahfoud guitouni - محفوظ كيطوني
mahfoud guitouni - محفوظ كيطوني

.محفوظ كيطونيmahfoud.guitouni@gmail.com

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz