رأي فيما يحدث بمصلحة الخرائطية بوجدة

13698 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 2 فبراير 2012، عرفت مصلحة الخرائطية بوجدة  التي توجد في الطابق الثاني مجموعة من التحولات في معالجة الملفات والوثائق الخاصة بالمواطنين.

وقد لمسنا في المسؤول الجديد جدية في التعامل مع الملفات وتتبعا شخصيا للمشاكل المزمنة التي تنخر جسم المصلحة حيث كانت الأبواب سابقا شبه موصدة أمام المواطنين.

وتثير الحركة الاحتجاجية التي يقوم بها بعض المنتسبين لإحدى النقابات العديدَ من التساؤلات؛ ومن أبرزها: ما الهدف الحقيقي لهذه الوقفات؟ ما العلاقة بين الجدية في معالجة الملفات العالقة من قبل المسؤول الجديد، وتزايد الاحتجاج بين عدد من صفوف الموظفين ضد الخط الإداري المضبوط الذي لاقى استحسانا من  عموم المترددين على مصلحة الخرائطية.

أنا مواطن عادي أتردد منذ سنتين على ملف تحديد عقاري، وفي كل مرة وطيلة هذه الفترة الزمنية الممتدة لم يُعالج فيها ملفي، وتعرضت للتسويف من قِبل رئيس المصلحة السابق ومساعده. وتعرضت للابتزاز المالي من قِبل أحد الموظفين الذين يقومون بعملية الاحتجاج اليوم.

تدفعني هذه الملاحظات إلى ضرورة لفت  انتباه المسؤولين لمثل هذه القضايا، فالأوْلى أن نحمي الجدية ونثمنها ونشد من أزرها، ولا نلتفت لمن يصطاد في الماء العكر مهما كان لونه السياسي أو النقابي.

الحق واحد، والباطل لا يمكن إلا أن يكون باطلا؛ والمفروض في الموظف في مصلحة الخرائطية- الطابق الثاني- أن يشعر بالمسؤولية، وأن يقبل الحق ويخدم المواطنين الذين عانوا الأمرين من المسؤولين السابقين.

وإذا كان رئيس المصلحة ومساعدته مخلين بالقوانين والتنظيمات فهناك جهات ومفتشيات قادرة على ضبط المخالفات إن كانت موجودة وتستحق كل هذا الاحتجاج الذي لا ينم سوى عن رؤية ضيقة للأشياء.

أخيرا آمل من لجنة التفتيش المركزية أن تبحث في عمل الموظفين والموظفات بعد أن قامت بعملها بالنسبة لعمل رئيس المصلحة؛ وأن تثيب المجد من العاملين وتعاقب المقصرين والمستهترين.

رأي فيما يحدث بمصلحة الخرائطية بوجدة
رأي فيما يحدث بمصلحة الخرائطية بوجدة

مواطن بسيط

اترك تعليق

2 تعليقات على "رأي فيما يحدث بمصلحة الخرائطية بوجدة"

نبّهني عن
avatar
ali
ضيف
Je suis un citoyen qui a passé deux ans et 8 mois pour regler une chose trés simple pour un plan dans un lotissement (fusion et morcelement) trois conservateurs et trois chefs de cadastres sont passés seul se dernier qui a donné l’ordre de faire ce petit travail et connais presque la totalité des fonctionnaires a cause de mon petit problème et je peux dire et meme temoigner que 95% de ces fonctionnaires meritent la porte il faut les expulser sans aucune indemnité presque chaque jour je viens avant eux ils arrivent à 10h ils ne font rien rien ils… قراءة المزيد ..
مروان
ضيف

هذا ما لمسته في بداية السنة الحالية، المفروض أن ينسجم الموظفون مع توجيهات رئيس المصلحة؛ ربما كانت زوجة رئيس المصلحة التي تقوم بدور المساعد قد شددت في تطبيق القانون؛ لكن الحل يكون بالتوافق

‫wpDiscuz