خطأ في مسك المعلومات يا نيابة وجدة أنكاد أم تحايل مكشوف لتمرير المناصب لمن لا يستحقها؟

83470 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي

خطأ في مسك المعلومات يا نيابة وجدة أنكاد

أم تحايل مكشوف لتمرير المناصب لمن لا يستحقها ؟

اتصل بي  صديق أستاذ وجد نفسه في عداد الفائضين بسبب تقليص لحق بنية المؤسسة التي يعمل بها لسنين. وما أكثر الفائضين بسبب تقلص  بنيات المؤسسات التربوية . ولقد استفحل أمر الفائض في وزارة التربية الوطنية حيث بلغ عدة آلاف ، وهو أمر مثير للاستغراب يؤكد غياب التخطيط وغلبة الارتجال في تدبير الموارد البشرية . ولما هم هذا الأستاذ بتقديم رقميا ترشيحه للانتقال  إلى مؤسسة غير مؤسسته التي عمل بها لسنوات تحاشيا لنقله رغما عنه إلى حيث تشاء النيابة ، وجد نفسه أمام برنام صنفه في السلك الإعدادي عوض تصنيفه في السلك التأهيلي ،علما بأن الخانة المخصصة للمهمة في البرنام  مقفلة وتوجد خارج التحكم ، لهذا لم يجد الأستاذ المعني بدا من التعامل مع تعبئة طلب ترشيحه بخطإ في تصنيفه لا يتحمل شخصيا مسؤوليته بل تتحمل ذلك الجهة المسؤولة عن مسك المعطيات. ولقد فوجىء الأستاذ برد رقمي على ترشيحه  مفاده وجود عدم تطابق في طلبه، وأن عليه مراجعة المسؤولين. فلما راجع المسؤولين وجد نفسه أمام رد حاول تشكيكه في فهم المذكرة المنظمة لتدبير الفائض أو بالأحرى للتخلص منه ، وأشار عليه أحدهم  بالطعن في نتيجة الترشيح للاستفادة من المنصب المستحق، علما بأن المنصب الذي عبر الأستاذ عن رغبته في الحصول عليه عاد إلى من هو دونه في  التنقيط .  ولما راجع الأستاذ  الجهة المسؤولة بنيابة وجدة أنكاد قيل له أن الخطأ الوارد في بطاقة ترشيحه تتحمل مسؤوليته إدارته التربوية ، فلما راجع إدارته وجد أن الخطأ  تتحمله الجهة المسؤولة في النيابة . ولقد اصطحبته شخصيا إلى مصلحة الموارد البشرية بالأكاديمية فأكدت له أيضا أنه مصنف لديها كأستاذ للتعليم التأهيلي . والسؤال الذي يطرح نفسه هو : هل يتعلق الأمر بمجرد خطإ  أثناء المسك أم بنية مبيتة من أجل تفويت منصب الأستاذ إلى غيره في إطار الزبونية ؟ وفي انتظار رد النيابة على طعن الأستاذ ستكون لنا عودة إلى هذا الموضوع دفاعا عن هذا  الأستاذ ، وإحقاقا للحق ، وفضحا للتلاعب بمصير أسرة التربية إذا ثبت أن في الأمر تلاعب كما حصل بالنسبة لحالة انتقال من نيابة جرادة إلى نيابة وجدة أنكاد، والتي ألغتها الوزارة، وتبين أن الأمر يتعلق بتحايل متعمد من موظف يعمل بالأكاديمية بدافع الزبونية  والذي لم يعلن عن الإجراء المتخذ في حقه لحد الآن  بعدما أكدت نيابة جرادة أن الانتقال  المعني لم يأخذ طريقه عبر السلم الإداري ،بل كان انطلاقا من أكاديمية الجهة الشرقية.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz