خواطر من زمن الرداءة (8)/ وجدة: أحمد أولاليت

ع. بلبشير11 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
خواطر من زمن الرداءة (8)/ وجدة: أحمد أولاليت
رابط مختصر

قال التلميذ للاستاذ : ثلاثة أمور أسمعها ولا أفهمها . فقال الاستاذ : و ما هي ؟
قال التلميذ : المراهقة و تجار الدين و الأفيون ؟
قال الاستاذ : عندما ترى الطفل يطيل الوقوف أمام المرآة . فاعلم أنه دخل بحر المراهقة .
و أما تجار الدين فهم نوع من الناس الذين يسعون إلى الوصول إلى أهدافهم دون عناء أو تعب مستعملين جهد و قوة الآخرين . و تعرفهم بكثرة الحديث عن الدين و بالتركيز على المظاهر الدالة على كثرة التدين و بالتواصل مع الناس البسطاء و بكراهيتهم للعلم و المثقفين …. فهم أكثر الناس إثارة للحماس و أقلهم تضحية .و أول الناس هروبا عند الشدائد .
و أما الأفيون : عندما سقطت الاندلس و بدأ الاوروبيون الكشوفات الجغرافية و بدأ الصراع بينهم على المستعمرات … أظهرت بعض الشعوب مقاومة كبيرة كالهنود الحمر في البيرو . و اليمن و المغرب و أفغانستان و الصين … فتراجع المحتل و لكنه أدخل إليهم مخذراتكالفات باليمن و القنب الهندي بشمال المغرب و الخشخاش بأفغانستان …. و خاضت بريطانيا الحرب ( حرب الافيون )على الصين بدعوى أن الصين تمنع بيع الافيون …و لكن اليوم أصبح مخذر الافيون في كل البيوت حيث أصبح الناس يعادون الثقافة و المثقفين و يستهينون بالعلم و العلماء و المعلمين . و يدمنون على مشاهدة البرامج الرياضية و الترفيهية و الغنائية و الفنية … و أصبح العلم و القيم تؤخذ من منشطي البرامج بدل أن تؤخذ من عند الاستاذ . و أصبحت الدول الاستعمارية تحتل العقول و تتحكم فيها عن بعد.

وجدة البوابة: أولاليت أحمد

1
اترك تعليق

avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
أولاليت أحمد Recent comment authors

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن
أولاليت أحمد
ضيف
أولاليت أحمد

استدراك : و لكنه أدخل إليهم مخدرات كالقات باليمن ( و المقصود هنا الاستعمار الانجليزي )