خادم الأعتاب الشريفة رئيس مجلس جهة الشرق السيد عبد النبي بعوي يرفع أحر التهاني لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 18 لعيد العرش المجيد

17323 مشاهدة

خادم الأعتاب الشريفة السيد عبد النبي بعوي

رئيس مجلس جهة الشرق

يرفع أحر التهاني لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 18 لعيد العرش المجيد

مولانا صاحب الجلالة و المهابة أدام الله عزكم و نصركم و خلد في الصالحات ذكركم، بمناسبة الذكرى 18 لتربع جلالتكم على عرش أسلافكم المنعمين، يتشرف خادم الأعتاب الشريفة، السيد عبد النبي بعوي رئيس مجلس جهة الشرق أصالة عن نفسه ونيابة عن جميع المنتخبين والموظفين بالمجلس وعن ساكنة أقاليم جهة الشرق، بالتعبير لجلالتكم عن أحر التهاني وأطيب الأماني المشفوعة بخالص الحب و الولاء، وهي مناسبة يا مولاي يتجدد فيها الولاء والإخلاص وتتجدد فيها أواصر البيعة الدائمة بين العرش الضامن الوحيد لوحدة البلاد وأمنه و إستقراره وبين الشعب المغربي العظيم الوفي لبيعة الرضوان، تلاحم هو سر المغرب القوي الصامد ضد كل العواصف وفي وجه الٱعداء، معربين لجلالتكم عن تشبتنا الدائم والمتين بأهداب عرش أجدادكم الميامين، معتزين بجهود التنمية التي تحققت ولازالت تتحقق على يديكم الكريمتين بفضل سياستكم الحكيمة ومخططاتكم الرشيدة وتوجهاتكم السامية، من اجل بناء مغرب قوي مغرب الحكامة الجيدة ومغرب الديموقراطية وحقوق الإنسان.

حفظكم الله يا مولاي بما حفظ به الذكر الحكيم وجعل النصر حليفكم وأسدل على جلالتكم دوام الصحة والعافية، وحقق على يديكم الكريمتين مزيدا مما تصبون إليه وما يصبو إليه شعبكم الوفي من كرامة وعزة، داعين المولى جلت قدرته أن يجعلكم ذخرا وسندا لهذه الأمة وقائدا لمسيرتها التنموية، وضامنا لاستقرارها وأمنها ووحدتها وأن يقر عينكم بولي عهد كم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة، وأن يشد أزركم بصنوكم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد وسائر الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع الدعاء.

18 سنة من العطاء والنماء أعزكم الله يا مولانا ورعاكم

خادم الأعتاب الشريفة رئيس مجلس جهة الشرق السيد عبد النبي بعوي

يرفع أحر التهاني لصاحب الجلالة الملك محمد السادس

بمناسبة الذكرى 18 لعيد العرش المجيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.