حقنة بمستشفى الفارابي بوجدة تفقد طفل القدرة على المشي

24709 مشاهدة
حوالي الثالثة من صباح يوم الأربعاء 15 يوليوز 2009 لاحظ المواطن عز الدين بنيوبي ارتفاعا طفيفا في درجة حرارة طفله البالغ من العمر سبع سنوات، فنقله بسرعة إلى مستعجلات مستشفى الفارابي بوجدة لتلقي العلاجات الضرورية، دخل الطفل بهو المستعجلات مشيا على الأقدام لتتدهور حالته الصحية مباشرة بعد تلقيه لحقنة على مستوى فخذه الأيسر ليفقد بعد ذلك القدرة على الوقوف والمشي، وهو الآن، ومنذ ما يزيد عن الشهر، طريح أحد أسرة قسم الأطفال ورجليه مشدودتين لإبقائهما في وضع مستقيم، لا يكف عن الصراخ كلما اشتد به الألم حول موضع الحقنة…
وقد أشار والد الطفل في تصريح للجريدة أنه كلما استفسر عما أصاب طفله الصغير يتلق إجابات غير شافية فمرة “عظمة الفخذ الأيسر تعرضت للتسوس” ومرة أخرى “بها مكروب” ومرة ثالثة “قيح”… دون ذكر الأسباب التي أدت إلى ذلك، وهل الأمر يتعلق بمضاعفات نجمت عن الحقنة التي تلقاها الطفل أم بشيء آخر؟ونظرا لكون الحالة الصحية للطفل تزداد سوءا يوما بعد يوم، خاصة وأنه لم يعد قادرا على مد رجليه مما حذا بالطبيب المعالج إلى شدهما إلى الأمام ليبقى الطفل نائما طوال الوقت على ظهره دون أن يتمكن من الحراك، ولكون الأب لم يتلق أية إجابات شافية عما أصاب ابنه، طالب بتسليمه تقريرا طبيا لابنه لاستشارة أطباء متخصصين أو لنقله إلى مدينة الرباط لتلقي العلاج إلا أن طلبه ووجه بالرفض، بل بلغ الأمر بالطبيب المداوم، الذي حقن الطفل، أن وجه كلاما قاسيا للوالد المغلوب على أمره ختمه ب”سير تشكي”… والأدهى من ذلك أنهم أخبروه إذا ما أراد أخذ الطفل إلى الرباط فعليه أو يوقع على وثيقة الخروج دون تسليمه لأي ملف صحي أو تقرير حول الحالة الصحية للصغير ليتملصوا من المسؤولية…وفي هذا الإطار يتوجه الأب عز الدين بنيوبي، الحامل لبطاقة التعريف الوطنية رقم F717788 والساكن ب107 الحي الحسني 111 وجدة، بنداء إلى كل مكونات المجتمع المدني التي تعنى بالطفولة، وعلى رأسها المرصد الوطني لحقوق الطفل، لمساندته في المحنة التي ألمت به والتدخل من أجل إنقاذ طفله، الذي كان ضحية خطأ طبي اقترفته أيدي طبيب برهن مرة أخرى بأن انعدام الضمير المهني والإهمال والاستهتار بصحة وحياة المرضى سمة بعض الأطر الطبية بمستشفى الفارابي…وليست المرة الأولى التي يصاب فيها طفل صغير بمضاعفات خطيرة بعد تلقيه لحقنة، حيث سبق أن نقل أب طفلته، البالغة من العمر سبع سنوات، حوالي الساعة التاسعة والنصف ليلا من يوم 07 يناير 2009 إلى قسم المستعجلات لإسعافها بعد إصابتها برعاف صاحبه احمرار شديد أسفل الأنف، فتم حقنها بحقنة لوقف النزيف، غير أن العكس هو الذي حصل حيث زادت حدة النزيف على مستوى الأنف والفم أيضا، وبعد ليلة طويلة قضتها الصغيرة ووالدها بين ردهات وطوابق مستشفى الفارابي بحثا عن طبيب يوقف نزيفها ويخفف آلامها، نقلت إلى قسم الأطفال حيث باتت على وضعها إلى حدود الساعة 11 من صباح يوم 08 يناير لتجرى لها تحاليل طبية ويتم تزويدها بالدم والأوكسجين، ونقلت إلى قسم الإنعاش وهي في حالة احتضار لتلفظ أنفاسها الأخيرة حوالي 7 مساء بعد ليلة قضتها في المعاناة داخل مؤسسة أصبحت تتحدث لغة الإهمال واللامبالاة وانعدام الضمير المهني. وجدة سميرة البوشاوني

اترك تعليق

2 تعليقات على "حقنة بمستشفى الفارابي بوجدة تفقد طفل القدرة على المشي"

نبّهني عن
avatar
Dallas Lotta
ضيف

Im glad I discovered this website, I couldnt locate any information on this subject matter before. I also operate a site and if you want to ever interested in doing some visitor writing for me please feel free to let me know, im always look for people to check out my blog page. Please stop by and leave a comment sometime!

moha
ضيف

نعم هذا هو حال مستشفى الفارابي مند ٤٠ سنة وهو على حاله أطباء دون المستوى لا يهمهم أن يعالج المواطن أم لا كثيرون من لقو مسرعهم على يد هؤلاء ،الكل يدعى أنه قرأ الطب حتى الشاوش في المستشفى دكتور لا حول ولا قوة هذا هو حالنا، المواطن المسكين يدفع الثمن فهذه رسالة مني إلى وزير الصحة أن يتدخل أو يعمل بنفسه تفتيش سري في الفارابي فوالله كل العجائب السبعة سيشاهدها السرقة،التعدي على المريض ووووو….فأرجو من أب الضحية الإتصال بي أو إرسال كل ماوقع لإبنه بالتفاصيل لنشرها.
http://soscorruption.123toutmaroc.com/

‫wpDiscuz