حصاد الكالتشيو: نابولي يرد على انتقادات مارادونا .. ويوفنتوس يعود

199634 مشاهدة

الكرة الإيطالية هي “جنة كرة القدم”، دائماً مختلفة عن غيرها، لها سحراً خاصاً يجذبنا إليها رغم انحدارها في المواسم الماضية، فالكرة عند الطاليان اسلوب حياة، الكل يتحدث عنها ويهتم بكل شئ متعلق بها، لا يمل من الحديث عنها، فهي تمتلك الأجواء الرائعة في المباريات وتمتلك الأحداث المثيرة والتكتيك والقوة البدنية.

إنتهت مباريات الجولة الرابعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم بمواصلة إنتر صدارته بالعلامة الكاملة وعودة يوفنتوس إلى سكة الإنتصارات المحلية، فيما سقط روما بفخ التعادل الإيجابي أمام ساسولو المتألق، أما ميلان فاستحق الفوز على باليرمو بأداء جيد، بينما امطر نابولي شباك لاتسيو بخماسية.

ويواصل الثنائي الصاعد حديثا (كاربي وفروسينوني) سلسلة نتائجهما السلبية بهزيمة جديدة، كما حصد بولونيا العريق أول ثلاثة نقاط له.

– شخصية الفوز لإنتر ميلان

أبرز ما يميز إنتر ميلان مع المدرب روبيرتو مانشيني هذا الموسم “شخصية الفوز”، الفريق يقدم حتى الآن أداء ليس مقنعا بنسبة 100%، لكنه يعرف كيف يخرج من اللقاء فائزًا، ونتائج الفريق حتى الآن دليل على ذلك بعدما حقق النيراتزوري الفوز في 4 لقاءات بفارق هدف في كل مباراة، وحقق نتيجة 1-صفر في ثلاثة لقاءات، و2-1 في لقاء وحيد أمام أتالانتا بافتتاح الموسم الحالي.

– 10 أهداف كفيلة للرد على إنتقاد مارادونا لنابولي ساري

عقب مباراة نابولي أمام إمبولي في الجولة الماضية التي إنتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين، إنتقد أسطورة ورمز نابولي دييغو مارادونا أداء الفريق، مؤكدا انهم لن يحققوا الفوز في ظل وجود المدير الفني ساري.

وتمتع ساري بذكاء رائع وأجاب عليه بهدوء قائلا: “شرف لي أن مارادونا يعرفني، اتمنى انه يغير وجهة نظره بي”، اي شخص عاقل لن يرد على مارادونا بعنف او بهجوم، فمن يعادي مارادونا يعادي مدينة نابولي بأكملها، لذلك فضل ساري الرد عليه بالملعب.

وفي اقل من أسبوع، سجل نابولي 10 أهداف، خمسة أهداف في مرمى كلوب بروج بالدوري الأوروبي، ومثلهم في مرمى لاتسيو بهذه الجولة لحصد أول إنتصار محلي لهم، 10 أهداف كانت كفيلة بالرد على مارادونا، ويتوجب على فقراء الجنوب الإستمرار على هذا الأداء من أجل متعة الكالتشيو.

– إستمرار الفوز.. سر عودة الثقة المحتملة ليوفنتوس

الفوز الأول محليا والثاني على التوالي في أقل من أسبوع سيكون سببا في عودة الثقة وتعويض البداية المخيبة للآمال في حال إستمراره، مباراة تكتيكية رائعة من البيانكونيري أمام مانشستر سيتي إنتهت بفوز مستحق، وإنتصار أمام جنوى في هذه الجولة بأداء فني أقل نسبيا.

يوفنتوس ينقصه إكتمال صفوفه من الإصابات وتأقلم العناصر الجديدة وإستمرار الفوز في المباريات المقبلة، كفيل ذلك بعودة الثقة للفريق وتقديم الأداء القوي المعروف عنهم والعودة للمنافسة على اللقب.

– لوتيو يدمر لاتسيو

كارثة يمر بها لاتسيو هذا الموسم، بطلها الرئيس لوتيتو، حيث إذا كان يقصد تدمير الفريق لن يفعل ذلك، لم يقم بتدعيم الفريق في الميركاتو الصيفي، ولا يوجد دكو بدلاء قوية للاتسيو ولا يمتلك عناصر على مستوى رفيع في بعض المراكز بالتشكيل الأساسي، كل هذه العوامل تعد سببا رئيسيا فيما يحدث للفريق.

ويعد خروج نسور لاتسيو من دوري أبطال أوروبا وتعادل بطعم الهزيمة أمام دينبرو بالدوري الأوروبي ونتائج وأداء متواضعين على المستوى المحلي، ينتهى بإستقبال مرماه بخماسية أمام نابولي في مباراة لم يقدم فيها اي شئ يذكر على المستوى الهجومي والدفاعي، امرا كارثيا.

– ميلان.. حصد إنتصار وإستمرار الأداء الجيد

ميلان يقدم أداء جيد بوجود المدير الفني ميهايلوفيتش عقب أداءهم بديربي ميلانو، إلا ان النتيجة كانت الخسارة غير المستحقة بهدف نظيف، كما قدموا مباراة أكثر من رائعة أمام باليرمو، فوز بأداء وإشادة من الجميع تعطي الثقة الإيجابية فيما هو قادم.

وأبرز ما يميز الروسونيري هذا الموسم، تصريحات المدير الفني للفريق، حيث بكل مباراة يكشف عن خطأ فني ويعمل على تصحيحه في المباراة المقبلة، الإعتراف بالخطأ أهم نقاط العودة، عقب مباراة باليرمو، اعترف ان الفريق يحتاج إلى فعالية هجومية أكثر لقتل المباراة لأنه معرض لضياع الإنتصار، مؤكدا الاستحواذ على الكرة ليس كافٍ.

ويعد كوشكا إضافة رائعة لميلان في وسط الملعب، فضلا عن قيام مونتوليفو في الشوط الأول أمام باليرمو  بتمرير 20 تمريرة صحيحة (19 تمريرة طويلة وواحدة قصيرة) بنسبة 100%.

– تعثر روما نقطة إيجابية لساسولو

الجميع في إيطاليا يشد بأداء روما هذا الموسم، غارسيا تعلم من أخطاءه أخيرا، والفريق لديه حلول تكتيكية بفضل دكة البدلاء وإختلاف أسلوب اللعب وتعادلهم أمام ساسولو، كلها امور ناتجة من إرهاق واضح عقب المباراة الكبيرة أمام برشلونة بدوري أبطال أوروبا.

كما يعد تعادلهم أمام ساسولو نقطة إيجابية للأخير، ساسولو منذ صعوده وهو يكتسب الخبرة وتحول من فريق صغير ينافس على البقاء بالسيرى آ، إلى فرق الوسط في الموسم الماضي، ثم هذا الموسم إلى فريق يجيد اللعب أمام الكبار سواء في اختبار روما أو اختبار نابولي في بداية الموسم، حيث تمكنوا من الفوز.

ويقدم ساسولو موسما فنيا رائعا، ويعد فريقا لديه النزعة الهجومية والتوازن الدفاعي بالاضافة إلى وجود مدرب جيد مثل دي فرانشيسكو.

كووورة – وجدة البوابة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz