ذكرى 11 شتنبر .. الولايات المتحدة ترغب في إنهاء فصل من الصدمة الجماعية

10830 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 11 شتنبر 2011، ( بقلم: فؤاد عارف) بعدعشر سنوات بعد تنفيذ هجمات الحادي عشر من شتنبر في 2001، التي استهدفت مركزي التجارة العالمية بنيويورك ومقر البنتاغون، رمزا القوة الاقتصادية والعسكرية للولايات المتحدة، يحاول الأمريكيون أن يستعيدوا وعيهم من صدمة جماعية، دون تجاهل الخطر الذي ما زال يحدق ببلادهم.

فتخليد الذكرى الحزينة لهذه الهجمات، يتميز هذه السنة بتزامنه مع مرور أزيد من أربعة أشهر على القضاء على مؤسس تنظيم القاعدة ، أسامة بن لادن، خلال عملية مداهمة بإحدى مدن باكستان، من طرف وحدة من القوات المتخصصة بالجيش الأمريكي.

وعلى الرغم من تبادلهم التهنئة بالقضاء على زعيم التنظيم الإرهابي، الذي ألهم ومول تنفيذ هجمات 11 شتنبر، فإن المسؤولين الأمريكيين في مجال مكافحة الإرهاب يتفادون الإشارة إلى أن التهديد الإرهابي قد ولى عهده.++ تهديد الهجمات الفردية++

فقد حذر المستشار الرئيسي للرئيس الأمريكي أوباما في مكافحة الإرهاب، جون برينان، مؤخرا من الخطر الذي يشكله الإرهابيون الأفراد بالنسبة للأمن الوطني الأمريكي، كما تشهد على ذلك المجزرة التي ارتكبها ضابط سنة 2009، داخل ثكنة عسكرية بولاية تكساس، أو الاعتداء الذي تم إحباطه سنة 2010 بساحة (تايم سكوير) في نيويورك.

وأوضح المسؤول أنه ” من الصعب الكشف عن هذا النوع من الأفراد، بالنظر لكونهم يعملون بعيدا عن عيون أجهزة المراقبة الاستخباراتية”، مسجلا أن هؤلاء الأفراد تستهويهم الدعاية التي تنهجها القاعدة دون أن يكونوا مرتبطين بها.

فقد تم إخطار كبار مسؤولي الإدارة وأعضاء نافذين بالكونغرس، مساء الخميس الماضي، بتفاصيل تهديد إرهابي ” خاص وجدي دون أن يتم تأكيده”، ضد مدينتي نيويورك وواشنطن، وتم رفع مستوى حالة التأهب بالمدينتين كما تم إشعار السكان بضرورة التحلي باليقظة. ++ تحذير من خلايا تنظيم القاعدة عبر العالم++

على المستوى الدولي يحذر المسؤولون الأمنيون الأمريكيون من خلايا تنظيم القاعدة خاصة بالمغرب الإسلامي وكذا في شبه الجزيرة العربية، لكون الأولى تعرف بعمليات احتجاز الرهائن التي تستهدف الغربيين والثانية لكونها تبنت الاعتداء الفاشل في أعياد الميلاد لسنة 2009، والذي استهدف طائرة تابعة لنورث ويست إيرلاينز كانت تؤمن رحلة بين أمستردام وديترويت.

ووعيا منها بالخطر الذي يشكله هذان التنظيمان، فقد حافظت الولايات المتحدة على تسميتها ب” منظمات إرهابية أجنبية” وفقا للفصل 219 من القانون حول الهجرة والجنسية، مؤكدة على الحاجة إلى تجفيف منابع تمويلها.

ويبرز برينان في هذا السياق أن تكاثر خلايا تنظيم القاعدة عبر العالم يجعل من الصعب تتبع مناضليها ، مشددا على الحاجة إلى العمل في إطار التعاون الدولي وتبادل المعلومات.

وغداة أحداث 11 شتنبر، دعا العديد من صناع الرأي بالولايات المتحدة إلى عدم الانسياق وراء محاولات تشويه صورة الإسلام، مذكرين بأن أحد أهم ركائز الدستور الأمريكي يتمثل في حرية المعتقد.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد أكد السنة الماضية ” أن انخراطنا من أجل الحفاظ على الحرية الدينية يجب أن يظل ثابتا”، وذلك في خضم جدل حول بناء مركز إسلامي على بعد شارعين من ” غراوند زيرو”، موقع الاعتداءات الإرهابية ل11 شتنبر 2001، مشددا على أن ” كل فرد في الولايات المتحدة يجب أن تتم معاملته بشكل عادل في انسجام مع مقتضيات القانون ودون أن يتم الأخذ بعين الاعتبار لعرقه أو ديانته”.

ذكرى 11 شتنبر .. الولايات المتحدة ترغب في إنهاء فصل من الصدمة الجماعية
ذكرى 11 شتنبر .. الولايات المتحدة ترغب في إنهاء فصل من الصدمة الجماعية

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz