خمسة أطباء محلفين يرفضون إجراء خبرة طبية طالبت بها الدولة المغربية في شخص وزارة الصحة

686236 مشاهدة

وجدة: محمد كمراني/ وجدة البوابة/ في ملف المرحومة شيماء كمراني بمدينة وجدة                                    

سبق لدفاع  وزارة  الصحة  أن تقدم  بمقال استئنافي لدى محكمة الاستئناف الإدارية بالرباط ملف عدد 139/12/.06 بتاريخ 29/05/2012 ضد الحكم الصادر ضدها عن المحكمة الإدارية بوجدة عدد 700 بتاريخ.03/11/2011…لفائدة عائلة الرحومة شيماء كمراني التي وافتها المنية بمستشفى الفارابي  بوجدة 

يوم08/09/2009 بسبب الإهمال والتقصير حيت ادعت الوزارة في مقالها الاستئنافي بكل وقاحة وانعدام الضمير المهني ومحاولة منها تضليل العدالة بالرباط بعدما أن فشلت في ذلك بوجدة, أن الوفاة كان نتيجة التكوين الجيني للهالكة باعتبارها ثلاثية الصبغة21 (منغولية) وأن الوفاة كانت نتيجة العلاج الذي كانت تتبعه الهالكة بعد خضوعها لثلاث عمليات على القلب ضاربة بذلك مصداقية ثلاث  تقارير للعمليات التي قام بها ثلاث أساتذة جراحين من خيرة جراحي القلب والشرايين بالمغرب .كلها أتبتت أن هذه العمليات كانت جد ناجحة.

      وبناء على هذه المبررات التضليلية التي تريد بها وزارة الصحة المغربية التستر عن الأطباء الغائبين ,والذين رفضوا الالتحاق بالمستشفى لتقديم المساعدة للهالكة, طالبت في مقالها الاستئنافي هيئة المحكمة بالرباط بإجراء خبرة طبية على الملف المشار إليه مرجعه أعلاه.

واستجابة لطلب وزارة الصحة ,أصدر الأستاذ المستشار المقرر لدى محكمة الاستئناف بالرباط قرارا تمهيديا بتاريخ29/05/2012. وذلك بأجراء خبرة اعتمادا على التقرير الطبي الخاص , المنجز من طرف المفتشية العامة للصحة وكذا الملف الطبي للضحية ومحضر الضابطة القضائية المنجز ,فأسندت هذه المهمة لطبيب مختص في جراحة القلب والشرايين إلا أنه رفض القيام    بالمهمة دون مرر مقبول رغم إشعاره أكثر من ثلاث مرات وتوال إسناد هذه المهمة لأربعة أطباء آخرين ,إلا أنهم رفضوا هم كذلك القيام بالمتعين دون أي مبرر مقنع. وأمام ضياع مصالح العائلة بشكل كبير بسبب طول المدة وعدم قيام الخبراء بالمطلوب منهم ,التمس محمد كمراني والد المرحومة شيماء بتاريخ 02/06/2014 من المحكمة العدول عن الخبرة والقيام بأي إجراء آخر تراه   المحكمة مناسبا للوصول إلى الحقيقة  ما دام أن الحكم الابتدائي بوجدة استند إلى مجموعة من المعطيات  و الحجج الدامغة من بينها أن مستشفى الفارابي بوجدة من المفروض فيه أن يقدم كامل العلاجات الطبية المتطلبة  ويوفر جميع الأجهزة لكافة التخصصات  وأن يتوفر فضلا عن ذلك على طاقم طبي متواجد في الأوقات العادية وكذا في أوقات الديمومة سواء بقسم أمراض القلب أو بقسم الإنعاش ,خاصة وأن هذا الأخير لم يكن يتواجد به ليلة07/09/2009  تاريخ دخول الفقيدة إلى المستشفى المشؤوم أي طبيب لكونهم مرخص لهم في وقت واحد  وباعتراف  الجهة  المدعى عليها  سواء المفتشية العامة  للصحة أو الأطباء الذين تم التحقيق معهم من طرف الشرطة القضائية بوجدة أو إدارة المستشفى ,وهو ما اعتبرته هيئة المحكمة الابتدائية  خطأ جسيم في تسيير هذا النوع من المرافق العمومية الذي يستلزم تواجد طبيب الديمومة تحسبا لأي طارئ. وللإشارة فقط ,فإن الإهمال والتقصير اللذين أديا إلى هلاك إبنتي قد طالا أيضا الشكاية عدد 09  211/التي وضعت بمكتب السيد وكيل الملك بتاريخ 09 /01/2009 والتي لم يباشر التحقيق فيها إلا بعد مرور خمسة أشهر على هذه الفاجعة أي بتاريخ 10 /06/2009 .وذلك بعدما آثرت الاستنجاد بملك البلاد مما عجل باستدعاء أربعة موظفين ,منهم الطبيبة التي رفضت الالتحاق بالمستشفى رغم الانتقال عندها من أجل تقديم المساعدة للهالكة , وغض الطرف عن الطبيب المسؤول عن الديمومة الذي رفض بدوره تزويد الفقيدة بالدم والأكسجين المؤكد في مستنتجات الحكم عدد 700بتاريخ 03/11/20011الصادر عن المحكمة الإدارية بوجدة والقاضي بأداء الدولة المغربية80  مليون سنتيم تعويضا لفائدة عائلة شيماء كمراني ,وقد تقدمت بشكاية إلى وزارة العدل المسجلة بمركز تحليل الشكاية بالرباط عدد5421/2011 والحالة على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بوجدة تحت عدد29255/3 ولحد الآن لم أتوصل بأي رد,,,,

هذا  والتعلم وزارة الصحة والأطباء الذين قتلوا شيماء أن نفس والد الفقيدة طويل وأن  قضيته لن تنهي بانتهاء قرار محكمة الاستئناف الإدارية بالرباط  لأن الخطأ الإداري يختلف بكثير عن عدم تقديم المساعدة لشخص في  حالة خطر وأنني سأطرق جميع الأبواب بما فيها باب ملك البلاد من أجل جر الجميع إلى القضاء الجنائي لتحقيق  العدالة….وفضح جميع من حاول التستر عن هذه الجريمة من موظفي وزارتي الصحة والعدل بوجدة.

                         وجدة في 18/09/2014

                                 محمد كمراني

خمسة أطباء محلفين يرفضون إجراء خبرة طبية طالبت بها  الدولة المغربية في شخص وزارة الصحة
خمسة أطباء محلفين يرفضون إجراء خبرة طبية طالبت بها الدولة المغربية في شخص وزارة الصحة
خمسة أطباء محلفين يرفضون إجراء خبرة طبية طالبت بها  الدولة المغربية في شخص وزارة الصحة
خمسة أطباء محلفين يرفضون إجراء خبرة طبية طالبت بها الدولة المغربية في شخص وزارة الصحة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz