حوالي 15 % من الأطفال الملقحين لاتتكون لديهم مناعة ضد المرض من الجرعة الأولى التلقيح الوسيلة الفعالة الوحيدة لمواجهة الحصبة

47725 مشاهدة

الحوار من إعداد: وحيد مبارك (جريدة الإتحاد الإشتراكي)/ وجدة البوابة: وجدة في 8 مارس 2013، حوالي 15 % من الأطفال الملقحين لاتتكون لديهم مناعة ضد المرض من الجرعة الأولى التلقيح الوسيلة الفعالة الوحيدة لمواجهة الحصبة…

– ماهو مرض الحصبة ، وكيف ينتقل هذا المرض؟

– الحصبة مرض فيروسي شديد العدوى، يصيب في معظم الأحيان الأطفال، وينتقل عبر الرذاذ المتطاير من الفم والأنف أو الحلق من الأشخاص المصابين. وتمتد قابلية نقل العدوى من الأشخاص المصابين من 4 أيام قبل ظهور علامات أو أعراض المرض وحتى 4 أيام بعد ظهورها.

{ ماهي علامات وأعراض هذا المرض؟ > أول علامة للمرض ،عادة، هي حمى شديدة تظهر في اليوم العاشر حتى 12 يوما بعد التعرض للفيروس، وتستمر ما بين 4 و7 أيام. ويمكن أن يحدث سيلان من الأنف، سعال واحمرار مع تدمع في العينين، كما تظهر بقع صغيرة بيضاء على الجهة الداخلية من الخدين في المرحلة الأولية من المرض. و بعد عدة أيام يصاب المريض بطفح يظهر عادة في الوجه وأعلى العنق على مدى نحو ثلاثة أيام، ويتكاثر على أن ينتشر في نهاية المطاف في اليدين والقدمين، ويستمر هذا الطفح ما بين 5 و 6 أيام ثم يختفي بعد ذلك. علما بأن هذه الطفوح الجلدية تحدث بعد 14 يوما عن التعرض للفيروس، أي في غضون فترة تتراوح من 7 إلى 18 يوما. وتكون أعراض المرض شديدة على الأرجح، بين الأطفال الصغار الذين يعانون من سوء التغذية، ولاسيما مع نقص  فيتامين «أ» ، أو الذين لديهم  ضعف في جهاز المناعة الناتج عن الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ( الإيدز أو أمراض أخرى).

{ ماهي الفئات المعرضة لخطر الإصابة بالمرض؟ > الأشخاص الذين لم يحصلوا على لقاح الحصبة هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، مع الإشارة إلى أن الأشخاص الذين يتعافون من الحصبة تتكون لديهم مناعة ضد المرض لبقية حياتهم.

{ هل هناك أي علاج لمرض الحصبة؟ > لايوجد علاج محدد لمرض الحصبة، ويشفى معظم المصابين في غضون 2 إلى 3 أسابيع. ويمكن للحصبة أن تسبب مضاعفات خطيرة ، سيما في صفوف الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية وضعف المناعة، ومن بين المضاعفات، العمى، التهاب الدماغ، الإسهال الحاد، التهاب الأذن، والالتهاب الرئوي.

{ ما هي سبل الوقاية؟ > يمكن الوقاية من الحصبة من خلال التطعيم الروتيني ضد هذا الداء، حيث أن لقاح الحصبة يستخدم منذ أكثر من 40 سنة، أثبت خلالها بأنه لقاح آمن وفعال . وفي كثير من الأحيان يدرج معه لقاح الحصبة الألمانية و / أو النكاف في البلدان التي تسجل  فيها هذه الأمراض، ويكون للقاح الحصبة نفس القدر من الفعالية سواء كان منفرداً أو مجتمعا مع لقاحات أخرى. كما يوصى بإعطاء جرعتين من اللقاح لضمان المناعة ، حيث أن حوالي 15 %من الأطفال الملقحين لاتتكون لديهم مناعة ضد المرض من الجرعة الأولى.

{ متى تجب زيارة الطبيب؟ > تجب مراجعة الطبيب إذا ما اعتقد الشخص بأنه أو طفله أو أحد أفراد أسرته قد تعرض لاختلاط بمريض مصاب  بالحصبة، أو إذا ظهرت على أحدهم الأعراض التي تجعل الشك بالإصابة بالحصبة واردا، ومن الضروري مراجعة سجل التلقيحات مع الطبيب.

حوالي 15 % من الأطفال الملقحين لاتتكون لديهم مناعة ضد المرض من الجرعة الأولى التلقيح الوسيلة الفعالة الوحيدة لمواجهة الحصبة
حوالي 15 % من الأطفال الملقحين لاتتكون لديهم مناعة ضد المرض من الجرعة الأولى التلقيح الوسيلة الفعالة الوحيدة لمواجهة الحصبة

الدكتور جواد زهيري*

* طبيب عام

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz