دبي، الإمارات العربية المتحدة: الأمانة العامة تفتح باب الترشيح للدورة التاسعة لجائزة الصحافة العربية… مريم بن فهد: نتوقع مشاركاتٍ أكبر من كافة أرجاء الوطن العربي بعد التطوير الشامل في مضمون وشكل الجائزة

14785 مشاهدة
دبي، الإمارات العربية المتحدة الأحد 18 أكتوبر 2009: أعلنت الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية اليوم عن فتح باب الترشح أمام الصحافيين والصحافيات العرب للتنافس ضمن الفئات الجديدة للدورة التاسعة لجائزة الصحافة العربية من مختلف أنحاء العالم.
وأكدت الأمانة العامة للجائزة أن الموعد النهائي لتلقي طلبات الترشيح هو الرابع عشر من يناير2010 القادم بحيث لن يتم استقبال أي من المشاركات بعد هذا التاريخ.وتأتي هذه الخطوة بعد إعلان التغييرات الجديدة على الجائزة والتي شملت استحداث فئات جديدة وإلغاء أخرى وإدخال التعديلات على فئات قائمة ودمج بعض التخصصات مع بعضها البعض، وذلك لأول مرةٍ منذ أطلاقها في العام 1999 من قبل راعيها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.وقالت مريم بن فهد، المديرة التنفيذية لجائزة الصحافة العربية ونادي دبي للصحافة:” نتوقع أن تشهد الدورة التاسعة للجائزة نمواً في عدد المشاركات خصوصا بعد التغيير الكبير الذي أعلنه مجلس إدارتها والأمانة العامة قبل فترة وجيزة، حيث تم التركيز بشكل خاصٍ على عنصر الشباب من خلال استحداث فئة جائزة الصحافة العربية للشباب عدى عن فتح المجال أمام الصحافة الإلكترونية للمشاركة في كافة فئات الجائزة بالإضافة إلى بقية التغييرات التي لاقت اهتماماً وترحيباً واسعاً لدى الأوساط الإعلامية”.وأكدت بن فهد أن الأمانة العامة في حالة حراك وبحث دائمين لتطوير الجائزة من أجل أن تشمل كافة فنون العمل الصحافي، مشيرةً إلى أن الحُلة الجديدة للجائزة صُممت بشكل يسمح باستيعاب عدد أكبر من مشاركات الصحافيين العرب خصوصا مع فتح المجال لأن تقوم المؤسسات بترشيح أعمال كوادرها للتنافس على الجائزة أو عبر ترشيح الأفراد لأنفسهم بشكل مباشر.كما أعلنت الأمانة العامة للجائزة أنها بصدد تشكيل لجان التحكيم لمختلف فئات الجائزة والتي تضم نحو 60 محكماً بواقع 5 إلى 6 محكمين عن كل فئة، حيث يتم في كل دورة تكليف مجموعة جديدة من الأسماء الإعلامية المرموقة من أصحاب الخبرة والاختصاص، والذين لا يتم الكشف عن أسمائهم إلا في نفس يوم الإعلان عن الفائزين في الدورة التزاماً بقواعد النزاهة والموضوعية التي تتبعها الجائزة.ولفتت بن فهد أن الأمانة العامة بصدد تنظيم مجموعةٍ من الزيارات إلى عددٍ من العواصم والمدن العربية للترويج للجائزة وحشد أكبر قدرٍ ممكنٍ من المشاركات، بالإضافة إلى شرح ومناقشة التغيرات الجديدة لجمهور الإعلاميين والاستماع إلى مختلف آراء الخبراء والمختصين.ودعت بن فهد كافة القائمين على وسائل الإعلام العربية المطبوعة والإلكترونية إلى المساهمة الفعالة في إنجاح فعاليات الدورة التاسعة عبر الترويج للجائزة في مؤسساتهم وتشجيع زملائهم على الإبداع والتقدم بأعمالهم المميزة، وحثت الراغبين بالتقدم للجائزة على زيارة الموقع الإلكتروني للجائزة www.arabjournalismaward.ae للتعرف على الفئات الجديدة وكافة الشروط والأحكام المتعلقة بها، ومن أجل الحصول على استمارة الترشيح وسبل إرسال مشاركاتهم مرفقة مع الاستمارة إلى النادي.يذكر أن التغييرات الجديدة قد شملت بالإضافة إلى فتح باب المشاركة أمام الصحافة الإلكترونية، إضافة فئة جائزة الصحافة التخصصية وإلغاء جائزة كل من الصحافة الصحية والبيئية وتكنولوجيا المعلومات والطفل ليتم شملهم في هذه الفئة، كما تم استبدال جائزة التحقيقات الصحافية بجائزة الصحافة الاستقصائية، وكذلك استحداث فئة جائزة الصحافة العربية للشباب والتي تهدف إلى تحفيز الطاقات الصحافية الشابة على الإبداع من خلال تكريم الأعمال المميزة في مختلف ألوان العمل الصحفي والتي تمنح للصحافيين الشباب لمن هم دون الثلاثين عاماً، كما تم فتح باب المشاركة لكافة كُتاب الأعمدة للتقدم بشكل شخصي أو من خلال ترشيح مؤسساتهم لهم.ومن بين الشروط والأحكام الجديدة تم الإعلان في وقت سابق أنه سيحق لكل صحافي أن يشارك ضمن فئة واحدة فقط من خلال إرفاق استمارة الترشيح بثلاث نماذج من أعماله، بينما تقبل خمسة نماذج كحد أقصى لجائزة للصورة الصحافية، وجائزة الصحافة للرسم الكاريكاتيري، وجائزة الصحافة العربية للشباب، وجائزة العامود الصحافي”. ولفتت إلى أنه سيتم الإبقاء على نفس الآلية المتبعة لعمل لجان الجائزة، وستخضع جائزة العامود الصحافي لتحكيم مجلس إدارة الجائزة مباشرةً.وتجدر الإشارة إلى أن القيمة الإجمالية لفئات الجائزة النقدية هي 220 ألف دولار لـ12 فئة مختلفة بالإضافة إلى شخصية العام الإعلامية للصحافة.كما بلغ عدد المشاركات الصحافية في الدورة الثامنة إلى 3113 من 19 دولة عربية احتلت فيها جمهورية مصر العربية المرتبة الأولى من ناحية عدد المشاركات بنسبة 32%، وتلتها المملكة العربية السعودية بنسبة 10% وثالثاً دولة الكويت بنسبة 7% ودولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الرابعة بنسبة 6% والجمهورية اللبنانية في المرتبة الخامسة بنسبة 4%.ومع انطلاقتها الأولى، تؤكد جائزة الصحافة العربية حرصها على ضمان أعلى درجات الدقة والموضوعية في ترشيح واختيار الأعمال الفائزة ، كما إن المستويات العالية من الإعداد والتنظيم أهلتها لأن تضاهي في مكانتها أهم الجوائز العالمية المعروفة.-انتهى-معلومات إضافية للمحرر حول أحدث التغييرات على جائزة الصحافة العربية:شمل التطوير جائزة الصحافة العربية كلا من البنود التالية :1. تعديل بنود جائزة الصحافة الثقافية بحيث تشمل أفضل تحليل أو نقد يتناول الآداب والفنون بمختلف أشكالها. ويرتكز على النقد العلمي والمنهجي، ويستخلص العبر والمقومات ليعرضها على القارئ من غير إطالة، والمنشور في إحدى الصحف والمجلات المطبوعة أو الالكترونية العربية اليومية أو الأسبوعية أو الشهرية خلال العام 2009 .ويتطلع مجلس الجائزة إلى كتابة نقدية في مجالات الآداب والفنون ( المسرح، السينما، الموسيقى، التشكيل ) يستعرض بطريقة تستخرج كل جوانبه الفنية والثقافية العربية المعاصرة.

2. إضافة جائزة الصحافة التخصصية لتشمل كافة المشاركات التي تندرج تحت القطاع العلمي والتخصصي، لتحل بذلك محل جائزة الصحافة الصحية، وجائزة الصحافة البيئية، وجائزة تكنولوجيا المعلومات، وجائزة صحافة الطفل. تمنح الجائزة للتحقيقات والتحليلات والتقارير التي تعالج شؤون البيئة والصحة والطفل وغيرها من التخصصات غير المدرجة في فئات الجائزة الأخرى في الوطن العربي، المنشورة في إحدى الصحف والمجلات المطبوعة أو الالكترونية العربية اليومية أو الأسبوعية أو الشهرية خلال العام 2009.ويتطلع مجلس الجائزة إلى أعمال تجسد المعرفة العميقة بالقضايا وأهميتها وشموليتها، وتتوفر فيها المعرفة المتخصصة وتبرز القدرة على معالجة هذه القضايا وكتابتها بطريقة تسهل فهمها على غير المتخصصين.3. استبدال جائزة التحقيقات الصحافية بجائزة الصحافة الاستقصائية مع تعديل بند الفئة بحيث يشمل أفضل تحقيق أو تقرير استقصائي يتناول موضوعات أو ظواهر، أو يكشف جوانب جديدة في قضايا تهم الرأي العام في كافة المجالات.على أن يكون منشوراً خلال العام 2009 في إحدى الصحف والمجلات المطبوعة أو الإلكترونية العربية اليومية أو الأسبوعية أو الشهرية.

ويتطلع مجلس الجائزة إلى تقارير مدعومة بالوثائق وتتسم بالعدالة والتوازن بالمبادرة والأهمية والجديـة، ويتم تناولها بعمق وشمولية ويبذل كاتبها جهداً في البحث والاستقصاء واستخلاص المعلومات ويقدمها بأسلوب مشوق للقراء.

4. فئة العامود الصحافي تخضع لتحكيم مجلس إدارة الجائزة، ويفتح باب المشاركة لكافة الكتاب للتقدم بشكل شخصي وللنقابات والجمعيات والمؤسسات الصحافية بترشيح من تراه مناسباً لنيل هذه الجائزة.

5. استحداث جائزة الصحافة العربية للشباب والتي تمنح للطاقات الصحفية الشابة لمن هم دون الثلاثين عاماً، على أن تكون الجائزة لثلاثة فائزين بحيث يحصل كل فائزة على 5000 ألاف دولار بالتساوي من قيمة الجائزة الكلية.

تهدف هذه الجائزة إلى تحفيز الطاقات الصحافية الشابة على الإبداع من خلال تكريم الأعمال المميزة في مختلف ألوان العمل الصحفي، بحيث تشترط أن تتميز أعمال الصحافي والابتكار والجودة، وأن يكون يعمل لدى صحيفة أو مجلة مطبوعة أو إلكترونية، وأن لا يزيد عمره عن 30 عاماً عند التقدم للجائزة.يمكن للمترشح تقديم 5 نماذج من أعماله نشرت خلال العام 2009، كما يمكن للمؤسسات الصحافية أن تقوم بترشيح من ترى فيهم المؤهلات للفوز بالجائزة.المعايير:قيمة الموضوع، والجهد البحثي، والدقة، والأسلوب، والشمولية.

التعديلات النهائية على الشروط والأحكام:1. يحق لكل صحفي المشاركة ضمن فئة واحدة فقط، وترفق استمارة المشاركة بثلاث نماذج من أعماله.2. بالنسبة لترشيحات جائزة أفضل صورة صحافية، وجائزة الصحافة للرسم الكاريكاتيري، وجائزة الصحافة العربية للشباب، وجائزة الصحافة للعامود الصحافي، يجب تقديم خمس نماذج كحد أقصى، على أن يحدد المتقدم تراتبية أفضليات ترشيحاته.التحكيم:1. مراجعة معايير التحكيم في كافة الفئات.2. الإبقاء على آلية عمل اللجان (حيث يتم حجب اسم الصحافي والصحيفة وأية معلومة تدل عليه في الأعمال المرشحة من أجل ضمان أكبر قدر من الحياد في التقييم. كما يتم تغيير أسماء أعضاء لجان التحكيم بشكل سنوي، ولا يتم الكشف عن أسماء أعضاء اللجان إلا بعد إعلان النتائج، كما يتم تكليف أعضاء لجان التحكيم فرادى دون أن يعرف أحدهم الآخر ضماناً لعدم التأثر برأي أحدهم الآخر).

 اعتماد الشكل النهائي للفئات:1. جائزة الصحافة الاستقصائية.2. جائزة الصحافة السياسية3. جائزة الصحافة الاقتصادية4. جائزة الحوار الصحافي.5. جائزة الصحافة الرياضية.6. جائزة الصحافة الثقافية.7. جائزة الصحافة التخصصية8. جائزة الصحافة للرسم الكاريكاتيري.9. جائزة أفضل صورة صحافية.10. جائزة الصحافة العربية للشباب.11. جائزة العامود الصحافي.12. جائزة شخصية العام الإعلامية.

الأمانة العامة تفتح باب الترشيح للدورة التاسعة لجائزة الصحافة العربية مريم بن فهد:" نتوقع مشاركاتٍ أكبر من كافة أرجاء الوطن العربي بعد التطوير الشامل في مضمون وشكل الجائزة "
الأمانة العامة تفتح باب الترشيح للدورة التاسعة لجائزة الصحافة العربية.. مريم بن فهد:" نتوقع مشاركاتٍ أكبر من كافة أرجاء الوطن العربي بعد التطوير الشامل في مضمون وشكل الجائزة "
الأمانة العامة تفتح باب الترشيح للدورة التاسعة لجائزة الصحافة العربية مريم بن فهد:" نتوقع مشاركاتٍ أكبر من كافة أرجاء الوطن العربي بعد التطوير الشامل في مضمون وشكل الجائزة "
الأمانة العامة تفتح باب الترشيح للدورة التاسعة لجائزة الصحافة العربية.. مريم بن فهد:" نتوقع مشاركاتٍ أكبر من كافة أرجاء الوطن العربي بعد التطوير الشامل في مضمون وشكل الجائزة "
الأمانة العامة تفتح باب الترشيح للدورة التاسعة لجائزة الصحافة العربية مريم بن فهد:" نتوقع مشاركاتٍ أكبر من كافة أرجاء الوطن العربي بعد التطوير الشامل في مضمون وشكل الجائزة "
الأمانة العامة تفتح باب الترشيح للدورة التاسعة لجائزة الصحافة العربية.. مريم بن فهد:" نتوقع مشاركاتٍ أكبر من كافة أرجاء الوطن العربي بعد التطوير الشامل في مضمون وشكل الجائزة "

لمزيد من المعلومات: يرجى الاتصال بـ: نادي دبي للصحافة بريد إلكتروني: award@dpc.org.ae أو الاتصال على الهاتف: +971 4 3616666كما يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني لنادي دبي للصحافة www.dpc.org.ae

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz