خطاب الشطرنج

20483 مشاهدة

بقلم رشيد أبو نزار/ وجدة البوابة : وجدة –
من كان يظن أن العقيد” معمر القذافي” مجرد حاكم مجنون يحكم شعبه بالهذيان والحمق وأحلام جماهيرية وكتاب أخضر الذي لا يفهمه أحد، أكثر مما يحكمه بخلطة عجيبة تجمع الدهاء والذكاء بالحديد والنار ، هو واهم إلى أبعد الحدود لسبب بسيط أن العقيد لا يفعل شيئا إلا ويعنيه حرفا حرفا و لا يقول شيئا إلا ويطبقه بيتا بيتا و(زنكة زنكة)…قال انه سيزحف عليهم بالملايين، وكذلك زحفت الملايين ليست من الكتائب فقط بل من مرتزقة إفريقيا السمراء وحتى البيضاء..قال أنه سيسحقهم بالذبابات، فسحق مدنا أجذابيا والزاوية ومصراتة وسَوّى الجبل الأخضر بالأرض. قَـتَّل الأهل، وشرد الأطفال، و أعاد النساء والرجال للسكن في الأكواخ والكهوف، يشربون الماء من الآبار المنسية، ويضيئون ليلهم بالشموع والقناديل في ارض مليئة بالنفط حد التخمة..قال أنا هنا صامد ولا زال صامدا لم يهرب ولم يستجر “طويل العمر ” ولا صديقه “كبير الكرش” ” تشافيز” ولم يتمارض في مستشفيات الخمس نجوم .خطابان قال فيما كل شيء، وان تشابه بعض الشيء مع سابقيه “زين الهاربين” و”حسني مبارك” في تعداد محاسنه وإغفال مساوئه، وما قدموه لشعوبهم وبلدانهم إلا انه اختلف عنهم في الأخير.. زين الهاربين فهم من تلقاء نفسه، وحسني مبارك “فَهَّموهُ بالعَافية”. أما هو فلم يقل كلاما ولم يتمن لشعبه الحياة الكريمة ولم يدع لبلده بالأمن والأمان والاستقرار والرفاهية بعد رحيله… لا شيء من هذا حصل، بل جاء الخطاب رمزا يختزل الكلام و”اللاكلام” (أي المفكر فيه)”. انه خطاب الشطرنج وما يدفع لتسميته كذلك هي اللعبة في حد ذاتها وما لها من دلالات فكرية وسياسية ..الشطرنج كما هو معلوم لعبة الملوك والسلاطين والحاكمين بأمر الله ، وفوق هذا وذاك هي لعبة حياة أو موت ،ومن يتقنها يتقن التفكير والتخطيط والمراوغة.. ولكل نقلة فيها أو خطوة ألف حساب وحساب,, هي رقعة مصغرة لساحة حرب كبيرة.. واللاعب الذكي هو من يعرف كيف يحرك بيادقه وخيوله ومجانينه وقلاعه وملكته وكيف يُخَلّص نفسه من حبل “كش ملك” إذن هذا ما يفكر فيه العقيد وما يريد أن يفعله..في خطاب الشطرنج هذا كأننا به يقول:ايها العالم: صباحكم دم ومساؤكم دمارأنا هنا أزحف ببيادقي لأعيث في أرضي ليبيا فسادا ودمارا واغتصابا وتعذيبا وقطعا للرقاب والأرزاق ..فرساني هم ذباباتي أزمجر بها في المدن والقرى وفي الصحراء واجعل أشجار الجبل الأخضر هشيما تدروه الرياح.. استدرج المناهضين لي من مخابئهم وألوي عليهم في لحظة مباغتة وأمزقهم جميعا ..مجانيني هم أبنائي خطهم مستقيم شرقا وغربا يقودون كتائبي ويقذفون صواريخ “الجراد” ويقصفون القصف العشواء يأتون على الأخضر واليابس (لا رجوع لا رجوع) ولا يهمهم شيخ أو طفل أو امرأة أو نسل أو شجر..أنا كما حذرتكم سابقا لست الوحيد الذي تستهويه لعبة القتل ، بل أنا الأرعن بين كل القَتَّالين الأولين والآخرين في هذا العالم الرديء المليء بأمثالي، لن أكون أرحم من “يلتسين” الذي قصف النواب في الكرملين.. ومن حاكم بكين الذي طحن الطلاب في الميدان بالدبابات.. ومن بوش الذي ذوب الفلوجة وشوى مقاوميها ودك بيوتها على رؤوس ساكنيها…أنا الأرعن الذي سيذكره التاريخ أكثر لأني سأحرق ليبيا بأكملها إذا لم تبقيني الثائر الوحيد فيها والزعيم العظيم فيها والقائد المجيد فيها والخالد والقوي والعزيز …سأقطع عن أفريقيا المال والماء واسحب مظلتي الخضراء عن انفصالييها ومتمرديها ومرتزقتها وانقلب على ديكتاتورييها إذا ما انتزعت مني صفة ملك ملوكها …سأغرق أوربا بالسواد وأعربد في جيناتها الشقراء،إذا ما تنكرت لفتوحاتي البترودولارية، ولم تتركني اغرز أوتاد خيمتي في أكبر وأجمل ساحاتها..سأفضح كل من حضروا سهراتي المجونية و”البيرلوسكونية” و”الجينيفية” و”اللندنية” و”الباريسية”، وكل من رقصوا معي رقصة “البونجا”.. فعوراتهم في أرشيفي، والحسناوات اللواتي رقّصْنَهُمْ هن من ما ملكت يميني ونفطي ..هذا ما أفعله ببيادقي وفرساني ومجانيني وفوق هذا أنا محصن في قلاعي تحت الأرض ،لن تصيبني فيها قنابلكم ولن تفلح في الوصول إلي بياذقكم وبنادقكم ..أنا ملك الملوك وان انتزعتهم جميع أسلحتي فلدي ملكاتي نعم ملكاتي وليس ملكة واحدة يزغردن طول الليل أمام بيتي ولا أنام إلا على نغمات أهازيجهن وزغاريدهن وهن مستعدات للدفاع عني بكل ما أوتين من صراخ وسلاح وشعوذة ومستعدات للدافع عني حتى بأظافرهن .. لأنهن لن يصبرن على غيابي فمن يبحبحهن ومن يهديهن كل يوم ساعات ذهبية مزينة بصورتي، وأي رجل بعدي سينجبون معه أشرس الأطفال …أنا الخط الأحمر وبعدي الطوفان والزلزال والحرائق وقلب الطاولة “عاليها سافلها”..أنا السيد فهل رأيتم سيدا يترك عبيدهأنا ملك الملوك وهل رأيتم ملكا يفرط في ملكه وسامحوني أو لا تسامحوني أنا قتلتكم لأني لا أريد أن تقتلوني… هذه هي لعبة الشطرنج من يقول : “كش ملك” أولا هو من يبقى على قيد الحياة وأنا أريد ن أبقى على رقابكم و حكمكم ولو ذهبتم كلكم إلى الجحيم المهم أبقى أنا… نعم اعدم أبنائكم واشنقهم لأني اعلم علم اليقين انهم ان وصلوا ال حصني سوف لن يرحموني .بل سوف يصرخون بصوت واحد “كش يا قدافي “…انتهى خطاب الشطرنجويبقى السؤال المطروح الذي يحير الجميعهل هذه قمة الذكاء أم قمة الجنون ؟وكم لدينا من المجانين /الأذكياء على هذه الشاكلة المركبة في الوطن العربي الكبير؟

خطاب الشطرنج
خطاب الشطرنج

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz