حول الواقع البئيس للأمازيغية

وجدة البوابة8 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
حول الواقع البئيس للأمازيغية
رابط مختصر

نشر الأستاذ عبد الله بادو يوم 6 غشت 2019 مقالا عنوانه “الأمازيغية في المواقع الرسمية” يبين فيه “الواقع البئيس” للغة الأمازيغية بحرف تيفيناغ على المواقع الإلكترونية التابعة للوزارات والمؤسسات الرسمية للدولة ويدعو فيه إلى أن “تعمل هذه المؤسسات على تطوير أدائها وتغير من تعاطيها تجاه اللغة والثقافة الأمازيغية”.

والأستاذ عبد الله بادو محق طبعا في كل ما قاله حول “الواقع البئيس” للغة الأمازيغية في الإدارات والمواقع الإلكترونية لمؤسسات الدولة.

ولكن الأستاذ عبد الله بادو اكتفى بوصف الأعراض ولم يصف المرض الجذري والخلل الجذري.

المرض الجذري والخلل الجذري الذي تسبب في خلق هذا الواقع البئيس للغة الأمازيغية هو:

– حرمان اللغة الأمازيغية من التدريس والترسيم بالحرف اللاتيني منذ 2003 وفرض حرف تيفيناغ عليها لأسباب سياسية صرفة مما أدى إلى حالة شلل تام وجمود تام في اللغة الأمازيغية وانعدام أية آفاق حقيقية لترسيمها وتدريسها وإعدادها لتكون لغة لتدريس العلوم والمواد المدرسية وأن تكون لغة الإنتاج المعرفي والاقتصادي والعمل الإداري، وانعدام أية منفعة عملية واضحة من كتابة النصوص العمومية بحرف تيفيناغ للجمهور المغربي. فحرف تيفيناغ سيحتاج إلى ربع قرن أو نصف قرن أو قرن من الزمن لكي ينتشر في المدارس والمؤسسات والمجتمع، علما أنه حتى الحرفان اللاتيني والعربي لم ينتشرا بشكل تام في المغرب إلى حد الآن لأن نسبة الأمية هي ما بين 30% وَ 40% بالمغرب الآن.

– الترسيم الظالم الأعوج الناقص المشوه المجمد للغة الأمازيغية في الفصل 5 من دستور المغرب الذي يجعلها لغة رسمية مجمدة ثانوية أدنى مرتبة وأقل درجة من اللغة العربية.

– تضييع وقت الأمازيغية ما بين 2011 وَ 2019 في مسرحية القانون التنظيمي العبثية بدل تعديل الفصل الدستوري الخامس لحل المشكل جذريا عن طريق إقرار المساواة الحقيقية الكاملة بين اللغتين الأمازيغية والعربية ونزع صفات التأجيل الدستوري والتسويف الدستوري والطبقية الدستورية الظالمة عن اللغة الأمازيغية.

– وضع اللغة الأمازيغية تحت رحمة القانون التنظيمي الكارثي (المبني على الفصل الدستوري 5 الكارثي). وهذا القانون التنظيمي الكارثي سيضيع ويتلف عقودا وعقودا من وقت اللغة الأمازيغية عن طريق تكريس دونيتها تحت العربية وتكريس طابعها الشكلي الديكوري وتكريس دورها الثانوي الاستئناسي الفولكلوري بحرف تيفيناغ الذي لا يقرأه أحد.

أما مماطلات الدولة وسوء تدبيرها ورداءة أداء موظفيها ووجود جيوب وخنادق عميقة من المقاومة التعريبية والإسلامية المعادية للغة الأمازيغية فهي من خصائص الحالة المغربية في كل الأحوال.

ومن الغرائب أن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية لا يعرف حتى كيف يكتب الاسم الأمازيغي للمغرب.

فالاسم الأمازيغي للمغرب هو MURAKUC (موراكوش) ولكن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية يتجنب استعمال هذا الاسم الأمازيغي (ربما خوفا من إغضاب جهات ما أو خوفا من الإسلاميين) ويكتب اسم المغرب بحرف تيفيناغ هكذا ⵍⵎⵖⵔⵉⴱ (لمغريب) أو ⵍⵎⴰⵖⵔⵉⴱ (لماغريب)! وهذه طبعا كلمة دارجية تنتمي إلى قاموس اللغة الدارجة.

حتى اسم المغرب بالأمازيغية (MURAKUC) لا يستطيع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية أن يكتبه، فما بالك بالأشياء الأخرى المختبئة وراء حرف تيفيناغ الذي لا يقرأه أحد بالمغرب!

وكنت قد بينت في مقال سابق لي بالتفصيل الأخطاء الإملائية والنحوية والترجمية الفادحة التي ارتكبها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في ترجمته للدستور المغربي إلى الأمازيغية بحرف تيفيناغ وهي ترجمة لم يقرأها أحد ولم ينتبه إلى أخطائها أحد (إلا قلة صامتة) مما يدل على أن أي شيء مكتوب أو مطبوع بحرف تيفيناغ لن يكون له أي تأثير حقيقي في المغرب لأن لا أحد يقرأ بحرف تيفيناغ. وكنت قد قدمت للقراء ترجمتي الكاملة للدستور المغربي إلى اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني.

إذن يا أستاذ عبد الله بادو أنت تستنكر ضعف حضور اللغة الأمازيغية وضعف حضور حرف تيفيناغ في المواقع الإلكترونية للوزارات وانعدام تحيين Update المحتوى الأمازيغي التيفيناغي (الضعيف والرمزي أصلا) في تلك المواقع الإلكترونية. ولكن من سيقرأ الأمازيغية بحرف تيفيناغ أصلا على تلك المواقع الحكومية؟! لمن تكتب تلك النصوص التيفيناغية أصلا؟!

ألا ترى يا أستاذ عبد الله بادو بأن الأجدر والأنفع للغة الأمازيغية Tutlayt Tamaziɣt هو ترسيمها وتدريسها بالحرف اللاتيني وكتابة المحتوى الأمازيغي على البوابات الإلكترونية الوزارية والمواقع الإنترنيتية الحكومية (والتجارية والصحفية) وعلى الوثائق والمطبوعات الإدارية بالحرف اللاتيني لكي يكون ذلك المحتوى الأمازيغي قابلا للقراءة من طرف أغلب المواطنين المغاربة؟

فالمحتوى التوعوي والإداري والإخباري والتجاري والإعلامي يجب أن يكون بحرف سهل يقرأه المواطنون وإلا فلن تكون هناك توعية ولا استفادة من طرف المواطنين.

بالنسبة للغة الأمازيغية فالحرف المناسب لها هو الحرف اللاتيني. أما الحرف العربي فهو حرف مليء بالمشاكل ويكتب الأمازيغية بشكل ناقص رديء سيء.

والمقصود بالحرف اللاتيني المناسب لكتابة اللغة الأمازيغية هو هذه الحروف الـ 35:

ABCČDḌEƐFGǦƔHḤIJKL

MNOQRŘṚSṢTṬUWXYZẒ

الحل لإنقاذ اللغة الأمازيغية من هذا الواقع البئيس يا أستاذ عبد الله بادو هو استهداف جذور المشكل وجذور المرض عن طريق هذه التغييرات الأساسية:

1 – تعديل الفصل رقم 5 من دستور المغرب جذريا من أجل رفع الظلم عن اللغة الأمازيغية ومساواتها التامة بالعربية شكلا ومضمونا بشكل قاطع صارم وبلا أية مراوغات دستورية ولا قوانين تنظيمية تأجيلية تسويفية. ويجب أن يجري اعتماد صيغة دستورية واضحة قاطعة في الفصل الدستوري رقم 5 مثل:

“الأمازيغية والعربية هما اللغتان الرسميتان للدولة المغربية، ويجب على الدولة استعمالهما بالتساوي في كل المؤسسات والإدارات والمحاكم والمطبوعات والمنشورات والوثائق الرسمية، ويجب تدريسهما بالتساوي في كل المدارس والجامعات والمستويات التعليمية لجميع المغاربة.”

Tamaziɣt ed Taɛrabt d-nitenti yellan d-tutlayin tisiranin en Uwanak en Murakuc, aha yuccel i Uwanak ad tent yessewri es tugdat deg wakk tuddsiwin ed tdeblin ed tsenbaḍin ed yisiggizen ed teẓrigin ed warraten isiranen, aha yuccel ad ttwaslemdent es tugdat deg wakk iɣerbazen ed tesdawiyin ed yiswiren islemdanen i Yimurakucanen aɣrud nsen

2 – الانتقال إلى تدريس مادة اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني لكي تتمكن اللغة الأمازيغية من الانتشار السريع في المدارس الثانوية والإعدادية والابتدائية ولكي تتمكن من المرور بسرعة إلى وضعية لغة تدريس العلوم والمواد المدرسية مثل الرياضيات والتاريخ والفيزياء والبيولوجيا والفلسفة.

3 – إعطاء الأولوية لتغطية التعليم الثانوي بأكمله أولا بمادة اللغة الأمازيغية الإجبارية (بالحرف اللاتيني) ثم بعده التعليم الإعدادي ثم التعليم الابتدائي لربح الوقت ولتدريس اللغة الأمازيغية للجيل الحالي الذي فاتته اللغة الأمازيغية في المستوى الابتدائي. فتلاميذ التعليم الثانوي المغربي يتعلمون حاليا الإنجليزية والألمانية والإسبانية والإيطالية بدءا من الصفر (بالحرف اللاتيني) ابتداءً من السنة الأولى ثانوي ويتمكنون في ظرف 3 سنوات من اجتياز امتحان الباكالوريا في مادة اللغة الإنجليزية أو الألمانية أو الإسبانية أو الإيطالية. إذا كان هذا ممكنا مع اللغات الأوروبية فهو ممكن مع اللغة الأمازيغية خصوصا إذا سلحناها بالحرف اللاتيني.

4 – كتابة الشواهد والوثائق الإدارية والعلامات الطرقية الأمازيغية بالحرف اللاتيني (بالطريقة الأمازيغية وليس بالطريقة الفرنسية) لكي يتمكن كل المواطنين المغاربة من قراءة ما هو مكتوب باللغة الأمازيغية والاستفادة منه بسهولة ويسر. فلا أحد في المغرب يقرأ بحرف تيفيناغ ولا أحد سيستفيد من وثيقة إدارية أو تجارية أو لوحة طرقية مكتوبة بحرف تيفيناغ.

لاحظوا هذه الأمثلة العملية البسيطة:

ABRID YEQQEN = الطريق مغلقة.

ABRID YEṚẒEM = الطريق مفتوحة.

EGG ABYAS = دير السمطة / ديري السمطة.

SKER TAGGʷEST = دير السمطة / ديري السمطة.

WER TTAZZEL AṬṬAS = ما تجريش بزاف!

TIFESSI TNEQQ = السرعة تقتل.

BEDD = قف!

SIƔ TIFAWIN = شعل ضّو! (أشعل الأنوار!).

EGG TIFAWIN = دير ضّو!

!ƔER-K! IRBAN = عندك! دراري! (انتبه! أطفال!).

!ƔER-K! IƔẒER = عندك! الواد! (انتبه! الوادي / النهر!).

ADEF SSA أو KCEM SYA = ادخلْ من هنا!

UFUƔ = الخروج.

AFITAL EN USUGGEM = قاعة الانتظار.

TAƔAZAMT EN TEMHAL = غرفة العمليات.

ISEṚMIḌEN = المستعجلات.

AGEZDU EN YISEṚMIḌEN = قسم المستعجلات.

ASGINFI أو ASWUNFU أو ASWUNFA = الاستراحة.

المواطن سيستطيع أن يقرأ هذه العبارات الأمازيغية بسهولة وسيستفيد منها فورا. أما إذا كتبناها بحرف تيفيناغ فلن يقرأها أحد ولن يستفيد منها أحد.

وفي التسهيلات المخصصة للرجال والنساء نكتب:

photo17 285479378 - Oujda Portail - وجدة البوابة أخبار وجدة والمغرب

IRYAZEN أو IRGAZEN = رجال

TIMEṬṬOḌIN أو TIMƔARIN = نساء.

IRBAN أو IḤENJIREN أو IFERXAN أو ICIRRAN = أطفال / أولاد.

TIRBATIN أو TIḤENJIRIN أو TIFERXIN أو TICIRRATIN = بنات.

ABDUZ أو AJMIR = المرحاض.

ASABDAD EN TMIJURIN = موقف السيارات.

ASBEDDI = التوقيف / الرَّكن / الباركينغ.

وكأمثلة من أسماء المرافق العمومية بالأمازيغية لدينا:

ASGANFU = المستشفى.

ASGANFU ASDAWIYAN = المستشفى الجامعي.

ASGANFU AMENḌAN = المستشفى الإقليمي.

ANAFAG = المطار.

ANAFAG AGRAMURAN = المطار الدولي.

ASAGEN = الميناء.

ASELLALU = المرسى.

AƔLAD = الشارع.

ABRID أو AƔARAS = الطريق.

AZABUQ أو TASUKT = الزنقة / الزقاق.

ABRID UFSIS = الطريق السريعة / الطريق السيار.

ABRID AMURAN = الطريق الوطنية.

TABRIDT EN WUZZAL = السكة الحديدية.

AƔERBAZ = المدرسة.

AƔERBAZ AMENZU = المدرسة الابتدائية.

AƔERBAZ AFELLAY = المدرسة العليا.

TASDAWIT = الجامعة.

TAMEƔRUDT EN TUJJYA = كلية الطب.

IƔṚEM = المدينة.

IƔEṚMAN = المدن.

ADWAR = القرية.

IDWAREN = القرى.

TUDDURT = الحي.

TIDDAR أو TUDDAR = الأحياء.

TUDDURT TAZEDDIƔANT = الحي السكني.

TUDDURT TASDAWIYANT = الحي الجامعي.

TUDDURT TAMGURIYANT = الحي الصناعي.

TUDDURT TASTAGANT = الحي التجاري.

AGLAGAL أو ISEƔLAY = الضاحية.

IGLAGALEN أو ISEƔLAY = الضواحي.

وهذه أمثلة من عبارات كثيرة الاستخدام مترجمة إلى اللغة الأمازيغية:

المملكة المغربية = TAGELDIT EN MURAKUC

وزارة الداخلية = AƔLIF EN UGENSU

وزارة الصحة = AƔLIF EN TDAWSA

الصحة العمومية = TADAWSA TUNBIZT

التعليم العالي = ASELMED AFELLAY

التعليم الأساسي = ASELMED ADASILAN

التعليم الابتدائي = ASELMED AMENZU

المستوى الإعدادي = ASWIR ASMUTGAN

المستوى الثانوي = ASWIR ASINAN

الدرك الملكي = TAJADARMIYA TAGELDANT

القوات المساعدة = IDWASEN IMAWASEN

الأمن الوطني = AFRAK AMURAN

القوات المسلحة الملكية = IDWASEN URBIBEN IGELDANEN

بنك المغرب = ABANKU EN MURAKUC

بريد المغرب = AMYAZAN EN MURAKUC

وكالة المغرب العربي للأنباء =TAFULLUT EN TAMAZƔA EN YINEƔMISEN

المحكمة الابتدائية = TASENBAḌT TAMENZUT

محكمة الاستئناف = TASENBAḌT EN OSEḌFER

الدار البيضاء = ANFA

مقاطعة أنفا = TABḌOT EN ANFA

مدينة الدار البيضاء = IƔṚEM EN ANFA

الدار البيضاء الكبرى = ANFA AMEQQṚAN

مدينة الناظور = IƔṚEM EN ENNAḌOR

مدينة الحسيمة (الحوسيما) = IƔṚEM EN ELḤUSIMA

بلدية الرباط = TAƔIWANT EN EṚṚBAṬ

بلدية أسفي = TAƔIWANT EN ASFI

مدينة لعرايش = IƔṚEM EN LEƐRAYEC

مدينة أزيلا (أصيلا) = IƔṚEM EN AẒILA

مدينة مراكش = IƔṚEM EN MEṚṚAKEC

جهة فاس – مكناس = TASGA EN FAS – MEKNAS

قرية أيت مازيغ = ADWAR EN AYT MAZIƔ

مدينة الجديدة (مازيغن) = IƔṚEM EN MAZIƔEN

إقليم الجديدة (مازيغن) = TAMNAḌT EN MAZIƔEN

عمالة سلا = TAMENHAḌA EN SLA

مدينة القنيطرة (قنيطرا) = IƔṚEM EN QNIṬRA

مدينة قلعة السراغنة = IƔṚEM EN ELQELƐA ISERƔINEN

مدينة الصويرة = IƔṚEM EN TAṢṢORT

عمالة وجدة (وجدا) = TAMENHAḌA EN WEJDA

بلدية طنجة = TAƔIWANT EN ṬANJA

مدينة مليلية (مريتش) = IƔṚEM EN MŘIČ

مدينة سبتة = IƔṚEM EN SEBTA

مدينة الشاون (شفشاون) = IƔṚEM EN ACCAWEN

هذه طبعا أمثلة بسيطة لتقريب الفكرة. والمنفعة الإضافية في كل هذا هي أن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني تسهل أيضا على المغاربة غير الناطقين بالأمازيغية أن يكتشفوا عبارات اللغة الأمازيغية وأن يتعلموها بشكل عملي تطبيقي فوري.

(سأقدم للقراء قريبا كتابا مجانيا يتضمن ترجمات أسماء الوزارات والمؤسسات والمناصب والمدن والأقاليم باللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني).

ترسيم اللغة الأمازيغية يجب أن يكون نافعا وعمليا ومتاحا للمواطن وفي متناوله وقابلا للقراءة من طرف عامة الشعب وإلا فهو مجرد ديكور لا يضر ولا ينفع.

[email protected]

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن