راصد إخباري من إقليم إفران/آزرو

21228 مشاهدة
تلقت دار الطالب بإقليم إفران مذكرة غريبة من نوعها، تحث مديري هذه الدور على تقليص عدد نزلاء هذه المؤسسة ، و هو الأمر الذي جعل المشرفين عليها في حيرة لم يجدوا معها مخرجا من المأزق الذي وضعتهم فيه إدارتهم انطلاقا من صعوبة تحديد معايير الواجب إتباعها لانتقاء المستفيدين و إقصاء عدد من نزلاء هذه المؤسسات الخيرية و الاستفادة من خدماتها خاصة و أن اغلب التلاميذ تتوفر فيهم شروط حسن السيرة و السلوك و المثابرة و الجدية في دراستهم و عملهم المتواصل. هذه المذكرة اعتبرتها عدد من الأسر المعنية نوع آخر من أسباب الهر المدرسي و التي من شانها أن تساهم في تشريد التلاميذ الوافدين من العالم القروي و التي تجانب بصفة عامة شعار تشجيع التمدرس و التعليم و تربية الأجيال الصاعدة و المساواة أمام فرص ارتقاء السلم الاجتماعي؟ و يبقى القول المأثور ساري المفعول “الفقراء فقراء لأنهم فقراء”.
سلوك نعتبره غير مقبول و نتمنى تجاوزه بتوفير المزيد من شروط متابعة الدراسة لتلاميذ العالم القروي و المنحدرين من أوساط فقيرة.[] العـمش في قمع الغش بإقليم افران!?

وحدها لجنة أحيانا مختلطة تضم رجالا من القوات المساعدة و مقدمين و الشرطة الإدارية لبلدية آزرو نشطت خلال رمضان المبارك في محاربة الباعة المتجولين الذين على قلتهم يتعرضون للمنع لعرض سلعهم في بعض الأماكن وسط سويقات المدينة خصوصا بسويقة أحداف التي عاين المواطنون في بعض المواقف عدم انسجام اللجنة في منع بعض الباعة المتجولين لعرض سلعهم؟؟؟… لكن برأي هؤلاء المواطنين المشكل لا يكمن في هذه الظاهرة المعنية بالباعة المتجولين بل ان الواجب كان أحرى أن تقوم به المصالح الاقتصادية و الاجتماعية لعمالة إقليم إفران و مصلحة الحسبة و مصلحة قمع الغش بمدينة آزرو التي لم يسجل أي تحرك ايجابي من قبلها أمام تفشي المضاربات في أسعار السلع سواء منها المعروضة بالشوارع أو بالمحلات التجارية و بعض المخبزات إذ يقف المرء على خرق سافر في أسعار المواد الاستهلاكية سيما منها أنواع العصير ( المستوردة أو المهربة أو الوطنية، هاته الأخيرة رغم توفرها بالكثرة و معلوم سعر كل منها و محدد وطنيا تباع بأسعار فرضها المضاربون في سوق الاستهلاك…” و سير تشكي فين بغيتي”؟؟؟ ) التي تباع بأسعار تفوق السعر المحدد بنسبة فاقت على الأقل 30 في المائة لتصل إلى 90 % لا يجد المستهلك العادي من بد سوى رفع أكف الضراعة إلى العلي القدير ليقتص له من هذه التجاوزات السافرة التي تجد آذانا صماء من قبل الدوائر المعنية بقمع الغش و التي بعلمها ما يجري و ما يقع لكن كما وصف ذلك بعضهم انه “العمش الذي يصيب ممارسي قمع الغش”.. نتمنى أن لا يكون متعمدا و في طياته ما تروجه الألسن من انتفاعية أهم من استحضار الضمير المهني للقيام بالواجب !![] ترصيف مع سبق الإصرار و الترصد في آزرو!?

لم يفهم المتتبعون و معهم الرأي العام المحلي السر الذي دفع بواضعي تصميم إعادة ترصيف الشارع الرئيسي بأحداف (شارع الحسن الثاني) إلى تجاوز بكل دهاء توسيع الطريق لتخصيص أماكن وقوف السيارات التي مست مقاهي و محلات دون أخرى .. هذه الأخرى التي يفسرها الرأي العام محصنة إذ أن هناك أكثر من مقهى سطت على الملك العام – تشير إليها الأصابع و وقائع التصميم يفضحها- تضايق مجال فضاء الراجلين بل منها ما لا يوجد أمامها مسلك للمرور كونها نصبت سياجا إسمنتيا أو مطاطيا موضوع تساؤلات حول ترخيصها من عدمه ، مقاهي استفادت و ستبقى تستفيد مع التصميم الجارية أشغاله من الملك العام ….ذهبت التأويلات إلى حد وصفها بتصرفات تحت طائلة نية مبيتة من القائمين على مراجعة التصميم ؟?؟?؟…محمد عـبيــد – آزرو

راصد إخباري من إقليم إفران/آزرو
راصد إخباري من إقليم إفران/آزرو
راصد إخباري من إقليم إفران/آزرو
راصد إخباري من إقليم إفران/آزرو

 

راصد إخباري من إقليم إفران/آزرو
راصد إخباري من إقليم إفران/آزرو

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz