حملة إعلامية مسعورة ومكشوفة من خلال محاولة ربط المرجعية الإسلامية للأحزاب الفائزة في الانتخابات بدول الربيع العربي بالإرهاب

95566 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 12 شتنبر 2013، “حملة إعلامية مسعورة ومكشوفة من خلال محاولة ربط المرجعية الإسلامية للأحزاب الفائزة في الانتخابات بدول الربيع العربي بالإرهاب”

من المعلوم أن ثورات الربيع العربي كانت مفاجأة كبرى بالنسبة لكل العالم خصوصا العالم الغربي الذي كان يدعم الأنظمة الفاسدة ، والتي كانت ترعى مصالحه وتعمل وفق أجندته . وأكبر من مفاجأة ثورات الربيع العربي فوز الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية في الاستحقاقات الانتخابية، الشيء الذي عكس بشكل واضح رغبة شعوب الربيع العربي في التمسك بالهوية الإسلامية بعد تجارب ليبرالية وعلمانية فاشلة كانت من بين أسباب الفساد الذي قدح شرارة ثورات الربيع العربي . ولم يهدأ للغرب بال وهو يرى الأنظمة الفاسدة التي كان يعول عليها تتهاوى تباعا في دول الربيع العربي ، وجن جنونه وتحرك لمنع ظاهرة انتشار حكومات الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية . ولما كانت ثورة الربيع المصري هي رائدة ثورات الربيع العربي ، ونظرا لمكانة أرض الكنانة الاستراتيجية في الصراع العربي الصهيوني ،فإن الغرب قرر الإجهاز على تجربتها الديمقراطية من أجل تسهيل تعميم النموذج المصري على باقي التجارب الديمقراطية الفتية في بلاد الربيع العربي . وبالفعل أعد للانقلاب العسكري في مصر بطريقة ماكرة من قبل دول غربية مع تورط واضح لجهات عربية لم تجد أدنى حرج في مباركة هذا الانقلاب على الشرعية وعلى الديمقراطية . ولم يجد الانقلابيون ذريعة لتبرير جريمتهم سوى ترويج تهمة الإرهاب ضد الحزب ذي المرجعية الإسلامية الذي حظي بثقة الشعب . وبهذا الذريعة أعدت مسرحية ثورة مضادة للثورة الحقيقية التي أطاحت بحكم العسكر الذي حكم مصر لعقود وأزرى بها في فساد لا مثيل له في العالم . وركب الانقلابيون هذه الثورة المضادة المسخ بذريعة البحث عن تأييد شعبي لمحاربة الإرهاب في شبه جزيرة سيناء ، وهو إرهاب سرعان ما انتقل من سيناء إلى ساحات المعتصمين من أجل عودة الشرعية بالعاصمة المصرية ، وتبين أن المقصود بالإرهاب هو شرعية الحزب ذي المرجعية الإسلامية الذي فاز بالانتخابات الرئاسية . ومعلوم أن هذا الحزب ما كان ليفوز بهذه الانتخابات لو أن توجهاته كانت تشي بما له علاقة بالإرهاب . ولم يكن الشعب المصري غبيا ليراهن على حزب من توجهاته الإرهاب ، كما أن باقي شعوب الربيع العربي لم تكن غبية لتراهن على أحزاب ذات مرجعية إسلامية تؤمن بالإرهاب . ولو عرف عن حزب من هذه الأحزاب أدنى صلة بالإرهاب لما التفتت إليه هذه الشعوب أصلا . ولقد كانت شعوب الربيع العربي تتابع تجربة الحزب التركي الحاكم ذي المرجعية الإسلامية في مجتمع علماني ، وتتطلع إلى نفس التجربة التي لا يمكن أن تضطلع بها أحزاب من توجهاتها الإرهاب . وحكاية ترويج تهمة الإرهاب ضد حزب العدالة والحرية المصري من طرف العسكر مردها مفهوم الإرهاب عند الكيان الصهيوني وعند الغرب المؤيد له ، ذلك أن المقاومة الإسلامية في قطاع غزة توجد على لائحة الإرهاب عند الصهاينة وعند حلفائهم الغربيين . ولما كان الانقلاب في مصر طبخة غربية صهيونية فقد وظف أصحابه مصطلح الإرهاب بالدلالة الصهيونية خصوصا وأن الرئاسة المصرية كانت قد أبدت تعاطفا مع حركة المقاومة الإسلامية في قطاع غزة الشيء الذي أثار غضب ومخاوف الكيان الصهيوني الذي وقع معاهدة كامب دافيد مع الجيش المصري لحماية ظهره ، ولهذا السبب اتهم الرئيس الشرعي بالتخابر مع حركة حماس . وليس من قبيل الصدف أن يجري الانقلابيون مناوراتهم العسكرية في شبه جزيرة سيناء بذريعة محاربة الإرهاب وهي المنطقة التي أوجبت معاهدة كامب دافيد على الجيش المصري حراستها من خلال إخلائها ديموغرافيا ، وذلك عن طريق إهمالها اقتصاديا واجتماعيا . ويدير الكيان الصهيوني عن طريق مخابراته وعن طريق العملاء المستعربين الذين يشتغلون معه عمليات إرهابية بتنسيق مكشوف مع الانقلابين وهي عمليات يذهب ضحيتها أفراد من الجيش والأمن المصريين الأبرياء ، ويستغل ذلك لتلفيق تهمة الإرهاب بأصحاب الشرعية التي أطاح بها الانقلاب . وبالأمس تسربت صور عبر وسائل الإعلام تكشف عن الإرهاب الذي يمارسه الجيش المصري ضد أهالي سيناء بذريعة محاربة الإرهاب ، حيث استهدفت مساكن المواطنين العزل والمساجد ، وفضح شيوخ قبائل سيناء هذا الإرهاب الذي يمارسه الجيش المصري ضد أهاليهم بشكل فاضح وتحت غطاء تعتيم إعلامي مكشوف . وموازاة مع ما يحدث في مصر بما في ذلك الحملات الإعلامية لأجهزة الإعلام التابعة للانقلابيين ضد أصحاب الشرعية تعرف بلدان الربيع العربي الأخرى حملات إعلامية مشابهة مسعورة ومكشوفة من أجل تعميم ما يحدث في مصر على باقي دول الربيع العربي التي فازت فيها الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية في الاستحقاقات الانتخابية . وتقوم هذه الحملات الإعلامية المسعورة على أساس تلفيق تهمة الإرهاب بهذه الأحزاب بسبب مرجعيتها الإسلامية . ومع أن الأحزاب الفائزة في الانتخابات بدول الربيع العربي تتنكر وبشدة لكل الجماعات المحسوبة على الإسلام والممارسة للعنف والإرهاب ، فإن خصوم هذه الأحزاب من ليبراليين وعلمانيين يأبون إلا إلحاق هذه الجماعات بها من أجل تبرير الإجهاز على مكتسباتها الانتخابية . وتسعى الأحزاب الليبرالية والعلمانية التي لم تفز بالانتخابات في دول الربيع العربي إلى استعداء الجيوش على الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية الفائزة بالانتخابات عن طريق محاولة تلفيق تهمة الإرهاب لها ، وذلك من خلال أسلوب الثورات المضادة كما كان الشأن في مصر ، وعن طريق الحملات الإعلامية المسعورة والمكشوفة والمغرضة .وبالرغم من أن الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية الحاكمة في بلاد الربيع العربي تخوض عمليا وإجرائيا حربا ضد الجماعات الإرهابية المتطرفة ، فإن خصومها يحاولون تلفيق تهمة الإرهاب لها من أجل تصفية حساباتهم السياسوية معها . ولقد بدت بعض البرامج الإعلامية التي تستهدف حكومات دول الربيع العربي الشرعية سخيفة ومثيرة للسخرية ومتهافتة من خلال محاولة إلصاق تهمة الإرهاب بها لمجرد أن مرجعيتها إسلامية .

حملة إعلامية مسعورة ومكشوفة من خلال محاولة ربط المرجعية الإسلامية للأحزاب الفائزة في الانتخابات بدول الربيع العربي بالإرهاب
حملة إعلامية مسعورة ومكشوفة من خلال محاولة ربط المرجعية الإسلامية للأحزاب الفائزة في الانتخابات بدول الربيع العربي بالإرهاب

اترك تعليق

2 تعليقات على "حملة إعلامية مسعورة ومكشوفة من خلال محاولة ربط المرجعية الإسلامية للأحزاب الفائزة في الانتخابات بدول الربيع العربي بالإرهاب"

نبّهني عن
avatar
محمد شركي
ضيف

من ابراهيم إلى بوعزة ومن الشمة إلى الرزة سلح وخلط كالعادة

بوعزة زين الرزة
ضيف
لماذا تنكر الحقيقة يا شرقي .؟ أي نعم الأحزاب الإسلامية ،أمثال الإخوان في مصر، يصبحون ارهابيين بامتياز، حينما لا تتحقق رغبتهم في الحكم . كأنك تتعامى على ما تقترفه مجموعة مرسي المارقة، و الصحافة العالمية تشهد على ذلك. في تونس من قتل الشخصيتين العلمانيتين البارزتين. أو ليس جماعة الغنوشي؟ دع عنك الغرب. كنتم تدرّسوننا- حينما كنا تلاميذ- أن كل بلاوي العالم العربي و الإسلامي سببه الغرب . كذبتم علينا يا شرقي و لازلتم تكذبون. إن الغرب يا أستاذ شرقي لن يهزّه بعوضالإسلاميين مهما كانوا، لانهم غثاءالسيل مرسي بنفسه كان يستجدي الصدقات من واشنطن. ماذا عسى مرسي ان يفعل لوشنطن؟ كفاك… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz