حكومة جبل طارق تطبع صورة طارق ابن زياد على الجنيه الأسترليني

42849 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 20 شتنبر 2012، على عكس أغلب الدول العربية والإسلامية وخاصة دول شمال إفريقيا، وخصوصا المغرب، أصدر البنك المركزي البريطاني لحكومة جبل طارق ورقة مالية تحمل صورة للجنرال المغربي الامازيغي طارق إبن زياد، أحد كبار قادة الجيوش الاسلامية وفاتح الاندلس الذي سميت صخرة جبل طارق بإسمه حتى يومنا هذا. وتظهر صورة الفئة النقدية، صورة لطارق بن زياد وهو يحمل سيفاً، وهي من فئة 5 جنيهات أسترليني.

فارس أمازيغي

وطارق ابن زياد (توفي 720 م) من أصول أمازيغية من قبيلة يقال إنها من الجزائر وهناك من يقول إنها من جبال الأطلس المغربية. كان طارق ابن زياد فارسا مغوارا أعجب موسى بن نصير بشجاعته وقوته، ولهذا عهد إليه بفتح شمال أفريقيا وعينه بعد ذلك واليا على طنجة.

كان الحلم الأكبر الذي يراود طارق ابن زياد هو اجتياز الماء إلى الجهة الأخرى واجتياح أسبانيا، التي كانت تحت حكم ملك القوط لذريق. قاد طارق بن زياد جيش المسلمين واجتاز المضيق الذي يفصل بين شمال أفريقيا وأوروبا، والذي أصبح يعرف فيما بعد باسمه (مضيق طارق بن زياد)، والتقى الجمعان بالقرب من نهر لكه. ووقف طارق بن زياد يومها أمام جنوده وألقى خطبته المأثورة التي يعتقد أنها مجرد أسطورة لأن طارق ابن زياد أمازيغي وأغلب جنوده من الأمازيغ فكيف كان سيخاطبهم بلغة عربية فصيحة وهو يحثهم على الحرب بقوله: “أيها الناس أين المفرّ؟ البحر من ورائكم والعدو من أمامكم، وليس لكم والله إلا الصدق والصبر..”.

حقد موسى ابن نصير

وبالرغم من قلة جنده وشحّ المساعدات، وبالرغم من المصاعب التي واجهها في بلاد يدخلها لأوّل مرة، إلا انه استطاع فتح الأندلس وتحقيق الانتصار. إلا أن كل هذا لم يشفع له عند موسى بن نصير الذي ربما يكون قد توجه للأندلس عام 712 لا ليقدّم المساعدات لطارق بن زياد بعد رسالته إليه، وإنما لينسب فتح الأندلس لنفسه.

لقد كان موسى بن نصير حاقداً على طارق لأنه تقدّم أكثر مما أراد، وبدلاً من تهنئته قام بإهانته وتوبيخه ثم عزله وسجنه ولم يطلق سراحه إلا بعد تدخّل الخليفة الوليد.

نهاية حزينة

توجه طارق بن زياد بصحبة موسى بن نصير إلى دمشق ومعه أربعمائة من أفراد الأسرة المالكة وجموع من الأسرى والعبيد والعديد من النفائس. ولما وصلا طبريا في فلسطين، طلب منهما سليمان ولي العهد التأخّر حتى يموت الخليفة الوليد الذي كان يصارع الموت. لكنهما تابعا تقدّمهما ودخلا مع الغنائم إلى دمشق.

وبسبب هذا غضب عليهما سليمان، لأنه كان يريد أن ينسب الفتح والغنائم لنفسه .. وعندما تولّى سليمان الخلافة ، عزل موسى وأولاده ، وقتل ابنه عبد العزيز بن موسى الذي شارك في فتح الأندلس. أما طارق بن زياد جالب النصر والغنائم فأهمِلَ وبقي بدون شأن ومات فقيراً منسيا ومنفيا سنة 720 م.

عانى طارق بن زياد من الظلم والحبس عند موسى بن نصير، فحسب أن العدل عند الخليفة الوليد .. لهذا توجه إلى الشام . ولكن بعد وصوله مع موسى بن نصير إلى دمشق، مات الخليفة بعد أربعين يوماً، وتسلّم السلطة وليّ العهد الذي كان يتوعدهما، والذي انتقم من كليهما.

مات طارق بن زياد معدماً . وقيل انه شوهد في آخر أيامه يتسوّل أمام المسجد! وكان يستحقّ أن يكون والياً على البلاد التي فتحها مثله مثل عمرو بن العاص الذي فتح مصر وتولى ولايتها، لكن ربما أصوله الأمازيغية لم تشفع له عند العرب! وجدة البوابة – لكم

حكومة جبل طارق تطبع صورة طارق ابن زياد على الجنيه الأسترليني
حكومة جبل طارق تطبع صورة طارق ابن زياد على الجنيه الأسترليني

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz