حـوار مع ورقـة فاضـل منقـب أرجـو أن تكـون مما يعجـب

36251 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة : وجدة 30 يناير 2011،  سرتني دعوة أخ عزيز فاضل هو الأستاذ السيد عبد العزيز قريش للحوار مع ورقة قدمها تحت عنوان ” نقابة مفتشي التعليم بين منطق التصحيح ومنطق الأكثر تمثيلية ” وقد قصد بها التطوير والتصحيح والتجديد وفقه الله عز وجل لما أراد. وأنا أشهد أنه منقب ـ بكسر الميم ـ لما أتاه الله من علم وكثرة بحث ومن يؤتى الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا ، ولا أزكيه على الله العالم بمكنون الصدور وما خفي من الأمور.

حـوار مع ورقـة فاضـل منقـب أرجـو أن تكـون مما يعجـب
حـوار مع ورقـة فاضـل منقـب أرجـو أن تكـون مما يعجـب

وأثمن ورقة أخي العزيز وهي شافية كافية على حد تعبير أهل التعريفات . كما أنها ورقة تشرف بها هيئة التفتيش. ولقد كدت أفقد الأمل في هذه الهيئة بعدما جاء بعض المنتسبين إليها ببوائق في مقالات آسف لها شديد الأسف لما لحقها من إسفاف نزل بها إلى الدرك الأسف من الإسفاف ، وأنا اليوم أستعيد شيئا من الأمل المفقود بهذه الورقة التي غطت بمستواها الراقي على بوائق من زلت بهم الأقدام ، وكشفت مقالاتهم عما يوجب الإشفاق عليهم قبل الزراية بهم . لست أريد محاورة أخي العزيز الأستاذ قريش فيما جاء في ورقته قضا وقضيضا وإنما أريد أن أقف عند بعض الذي استوقفني فيها مما أظنه مستوجبا للوقوف ، وأكل لغيري أن يحاورها أنى شاء لأن البشر أوعية تنضح بما فيها ، و لن ينضح وعائي إلا بما فيه ، فإن أصبت فبتوفيق من الله عز وجل ،وإن زل بي قلمي فمن نفسي الأمارة بالسوء والتي لا تبرأ منه والشيطان الرجيم متربص بها وحاديها ما دامت في باطل الدنيا حتى ترحل عنها. أعتقد أن عادة التنقب ـ إن صح تعبيري ـ مما علق بنا من أمة احتلت أرضنا بعد ضعف أصابنا فغلبتنا وللغالب صولة على المغلوب كما قال العلامة ابن خلدون رحمه الله تعالى . فثقافة النقابة ثقافة وافدة وليست أصيلة في ثقافتنا الإسلامية التي تقوم على مبدإ الحسبة الذي يجزي عن النقابة. فلما كانت حضارة من احتلنا فارغة من حيث عقيدتها حيث ساست الكنائس الناس بالظلم لقرون طويلة فترتب عن ذلك مقابلة الظلم بالظلمات حيث ولى الناس ظهورهم للدين الذي تحول إلى أداة ظلم وقد شرع أصلا ليصون العدل . ولما خلت حياة الناس من دين يصون العدل فيهم التمسوا عنه البدائل في شرائع أهوائهم وآفة الشرائع الأهواء . ومن شرائع الأهواء أن واجهت كثرتهم المظلومة قلتهم الظالمة ، فصارت للكثرة قدسية في نفوسهم مع أن الله عز وجل لا يقيم اعتبارا للكثرة إذ يقول في محكم التنزيل : (( وإن كثيرا من الناس لفاسقون )) وما الفسوق سوى الخروج عن سبيل الحق الذي نقيضه الباطل ، وسلاح الباطل الظلم . ومعلوم أن المعتبر عند الله عز وجل هو الطيب المناقض للخبيث إذ يقول جل من قائل : (( قل لايستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث )). لقد ولدت ثقافة النقابة من رحم ظلم القلة المستبدة ضد الكثرة المظلومة المهضومة. ومن عجائب الأمور أن تتحول الكثرة المظلومة المسحوقة إلى كثرة ظالمة مستبدة تفخر باستبدادها وتسميه ديكتاتورية البروليتاريا لتحول الظلم من شكل إلى آخر ويبقى مضمونه واحدا . لقد تلقفنا ثقافة النقابة ممن احتلنا واغتصب حريتنا وأرضنا ، بل هو الذي أغرانا بأن ننتقب ـ إن صح تعبيري مرة أخرى ـ لنواجه احتلاله وما أظنه كان ناصحا أمينا بل كان يذر الرماد في العيون كما يقال . فعندما نستشير ثقافتنا اللغوية كما فعل الفاضل المنقب الأستاذ عبد العزيز نجد أن لفظة نقابة المشتقة من فعل نقب ، وهو من الأفعال التي تعني الشيء ونقيضه إذ يقول العربي نقب الخف ـ والخف هنا فاعل ـ إذا تخرق ،كما يقول نقب الخف ـ والخف هنا مفعول به ـ إذا رقع ، وعليه يكون النقب رتقا وفتقا في نفس الوقت . وليس من الغريب أن تكون النقابة بموجب هذه الحقيقة اللغوية السابقة عن التنظيم البشري المعروف عندنا اليوم أداة بناء وهدم في نفس الوقت . وإذا كان النقيب ـ واللفظة من أسرة فعل الرتق والفتق ـ هو لسان الميزان الدال على العدل والقسطاس فمن الغريب أن تصير النقابة جهاز ظلم وجور ويكون النقيب أظلم الناس، بعدما كان سيدهم وضمينهم وكفيلهم بعدله لا بظلمه . و يحضرني الساعة سجال كان بيني وبين نقابات استقوت علي بكثرتها ، وقد تأثر هذا السجال بأجواء الخصومة ، ودأب الخصومة النبش في المثالب والسكوت عن المناقب ـ وهي جمع منقبة ، وتعني كل فعل كريم ،وخصلة حميدة ، وخلق جميل فقربت لغة بين معنى النقابة والكلب النقيب الذي تثقب غلصمته ليضعف صوته إذا كان ربه لئيما يخشى أن يستنبحه الضيوف ، وقد أغضب تقريبي هذا نقباء النقابات وأوسعوني لوما سامحهم الله وغفر لي ولهم . وليس من قبيل الصدفة أن تقول العرب : نقبت النكبة إذا أصابت قوما ، وليس مستغربا أن يكون في النقابة ما في النكبة من مصائب . وليس من قبيل الصدفة أيضا أن تكون النقابة ـ بكسر النون ـ دالة على اسم ، والنقابة ـ بفتح النون ـ دالة على المصدر ، والمصدر عند علماء اللغة أسبق من اسم ،ولا ينافسه في مرتبة الأصل سوى الفعل. وكما أن النقابة ـ بفتح النون مصدر في اللغة ، فهي مصدر في الشرف إذ يقال لسيد الأشراف نقيبا ، و هي أيضا مصدر في السلطة إذ للجيش نقيب وهي مرتبة عسكرية ، وهي كذلك مصدر لمناهضة الظلم إذا كان النقباء أهل مناقب تحمد نقيبتهم ، فإذا غلبت مثالبهم فإنهم أعوان ظلم يتخذون من نقاب الدفاع عن العدل ما يخفي حقيقة ظلمهم ، مع أن النقابة عهد مسؤول أمام الله عز وجل القائل في محكم التنزيل : (( ولقد أخذ الله ميثاق بني إسرائيل وبعثنا منهم اثني عشر نقيبا )) وأنا ناصح للنقباء في النقابات باعتماد العدد الشفع 12 عوض اتخاذ العدد الوتر الذي هو تقليد لمن اقتبسنا منه ثقافة النقابات مع أنني أعي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إن الله عز وجل وتر يحب الوتر ” وما أظن الوتر محبوبا إذا ما تعلق الأمر بالنقباء كما جاء في الآية الكريمة وإلا لما جعل الله تعالى عددهم شفعا لا وترا لحكمة علمها عنده سبحانه . وأعتقد أن المفتشين ضاقوا ذرعا بنقابات ما سماه الأخ المنقب السيد عبد العزيز قريش نقابات ” الأكثر تمثيلية ” لما لحقهم من ظلمها فرارا من ظلم الوزارة ، وقد اختموا من الحر بالرمضاء ، مما حملهم على التفكير في نقابة الفئة التي فرخت بدورها ظلما من نوع جديد . ولقد مر بنا أن منطق الأكثرية لا يستقيم في الفطرة التي فطر الله الناس عليها لا تبديل لخلق الله . والأكثر اسم تفضيل يعادل الأغلب لقول العرب : على الأغلب وفي الأغلب بمعنى على الأكثر وفي الأكثر. والأغلب يحيل على الغلب وهو القهر ، والقهر شقيق الظلم . وأما التمثيلية المنسوبة للتمثيل فأميل إلى المعنى الذي ورد في ورقة الأخ المنقب والدال على التنكيل وما أقبح قهر الكثرة الغالبة خصوصا إذا كان تنكيلا، وشر التنكيل ظلم العشيرة كما قال شاعر العرب . وأخيرا أستسمح أخي العزيز الأستاذ الفاضل السيد عبد العزيز قريش على هذا الحوار مع ورقته المتميزة وأنا على يقين بأنه مدرك لا محالة ما نضح به وعائي ، في انتظار أن تنضح أوعية غيري بما يزيد الورقة تألقا داخل هيئة شأنها شأن أهل السفينة التي مثل بها رسول الله صلى الله عليه وسلم لقوم إن غاب النصح بينهم هلكوا جميعا. وما أظن الفئة الرافضة للنصح في نقابة المفتشين إلا ناقبة أسفل السفينة لتغرقها إذ لم تقبل نصح الناصحين ، ولا خير في قوم لا يتناصحون ولا خير في قوم لا يقبلون النصيحة .محمد شركي/وجدة البوابة

اترك تعليق

4 تعليقات على "حـوار مع ورقـة فاضـل منقـب أرجـو أن تكـون مما يعجـب"

نبّهني عن
avatar
متتبع مكناس
ضيف
يا له من منطق يتصف به هذا الذي سمى نفسه “السعيدي” حين قاده جهله إلى مهاجمة الأستاذ المحترم شركي على الرغم من تميز مقاله بالجدية والتركيز والموضوعية. وقد بدا جهل السيد “السعيدي” واضحا حين وصف مقال الأستاذ المحترم “عبد العزيز قريش” بالكلام “المرصع” بالرغم من الإختلالات الكبيرة التي تشوب ما جادت به قريحة الأستاذ قريش، وأذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: – الحشو والإطناب؛ – عدم وجود خط رابط بين الأفكار المتناثرة؛ – عدم وجود علاقة بين العنوان ومحتوى المقال؛ – الإسهاب في التأصيل اللغوي “للتمثيلية” و “النقابة” وكأن العرب هم من أسسوا مفهوم النقابة في حين كان المنطق… قراءة المزيد ..
. متتبع لمنبر وجدة البوابة مكناس
ضيف
. متتبع لمنبر وجدة البوابة مكناس
يا له من منطق يتصف به هذا الذي سمى نفسه “السعيدي” حين قاده جهله إلى مهاجمة الأستاذ المحترم شركي على الرغم من تميز مقاله بالجدية والتركيز والموضوعية. وقد بدا جهل السيد “السعيدي” واضحا حين وصف مقال الأستاذ المحترم “عبد العزيز قريش” بالكلام “المرصع” بالرغم من الإختلالات الكبيرة التي تشوب ما جادت به قريحة الأستاذ قريش، وأذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: – الحشو والإطناب؛ – عدم وجود خط رابط بين الأفكار المتناثرة؛ – عدم وجود علاقة بين العنوان ومحتوى المقال؛ – الإسهاب في التأصيل اللغوي “للتمثيلية” و “النقابة” وكأن العرب هم من أسسوا مفهوم النقابة في حين كان المنطق… قراءة المزيد ..
المرزوقي
ضيف

كلام السيد شركي عن الكراسة ليس مبنيا على قراءة متانية و هادفة بل لعله صادر عن حقد على الجهات التي أعدتها و لهذا نقول لهذا السيد المفتش المحترم غن النقد لا يكون بناء غلا غذا اتسم بالموضوعية و الحجة الدامغة و الابتعاد عن هوى النفس و الله عالم بذات الصدور

السعيدي
ضيف

الأخ قريش كاتب متزن و كلامه كما قال جيل جلالة ( كلام مرصع ) و لكن لسوء حظنا أنه يطل من بعض المنابر التي اصبح كل من هب و ذب فيها يدعي أنه كاتب حتى أن مالكيها تحولوا إلى مجرد حراس لأحد هؤلاء الكتبة السوقيين
نسأل الله للإخوان القائمين على وجدة بورتاي أن يرتفعوا بالمتصفح من مستوى الرذاءة التي هبطت لها بعض الممنابر السوقية إلى مستوى يليق بمغرب القرن الواحد و العشرين حتى لا نتحول عنهم إلى غيرهم
و لكن حذار فالمتطفلون لن يتركوكم بل سيحاولون الإطلالة علينا من منبركم فنصاب بالغثيان مرة أخرى
حفظ الله السي قريش و أمثاله

‫wpDiscuz