حملات تمشيطية واسعة للامن بمدينة بركان تخلف عددا من الموقوفين

117460 مشاهدة

حملات تمشيطية واسعة للامن بمدينة بركان تخلف عددا من الموقوفين

وجدة البوابة: حفيظ ساجي

علمت وجدة البوابة، أنه في إطار الحملات التطهيرية التي قامت بها عناصر الشرطة بمنطقة أمن بركان ، بغرض مكافحة جميع أشكال الجريمة بالمنطقة، أن الحملة الأمنية التي شارك فيها عدد كبير من رجال الأمن و الشرطة و الشرطة القضائية بقيادة العميد المركزي السيد عمر بنموسى ،بحسب مصادر مطلعة، قد أسفرت عن اعتقال عدد من المبحوث عنهم بموجب مذكرات بحث، وأشخاص متورطين في جرائم القتل وفي السرقة الموصوفة، والسرقة من داخل السيارات والسرقة بالخطف وترويج المخدرات.

وكانت عناصر الأمن ببركان قد قامت خلال حملاتها المسترسلة، بحجز مايناهز عدة أقراص مهلوسة، وكميات مهمة من مخدر الشيرا، وكمية من الهيروين والكوكايين.

وسبقت الإشارة إلى أنه تم تسجيل جريمتي قتل راح ضحيتها مواطنان، الأول هو الشخص الذي تم العثور على جثته بنواحي تافوغالت، والثاني هو الحارس الليلي بشارع علال بنعبد الله، حيث تم إيقاف المتورطين الأساسيين في الجريمة وإحالتهما على العدالة.

هذا وتحرص مصالح الأمن ببركان على قدم وساق على القيام بالمزيد من الحملات التمشيطية المستمرة يقودها عميد الأمن المركزي السيد عمر بنموسى ، ليلا ونهارا بدون توقف، من أجل استتباب الأمن، في مدينة أصبحت تعرف مظاهر نزاعات اجتماعية.

وقد خلفت هذه الحملة التطهيرية المشتركة بين جميع مكونات الجسم الأمني بالمنطقة ارتياحا لدى المواطنين والتجار ببركان، الذين عبروا عن كامل ارتياحهم من عمل العناصر الأمنية، كما ثمنوا المجهودات الكبيرة التي يبذلها السيد بنموسى برفقة عناصر فرقته في استتباب الأمن والمحافظة على سلامة المواطنين في إطار خطة استباقية لتطويق الجريمة والحد من نشاط المجرمين .فالحملات التمشيطية والتطهيرية ضرورية ولا استقرار مع التسيب فهنيئا لأسرة الأمن الوطني بإقليم بركان بهذا الإنجاز العظيم الذي يستحق كل التنويه في سبيل إعادة الطمأنينة والأمن لمواطني منطقة بركان وأحفير .وهذه شهادة في حق السيد عمر بنموسى العميد المركزي لمنطقة أمن بركان: إنه بحق رجل الأمكنة المهجورة ، و رجل الملاعب ، ورجل الليل ،استحق شخصية السنة لعدة سنوات مضت عن جدارة واستحقاق ، وما الزغاريد التي تنتزع الدموع الممتنعة عن السقوط من جفون بن موسى عمر في المهرجانات الاحتفالية التي يحضرها إلا دليلا قاطعا على شعبية هذا الرجل واستماتته في الدفاع عن الحق وأحقيته بهذا الاختيار ، ولعل اختيار بنموسى عمر كرجل السنة عدة مرات من طرف منابر الإعلام ببركان هو تنويه بكافة المؤسسة الأمنية بمدينة بركان ، وتنويه بنجاحاتها في الحد من أخطار الجريمة المنظمة ، ومن استفحال ظاهرة العصابات الإجرامية الخطيرة ،ومن تنقية المدينة من النقط الأمنية السوداء ، فلا توجد بمدينة بركان نقطة أمنية واحدة مستعصية على جهاز الأمن.

نعم، السيد بنموسى عمر يعتبر رجلا مسكونا بحب المهنة ، ورجلا متواضعا في خدمة الوطن والمواطن، ورجل يحب الفريق ويحترم الفريق ويشحنه بروح العمل . ولأجل تلك الاستماتة في العمل ،ولأجل تلك المعاملة المنضبطة لنصوص التشريع يستحق الشكر والثناء والتقدير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.