خبر عاجل: إيران تنجح في إطلاق صاروخ سجيل اثنان وتحذر من رد “مدمر” على أعدائها

33893 مشاهدة
تواصل ايران مناوراتها العسكرية السنوية قبل أيام من المفاوضات الهامة التي تستعدّ طهران لإجرائها مع مجموعة الست بخصوص برنامجها النووي، حيث نجحت القوات المسلحة الإيرانية وفي استعراض جديد لقوتها العسكرية في إطلاق صاروخ بالستي أرض أرض يبلغ مداه ألفي كلم ويحمل إسم سجيل إثنان.الصاروخ الذي ينتمي إلى جيل جديد من الصواريخ الإيرانية المتطورة، بإمكانه استهداف إسرائيل وبعض القواعد العسكرية الأميركية. هذه المناورات العسكرية التي تجريها إيران تتزامن مع الإحتفالات السنوية بالنزاع الإيراني-العراقي.العملية أحدثت قلقا في صفوف الدول الغربية التي اعتبرت أن ما تقوم به الجمهورية الإسلامية يندرج في إطار الإستفزازات السنوية وهو ما يدعو إلى القلق ولا يوحي بالثقة. الدول الغربية دعت إيران إلى التوقف فوراً عن هذه الأنشطة التي تساهم في زعزعة الإستقرار.

مجموعة الست وهي الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا، تجري هذا الخميس مفاوضاتها الأولى مع إيران منذ أربعة عشر شهراً. مفاوضات تعد بالكثير في ظلّ إعلان إيران عن بناء موقع نووي جديد في مدينة قم. بينما حذر وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي اسرائيل من شن أي هجوم على الجمهورية الاسلامية قائلا إن ذلك سيعجل بزوال الدولة العبرية. .وأطلقت القوات المسلحة الايرانية بنجاح صاروخ «سجيل» البالغ مداه إلفي كلم.

وقال قائد القوات الجوية لحراس الثورة حسين سلامي في تصريحات نقلها تلفزيون العالم الايراني الناطق بالعربية إن «قوات الحرس الثوري الايراني اختبرت بنجاح صاروخ قدر-1 النسخة المعدلة من شهاب-3 وصاروخ سجيل من طبقتين يعملان بالوقود الصلب». ويبلغ مدى الصاروخ «قدر-1» 1800 كلم. أما «سجيل» فهو صاروخ يبلغ مداه ألفي كيلومتر. وقال سلامي انه تم اختبار الصاروخ سجيل بموازاة إطلاق الصاروخ شهاب-3 البالغ مداه أيضا ألفي كلم.

وذكرت وكالة الانباء الايرانية فارس انه «للمرة الاولى اختبر حراس الثورة صاروخا من طبقتين يستخدم وقودا صلبا خلال تدريبات عسكرية». ويمكن للصاروخين بلوغ الاراضي الاسرائيلية التي تبعد حوالى ألف كيلومتر. وقبيل اطلاق الصاروخين، اكد سلامي ان رد ايران على التهديدات الخارجية سيكون «مدمرا». وقال إن «رد ايران على أي تهديد لسيادتها وقيمها سيكون مدمرا بما يجعل الفاعلين يندمون على فعلتهم».

وأضاف «نحن مستعدون لمواجهة هذه التهديدات وهذه التدريبات متطابقة مع التهديدات القائمة». من جانبه قال وحيدي للتلفزيون الايراني «إذا حدث هجوم اسرائيلي وهو ما لا نتوقعه بالطبع فستكون نتيجته النهائية هي التعجيل بآخر نفس للنظام الصهيوني». وقال وحيدي القائد السابق بالحرس الثوري الايراني إنه في حالة شن اسرائيل هجوما فإن «عمرها الافتراضي الذي يقترب الآن من نهايته سيتم التعجيل بنهايته». الى ذلك قال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون امس ان التجارب الصاروخية التي تجريها ايران «مثيرة للقلق»، إلا أنه أكد أن تركيز بريطانيا لا يزال منصبا على برنامج ايران النووي.

من جهته قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند إن إطلاق ايران صواريخ عمل «غير مقبول» لكنه أكد أن الأولوية تبقى للمحادثات على البرنامج النووي الايراني المقررة للخميس. وقال الوزير «لا بد من أن الأمر يندرج ضمن الاستفزازات السنوية التي التزمت ايران بها». ودعت فرنسا ايران الى «التوقف فورا» عن «نشاطاتها التي تزعزع الاستقرار» .

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية ان «فرنسا تعرب عن قلقها الشديد بعد اعلان ايران قيامها بإطلاق صواريخ بالستية منها شهاب-3 وصاروخ من طراز سجيل». ودعا دعا مصدر في وزارة الخارجية الروسية العالم الى تجنب «الانفعالات» في تعامله مع ايران . ونقلت وكالة انترفاكس عن المصدر قوله «الآن ليس وقت الاستسلام للانفعالات، من الضروري الهدوء والأهم هو بدء عملية تفاوض فعالة». كما حذر الجيش الروسي من تنامي مخاطر الصواريخ الإيرانية. وقال الجنرال الروسي فلاديمير دوركين في تصريحات نقلتها وكالة «انترفاكس» امس «هذا التطور الذي لم نكن نتخيله في الماضي ، يسير بشكل نشط للغاية».

وقال دوركين الذي يعمل في أكاديمية موسكو للعلوم إن إيران تجري أبحاثا كبيرة على صواريخ يصل مداها حتى 5500 كيلومتر. وأضاف:«من السذاجة الاعتقاد بأن إيران لن تحصل على هذه التقنيات». من جهته قال الجنرال نيكولاي روديونوف وهو قائد سابق لأحد التشكيلات المضادة للصواريخ في موسكو إن روسيا ستواصل متابعة الاختبارات الصاروخية الإيرانية عبر قاعدة رادار «جابالا» في أذربيجان. وفي برلين قالت وزارة الخارجية الالمانية ان عملية إطلاق الصواريخ التي قامت بها ايران «تدعو للقلق» ولا «توحي بالثقة». واعتبرت الوزارة في بيانها ان «هذه المعلومات الصادرة عن ايران تدعو للقلق». من جانبه أعرب خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي عن قلقه تجاه التجارب الصاروخية الايرانية».

أنواع الصواريخ الإيرانية

طهران (ا ف ب) – قامت ايران امس بتجارب على صواريخ بعيدة المدى من طراز «سجيل» و«قدر-1» النسخة المعدلة من «شهاب-3» في إطار تمارين عسكرية بدأت امس وأطلقت عليها اسم «الرسول الاعظم 4». وقبل هذه الصواريخ أطلقت ايران ليل الاحد الاثنين صواريخ متوسطة المدى من طراز شهاب (شهاب-1 وشهاب-2). وأطلقت ايران امس الاول ثلاثة انواع من الصواريخ القصيرة المدى وهي «تندار» و«فاتح-110» و«زلزال». وتملك القوات المسلحة الايرانية عدة صواريخ قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى قادرة على بلوغ اسرائيل والقواعد العسكرية الاميركية في المنطقة. وليس هناك أي معلومة دقيقة حول عدد الصواريخ التي تملكها ايران فيما أفادت مصادر غربية انها قد تكون تملك العشرات من «شهاب-3» ذات المدى البعيد.

وفي ما يلي مختلف انواع الصواريخ الايرانية:

– «شهاب-3» يبلغ مداه ألفي كلم وهو قادر على بلوغ الاراضي الاسرائيلية التي تبعد عن ايران ألف كلم فقط. وأجرت ايران خلال السنوات الاخيرة تجارب على عشرات الصواريخ. ولشهاب-3 نسختان: «قدر-1 «الذي يبلغ مداه 1800 كلم ويعمل بالوقود السائل. وصاروخ «عاشوراء» الذي يبلغ مداه ألفي كلم وقد أعلنت الحكومة ان تجربته نجحت في نوفمبر 2007 .

-»سجيل» يبلغ مدى صاروخ سجيل ارض-ارض ألفي كلم وتم اختباره لأول مرة في نوفمبر 2008 ويتكون من طابقين ومحرك يستخدم وقودا صلبا مشتركا.

– «شهاب-1 و2» تملك ايران «شهاب-1 و2» اللذين يبلغ مداهما على التوالي 300 و500 كلم وهما مقتبسان من ؛سكود».

– «زلزال» يبلغ مداه 400 كلم على أقصى تقدير.

– «فاتح-110» يبلغ مداه 200 كلم.

– «نزعت» يبلغ مداه مائة كلم.

– «فجر» تفيد المصادر الغربية ان ايران زودت «حزب الله» اللبناني بصواريخ «فجر-3» (45 كلم) و»فجر-5»(75 كلم).

– «عقاب» يبلغ مداه 45 كلم ايضا.

إيران تنجح في إطلاق صاروخ سجيل اثنان
إيران تنجح في إطلاق صاروخ سجيل اثنان

إيران تنجح في إطلاق صاروخ سجيل اثنان
إيران تنجح في إطلاق صاروخ سجيل اثنان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.