خرج من السجن بعفو ملكي لينفذ جريمة قتل بشعة في حق عون سلطة بفاس

21051 مشاهدة

لقي عون سلطة برتبة (مقدم) بمنطقة زليليك التابعة لإقليم مولاي يعقوب ضواحي فاس مصرعه، يوم الخميس، جراء طعنات غادرة تلقاها من أحد المجرمين الخطرين بالمنطقة.

تفاصيل الحادثة التي هزت منطقة زليليك، تعود إلى كون الجاني الذي كان في حالة غير طبيعية دخل في نزاع مع والدته، ليتدخل عون السلطة من أجل فض النزاع، ليخبر الحرس الترابي بالأمر، وهو الشيء الذي أثار غضب الجاني الذي وجهه له طعنات غادرة بواسطة السلاح الأبيض.

وذكرت مصادر متطابقة، أن الجاني طعن عون السلطة على مستوى القلب والعنق، ما سبب له جروحا خطيرة عجلت بوفاة الضحية ساعات قليلة بعد إدخاله قسم العناية المركزة بالمركز الاستشفائي الحسن الثاني.

وعن الجاني ذكرت المصادر، أن له سوابق قضائية، إذ سبق وأن قتل قاصرا وقضى على إثر ذلك عقوبة سبع سنوات سجنا، قبل أن يُفرج عنه قبل سنتين بموجب عفو ملكي، ويعاود نفس فعلته بقتله لعون السلطة، ويتم اعتقاله بعد ذلك وإحالته على الضابطة القضائية للدرك الملكي التابعة لدائرة بنسودة بفاس.

2016-08-29 2016-08-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير