خطاب 9 مارس استجابة لمطالب حركة 20 فبراير و اعلان عن ميلاد ملكية جديدة

18532 مشاهدة

موفد وجدة البوابة الى الرباط – المندوب الوطني للشبكة: اسس الخطاب الملكي السامي التاريخي الذي القاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوم الاربعاء 9 مارس 2011 لميلاد مغرب جديد و ذلك بفضل المبارة الملكية للاصلاحات الدستورية الشاملة و غير المسبوقة و التي يعتبرها المختصون في علوم القانون الدستوري ثورة مؤسساتية بكل المقاييس.
و مباشرة بعد الخطاب السامي تنفس المغاربة الصعداء و عاد الهدوء و السكينة في شوارع الرباط و مختلف مدن المملكة.

خطاب 9 مارس استجابة لمطالب حركة 20 فبراير
خطاب 9 مارس استجابة لمطالب حركة 20 فبراير

و قد تجاوزت الاصلاحات الدستورية المعلنة سقف كل التوقعات حيث عبر الملك عن نيته في التخلي عن مجموعة من اختصاصاته لصالح المؤسسة الدستورية للمملكة لتصبح هذه الاخيرة مسؤولة مباشرة عن تدبير الشان العام للبلاد و اتخاذ القرار.و لعل الخطوة الاكثر جراة هي تلك التي خول فيها ملك المغرب لشعبه حرية اختيار الملكية التي يريد و هو ما يعتبر انقلابا حقيقيا على الملكية التقليدية التي ظلت تطبع دستور المملكة طيلة عقود مضت.كما أن المحاور السبعة الواردة في الخطاب الملكي السامي شكلت “ثورة حقيقية استجابت للمطالب والتطلعات والانتظارات الكبرى للشعب المغربي بمختلف مكونا”و قد ركز الخطاب السامي على تفعيل استقلالية القضاء و الرقابة و المحاسبة و عدم الافلاة من العقاب لكي يدخل المغرب نادي الدول الديموقراطية من بابه الواسع…

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz