دلالة موقف مقاطعة الاستفتاء على الدستور

17907 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة : وجدة 22 يونيو 2011،
يبدو موقف مقاطعة الاستفتاء على الدستور موقفا لا مبرر له ما دام الاستفتاء سيكون بورقتين إحداهما تقول نعم والأخرى تقول لا . فعلى الذين أعلنوا مقاطعتهم للاستفتاء أن يثبتوا ذلك بالاحتكام إلى صناديق الاقتراع وبالحصول على نسبة أعلى من التصويت بلا . أما موقف المقاطعة فهو موقع صادرة عن ثقافة الاستئصال والإقصاء غير المقبولة في اللعبة الديمقراطية التي يقدسونها. وأعتقد أن موقف المقاطعة له دلالة واحدة وهي الخوف من انكشاف حجم أو نسبة أصوات المقاطعين أمام الرأي العام . فلا يقاطع استفتاءا بكلمتي نعم ولا إلا متوجس من خسارة الرهان أو متأكد منه ،لأنه يعلم علم اليقين أن خلف كسب الرهان غيره لا محالة ، وأن خياره الوحيد هو المقاطعة من أجل الإيهام بأن كسب هذا الرهان كان في المتناول ، وأن الجهة المقاطعة هي السواد والأغلبية ، وهذا موقف إيهام الذات قبل إيهام الغير. وهذه أيضا ثقافة الاستئصال والإقصاء بحيث يقصي أصحاب موقف المقاطعة غيرهم من أصحاب الموقفين الآخرين موقف نعم وموقف لا . وثقافة الاستئصال والإقصاء سحر ينقلب لا محالة على أصحابه ، ذلك أن موقف المقاطعة هو استئصال وإقصاء للذات قبل استئصال وإقصاء الغير، لأنه يجعل أصحابه خارج اللعبة ، وخارج التغطية. وموقف المقاطعة أيضا عبارة عن مناورة من النوع البخس المتربص والانتهازي بحيث إذا نجحت كلمة نعم قال المقاطعون إن موقفنا هو الأسلم والأعقل ، وتفننوا في لوم من شارك في الاستفتاء بلا ، وإن فازت كلمة لا قالوا أيضا إن موقفنا هو الذي صنع النتيجة . وما أشبه هؤلاء بمن قال فيهم رب العزة جل جلاله : (( وإن منكم لمن ليبطئن فإن أصابتكم مصيبة قال قد أنعم الله علي إذ لم أكن معهم شهيدا ولئن أصابكم فضل من الله ليقولن كأن لم يكن بينكم وبينه مودة يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزا عظيما ))

دلالة موقف مقاطعة الاستفتاء على الدستور
دلالة موقف مقاطعة الاستفتاء على الدستور

 

محمد شركي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz