رأي للتاريخ

13850 مشاهدة

وجدة البوابة – ادريس الرضواني: بعد انتخابات 25 نونبر 2011، وفوز أحد الأحزاب اليمينية بأكبر عدد من المقاععد، شرع الحديث عن التحالفات المقبلة وعن المتحلقين من أجل الظفر بالكراسي الحكومية والراغبين في مغادرتها وتشكيل معارضة شجاعة وقوية.
في خضم هذه الظروف بات ضروريا في حزب التقدم والاشتراكية عقد دورة للجنة المركزية للحزب بعد تعيين رئيس الحكومة لاتخاذ موقف المشاركة من عدمه. وكل قرار خارج برلمان الحزب قد يعرض الحزب الى وضع كارثي يصعب التحكم فيه ومعالجته سياسيا وتنظيميا. الرباط يوم 29 نونبر 2011 إدريس الرضواني الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاشتراكية

إدريس الرضواني الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاشتراكية

رأي للتاريخ
رأي للتاريخ

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz