حلم الشعـوب المغاربية ! بقلم محمد علي انور الركيبي

52141 مشاهدة

         وجدة البوابة/ بقلم محمد علي انور الركيبي: حلم الشعوب المغاربية، هوحلم طالما راود أبناء المغرب العربي بوحدة متكاملة، متراصة، تشعر فيه الدول المغاربية بالأمن، والإستقرار، والتعايش الإجتماعي، والازدهار الإقتصادي، والوحدة الوطنية المصونة والمحترمة لكل دولة.
       المغرب العربي الكبير،عقدة سياسية عانى منها الاستعمار في فترات الاحتلال. اختلفت أجناس الاستعمار من فرنسي، وإيطالي، و اسباني، دون أن نتحدث عن دول كانت تحمي فئات وأفراد معينة داخل المغرب في فترة الحماية.       الشعوب المستعمرة التي تداولها المستعمر، شعب واحد هو شعب المغرب العربي الكبير، وزعماء الثورات المغاربية، زعماء توحدوا في رؤاهم، ومناهجهم، وتجلياتهم المستقبلية، وكان هدفهم واحد هو ، كالأمير عبد القادرالجزائري، وعمر المختار والحبيب بورقيبة، والحركة الوطنية وحدة الشعوب ، داخل المغرب بزعامة علال الفاسي، وعبد الكريم الخطابي في الشمال، هؤلاء ناضلوا من أجل تحرير بلادهم في إطار الوحدة، وتكسير الحدود الاستعمارية المصطنعة، ومحاربة التفرقة والتشردم، والوصاية المفروضة من طرف المستعمر.ذاكرة التاريخ لاتنسى، وثمن الأخطاء التاريخية تخلخل التوازن السياسي في كل زمن، وفي كل بلد أخطأ حكامه ومسئوليه تدبير المرحلة السياسية، والتاريخية للبلاد.ونصوغ في هذا الباب، مثلا للذكرى سجل بذاكرة تاريخ المغرب، كمفاوضات ” اكسليبان” التي أسالت كثيرا من المداد في كتابات التاريخ المغربي، والتي كانت أول المحطات المسجلة في جدول الأخطاء الدبلوماسية المغربية رغم ما ضمت من زعماء، يفترض أنهم وطنيين، لكن الحس الوطني الحقيقي كان يشوبه الشك، و الربة لان النتيجة كانت استقلالا ناقصا، أعرجا، كما وصفه علال الفاسي أنذاك..حصيلة الفريق الوطني المفاوض، مغرب اجتثت أجزاء من ترابه بتعليلات واهية تقول :      (تأجيل ترسيم الحدود مع الإخوة والأشقاء إلى ما بعد استقلالهم

                             تضامنا مع الشعب الجزائري الشقيق في محنته)     ولم يخطر على بالهم المثل الشعبي الذي يقول : ”  (حن اتمحن)″وفي نفس الموضوع : أكد جلالة الملك الحسن الثاني في كتاب ” ذاكرة ملك ” لقد جاءنا السيد بارودي موفدا من قبل الجنرال ديغول وصرح قائلا : ﴿نحن على وشك تسوية سلمية مع الجزائر ونعتقد أنه من   المناسب أن يتباحث المغرب وفرنسا من الآن في مشكل حدودهما﴾ فكان جواب والدي :‹‹ أنه غير وارد أن أتفاوض في هذه الظروف ، فذلك سيكون مني طعنا من الخلف للجزائر،

     إننا سنسوي قضايانا فيما بعد››

( لكن الطعنة جاءت من الخلف من حكام الجزائر)  الحكومة  المؤقتة الجزائرية أنداك أكدت أنه لا يمكن تحقيق الوفاق مع المغرب عن طريق تصفية وتسوية مشاكل الحدود وتعللت بالفصل المعروف من ميثاق أديس أبابا القاضي بالابقاء على الحدود كما تركها الاستعمار. وكان لفرنسا ما كانت تطمح إليه وهوإبقاء الجزائر مستعمرة أو ملحقة وإقليم خاضع لها أقصى ما يمكن لإستغلال غاز الصحراء ونفطها من موضع قوى.ومن هنا، كانت البداية ! بداية المحنة مع حكام الجزائر الذين نقضوا العهد من أول وهلة من       حصولهم على الاستقلال، وتوليهم زمام أمور البلاد.

             ● السياسة لا تؤمن بالعاطفة، أو الإرادات الطيبة والنوايا الحسنة.               ● السياسة مواقف حسابية حساسة لا تقبل الخطأ.            ●  السياسة مصالح، فيها الأخذ قبل العطاء، والعطاء بحذر

       إن وضعية التوتر المستمر، هي العلاقة التي سادت الأجواء السياسية، بين المغرب والجزائر          مند حصولهما على الاستقلال، لان الحسن الثاني و بومدين كانا لا يطيقان بعضهما، وكان انعدام الثقة هوحجر العثرة ،الذي حال دون إرساء قواعد التعاون، وتحقيق أمل الشعبين في الوحدة والاستقرار.حرب الرمال التي قال فيها المغرب كلمته، وتعصب جنرالات الجزائر بعدها، وصرخة بن وصرخة بن بلة الشهيرة التي قال فيها ” حكرونا……حكرونا ” ، و أمغالة الأولى والثانية ،هــي الـنـقـطة التي افاضت الكأس وخيبت أمال الوطنيين بالبلدين في تحقيق حلم الوحدة المغاربية.أضف إلى ذلك طموح الحركة الوطنية والوطنيين، وتصريحات علال الفاسي، الذين كانوا يأملون ويحلمون بالمغرب الأقصى الكبير،  الذي يمتد من غرب وجنوب غربي الجزائر وموريتانيا حتى نهر  السنيغال، كان الهاجس الذي يؤرق حكام الجزائر ويقض مضاجعهم.

       التشنجات السياسية بين المغرب والجزائركثيرة، وقد ساهم فيها سوء التدبير السياسي في مرحلة حكم بومديان والحسن التاني، ومواقف المعارضة في فترة 63 و70 وما بعدها واحتضان الجزائر لفلول منها، ثم بعد ذلك مشكل المغاربة المطرودين من الجزائر، ومأساة سكان الساقية الحمراء وواد الذهب، وقضية الصحراء المغربية، ومرتزقة البوليساريو (الجمهورية الوهمية) صنيعة جنرالات الجزائر، الذين يستعملونها ورقة ضغط  يناورون بها لعرقلة مساعي المغرب،  الرامية إلى تسوية الخلاف بــوضع حـل سياسي توافقي ونهائي . ويضعون في الإطار مصير الصحراء المغربية رهين حساباتهم الخاصة.   ومغالطة المجتمع الدولي، لتغييب الحقيقة الضائعة  عنه وعن الشعب الجزائري تحت ذريعة :

            (تمسك الجزائر التابت باستكمال مسار تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية)الدول الأوربية، شهدت حروب وأزمات عبر التاريخ، لكن مرونة الحكام ووعيهم بالمسؤولية، وتمرس ساستهم الوطنيين، قادهم إلى التفكير في مصلحة شعوبهم، وتخطي النعرات السياسية الشيء الذي شكل الوحدة الأوربية، وفتح الحدود ووحيد العملة، رغم اختلاف اللغة، والمعتقد، والعرق. وهــو تحد شجاع ، ساهم في تنمية اقتصادهم وازدهاره، ورقي شعوبهم وصلاح أحوالهم الاجتماعية.الشعبين المغربي والجزائري وساساتهم، أمامهم تحد مصيري ألا وهو تخطي كل الحواجز المعيقة لاكتمال وحدة المغرب العربي الكبير، لأنهما الرائدين الأساسيين في المنطقة، للحد من تـفاقـم الـوضـع

المأساوي  المندر بالخطر الذي تسعى إليه الأجهزة الحاكمة في الجزائر.  وتفاقم الوضع القابل للانفجار في كل لحظة،  في منطقة الساحل والصحراء، والوضع في شمال مالي، وتطلعات الجماعات الإسلامية في المنطقة  التي استغلت عدم استقرار الوضع في ليبيا، ونزوح المسلحين منها.        إنه سوق جديد سينفتح على تجارة السلاح، والمخدرات والعصابات الإرهابية والتطرف الديني، الشيء الذي يهدد استقرار الأمن بمنطقة شمال افريقا، والساحل والصحراء، واستنفار جيش كل دولة من دول المنطقة لحماية حدودها .       خلق الحروب ،ومنافسات لوبيات تجارة السلاح، تنعش اقتصاد الدول الاستعمارية. بالأمس رسم المستعمر الحدود بإفريقيا، وقسم القارة إلى مستعمرات نفعية. واليوم ينادي بوحدة مالي ما الأمر ادن ؟ أكيد أن في الأمر شيء يخص مصلحة المستعمر (القديم – الجديد) في المنطق.         هي خطة استعمارية جديدة ،تروم استغلال ثروات البلاد، الباطنية منها والفوقية من (غاز ونفط وفوسفاط واسماك……. ) والتي أسالت لعابها بعد أن بدأت مؤشرات أزمة الاقتصاد التي ارخت بضلالها

على امريكا ومعظم الدول الغربية. مما عكر صفو السياسات الحكومية التي حنت إلى عصور الاستعمار، واستغلال البشرية.

      

       في قضية العلاقة بين المغرب والجزائر، تنتصب اسئلة كثيرة بلا جواب، قد يكون هناك جواب أو خيار أولي مرتبط بالتوافق، أو الوفاق السياسي بين البلدين الشقيقين، وإسكات طبول الحرب الباردة، والاهتمام بمصلحة الشعبين التي هي الأمن والاستقرار، ويبقى الجواب الأرجــح في الأخـير. الا وهـو فرض التغيير في الجزائر لتحقيق السلم في المنطقة برمتها.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz