ياسلام إسمعوا يا ناس (…تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية التابعة لولاية أمن وجدة و في ظرف أقل من سنة خلال السنة المنصرمة 2011 ، و بفضل تحركات عناصرها الدائمة و على اثر الحملات التطهيرية التي طالت كل أرجاء مدينة وجدة و ضواحيها ، تمكنت من تفكيك 57 شبكة و عصابة إجرامية… ) أسأل الجمهور ووالى وجدة إذا كانت ولاية شرطة وجدة بكل هذه الجذارة والشطارة فلماذا وبعد مرور أكثر من ثلاتة سنوات لم يلقى القبض على المجرم الطاهر العلوى ضابط متقاعد الذي احتال ونصب على أكثر من ٤٠ شخص بدوافع أن له معمل السمك فى إسبانيا وأنه محتاج لأيد عاملة مقابل بيع عقود وهمية …تقدر الأموال التي سرقها ب ١٢٠ مليون سنتم وهذا ليس كذب لأن أوراق العقود المسجلة في البلدية والعدول في يد المحكمة وللأسب راح ضحيتها شاب لاحول ولا قوة له حبس عليه بثلات سنوات ونصف والمضحك أن القاضي لا يعرف القراءة والكتابة لأن الشكاية كانت ضد الطاهرالعلوي والعقود المسجلة بين الطرفية بإسم الطاهر العلوى إذن ماذنب الشاب الذي حوكم عليه عليكم بالله أهذا عدل عليم بالله أهذا قانون عليكم بالله أهذا عدل عليكم بالله أهذه دولة القانون الذي طالم صدع رؤوسنا به بعض المنافقين وأسأل والى وجدة كيف ستلاقى ربك وشرطتك يبتلون وينكلون بالمواطن ظلما؟ هل هذا المجرم أي الطاهر العلوي إبرة في قش حتى لا يقبض عليه؟ وهل هو طيلة هذه الثلات السنوات لا يدخل لمنزله ؟ وكل ما أقوله هو أننى أشكيكم للعزيز القدير