حسن هوار رجل الأعمال والإحسان من مؤسسي حزب الأصالة والمعاصرة في جهة الشرق

129164 مشاهدة
شيماء بولويز

يعتبر المغفور له بإذن الله تعالى حسن هوار من “مكوني النواة الأولى والمنخرطين والمؤسسين والمنظمين لجميع التظاهرات التي واكبت عملية تأسيس حزب الأصالة والمعاصرة بمدينة وجدة…

وللذكرى والتفاعل مع اللحظات التاريخية فان الصورة المرفقة” تعود ل”الزيارة التأسيسية لحزب الأصالة والمعاصرة التي نظمها الأستاذ علي بلحاج رفقة الأب الروحي للحزب الأستاذ فؤاد عالي الهمة،والدكتور محمد الشيخ بيد الله والأستاذ حسن بنعدي والأستاذ صلاح الوديع وغيرهم،لمدينة وجدة”،وهي “تبين المرحوم حسن هوار في أقصى اليمين أثناء استقبالنا بالمطار للوفد المؤسس للحزب بالجهة سنة 2009,حسن هوار الذي لولا التغييب بسبب الموت الزؤام لكان له شأن وأي شأن في الحزب” تسرد إحدى مؤسسات حزب الأصالة والمعاصرة بوجدة ونائبته البرلمانية السابقة الأستاذة المحامية سليمة فرجي،التي أكدت أنه “مخطئ من يعتقد أن عائلة هوار دخيلة أو وافدة جديدة على حزب الأصالة والمعاصرة،وهي تعتبر قيمة مضافة ثمينة للحزب في الجهة لما لها من أيادي بيضاء في مجال الخير والإحسان سواء في مجال الاهتمام بالعجزة والأطفال ودور الشباب والمراكز الإستشفائية أو المجالات التنموية والمقاولاتية التي تعطي دفعة قوية من أجل ازدهار الجهة والوطن..ويوسف هوار يعتبر قيمة مضافة للحزب ولمدينة وجدة والمؤسسة التشريعية”.

و”نسجل انخراط حسن هوار، نسأل الله ان يرحمه ويسكنه فسيح جنانه في صفوف المحسنين بكل قناعة وايمان واضعا ثقته المطلقه في رائد العمل الخيري الاحساني بوجدة السي مصطفى بنحمزة، وليكتب اسمه في سجل الذين عملوا على النهوض بمدينة وجدة روحيا ، بنى مسجد « الفضيلة » ، وفي فترة البناء داهمه المرض فأوصى باتمام البناء ان فارق الحياة.

حسن هوار، رحمه الله، خاف ان يأتيه الموت فيجده ميتا فبنى هذا المسجد العظيم، هندسة معمارية راقية، بناية جميلة جدا ، فضاء شاسع وأنيق، تجهيزات عالية الجودة… إنه تحفة وبامتياز… مسجد جذاب يحج إليه المصلون ومعلمة تستقطب السياح… اشهد أن حسن هوار لم يمت بل حي في قلوب المؤمنين والمؤمنات، اشهد انه لم يمت لأن ما أنجزه ينشده ويذكره كل يوم… مئات المسلمين والمسلمات الذين يقصدون هذا المسجد بكرة وأصيلا يسألون الله له العفو والمغفرة الرضى والرضوان.

حسن هوار آمن وعمل … فالسلام عليه يوم آمن ويوم عمل … والسلام عليه يوم بنى مسجد الفضيلة … آمن بالله واحدا أحدا رب العالمين لا شريك له، وآمن بالمغرب وطنا عزيزا وبلدا أمينا”.

اللهمّ أبدل عبدك حسن هوار داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وأدخله الجنّة، وأعذه من عذاب القبر، ومن عذاب النّار.

اللهمّ عامله بما أنت أهله، ولا تعامله بما هو أهله. اللهمّ اجزه عن الإحسان إحساناً، وعن الإساءة عفواً وغفراناً.

اللهمّ إن كان محسناً فزد من حسناته، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيّئاته. اللهمّ أدخله الجنّة من غير مناقشة حساب، ولا سابقة عذاب.

اللهمّ اّنسه في وحدته، وفي وحشته، وفي غربته.

اللهمّ أنزله منزلاً مباركاً، وأنت خير المنزلين.

اللهمّ أنزله منازل الصدّيقين، والشّهداء، والصّالحين، وحسن أولئك رفيقاً.

اللهمّ اجعل قبره روضةً من رياض الجنّة، ولا تجعله حفرةً من حفر النّار.

اللهمّ افسح له في قبره مدّ بصره، وافرش قبره من فراش الجنّة.

اللهمّ أعذه من عذاب القبر، وجفاف ِالأرض عن جنبيها.

اللهمّ املأ قبره بالرّضا، والنّور، والفسحة، والسّرور.

اللهمّ إنّه في ذمّتك وحبل جوارك، فقِهِ فتنة القبر، وعذاب النّار، وأنت أهل الوفاء والحقّ، فاغفر له وارحمه، إنّك أنت الغفور الرّحيم.

اللهمّ إنّه عبدك وابن عبدك، خرج من الدّنيا، وسعتها، ومحبوبها، وأحبّائه فيها، إلى ظلمة القبر، وما هو لاقيه.

اللهمّ إنّه كان يشهد أنّك لا إله إلّا أنت، وأنّ محمّداً عبدك ورسولك، وأنت أعلم به.

اللهمّ إنّا نتوسّل بك إليك، ونقسم بك عليك أن ترحمه ولا تعذّبه، وأن تثبّته عند السّؤال.

اللهمّ إنّه نَزَل بك وأنت خير منزولٍ به، وأصبح فقيراً إلى رحمتك، وأنت غنيٌّ عن عذابه.

اللهمّ آته برحمتك ورضاك، وقهِ فتنة القبر وعذابه، وآته برحمتك الأمن من عذابك حتّى تبعثه إلى جنّتك يا أرحم الرّاحمين.

اللهمّ انقله من مواطن الدّود، وضيق اللّحود، إلى جنّات الخلود.

اللهمّ احمه تحت الأرض، واستره يوم العرض، ولا تخزه يوم يبعثون “يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون إلّا من أتى الله بقلبٍ سليم”.

اللهمّ يمّن كتابه، ويسّر حسابه، وثقّل بالحسنات ميزانه، وثبّت على الصّراط أقدامه، وأسكنه في أعلى الجنّات، بجوار حبيبك ومصطفاك صلّى الله عليه وسلّم.

اللهمّ أمّنه من فزع يوم القيامة، ومن هول يوم القيامة، واجعل نفسه آمنةً مطمئنّةً، ولقّنه حجّته.

اللهمّ اجعله في بطن القبر مطمئنّاً، وعند قيام الأشهاد آمناً، وبجود رضوانك واثقاً، وإلى أعلى درجاتك سابقاً. اللهم اجعل عن يمينه نوراً، حتّى تبعثه آمناً مطمئنّاً في نورٍ من نورك.

اللهمّ انظر إليه نظرة رضا، فإنّ من تنظر إليه نظرة رضاً لا تعذّبه أبداً.

اللهمّ أسكنه فسيح الجنان، واغفر له يا رحمن، وارحمه يا رحيم، وتجاوز عمّا تعلم يا عليم. اللهمّ اعف عنه، فإنّك القائل “ويعفو عن كثير”.

اللهمّ إنّه جاء ببابك، وأناخ بجنابك، فَجد عليه بعفوك، وإكرامك، وجود إحسانك.

اللهمّ إنّ رحمتك وسعت كلّ شيء، فارحمه رحمةً تطمئنّ بها نفسه، وتقرّ بها عينه.

اللهمّ احشره مع المتّقين إلى الرّحمن وفداً.

اللهمّ احشره مع أصحاب اليمين، واجعل تحيّته سلامٌ لك من أصحاب اليمين.

اللهمّ بشّره بقولك “كلوا واشربوا هنيئاً بما أسلفتم في الأيّام الخالية”.

اللهمّ اجعله من الّذين سعدوا في الجنّة،خالدين فيها ما دامت السّموات والأرض.

اللهمّ لا نزكّيه عليك، ولكنّا نحسبه أنّه آمن وعمل صالحاً، فاجعل له جنّتين ذواتي أفنان، بحقّ قولك: “ولمن خاف مقام ربّه جنّتان”.

اللهمّ شفّع فيه نبيّنا ومصطفاك، واحشره تحت لوائه، واسقه من يده الشّريفة شربةً هنيئةً لا يظمأ بعدها أبداً.

اللهمّ إنّه صبر على البلاء فلم يجزع، فامنحه درجة الصّابرين، الذين يوفّون أجورهم بغير حساب، فإنّك القائل ” إنّما يوفّى الصّابرون أجرهم بغير حساب “.

اللهمّ إنّه كان مصلّ لك، فثبّته على الصّراط يوم تزلّ الأقدام. اللهمّ إنّه كان صائماً لك، فأدخله الجنّة من باب الريّان.

اللهمّ إنّه كان لكتابك تالياً وسامعاً، فشفّع فيه القرآن، وارحمه من النّيران، واجعله يا رحمن يرتقي في الجنّة إلى آخر آية قرأها أو سمعها، وآخر حرفٍ تلاه.

اللهمّ ارزقه بكلّ حرفٍ في القرآن حلاوةً، وبكلّ كلمة كرامةً، وبكلّ اّية سعادةً، وبكلّ سورة سلامةً، وبكل جُزءٍ جزاءً.

اللهمّ ارحمه فإنّه كان مسلماً، واغفر له فإنّه كان مؤمناً، وأدخله الجنّة فإنّه كان بنبيّك مصدّقاً، وسامحه فإنّه كان لكتابك مرتّلاً.

اللهمّ اغفر لحيّنا وميّتنا، وشاهدنا وغائبنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذَكرنَا وأنثانا.

اللهمّ من أحييته منّا فأحيه على الإسلام، ومن توفّيته منّا فتوفّه على الإيمان.

اللهمّ لا تحرمنا أجره ولا تضللنا بعده.

اللهمّ ارحمنا إذا أتانا اليقين، وعرق منّا الجبين، وكثر الأنين والحنين.

اللهمّ ارحمنا إذا يئس منّا الطّبيب، وبكى علينا الحبيب، وتخلّى عنّا القريب والغريب، وارتفع النّشيج والنّحيب.

اللهمّ ارحمنا إذا اشتدّت الكربات، وتوالت الحسرات، وأطبقت الرّوعات، وفاضت العبرات، وتكشّفت العورات، وتعطّلت القوى والقدرات.

اللّهم ارحمنا إذا حُمِلنا على الأعناقِ، وبلغتِ التراقِ، وقيل من راق، وظنّ أنّه الفراق، والتفَّتِ السَّاقُ بالسَّاقِ، إليك يا ربَّنا يومئذٍ المساق.

اللهمّ ارحمنا إذا ورينا التّراب، وغلّقت القبور والأبواب، وانفضّ الأهل والأحباب.

اللهمّ ارحمنا إذا فارقنا النّعيم، وانقطع النّسيم، وقيل ما غرّك بربّك الكريم.

اللهمّ ارحمنا إذا قُمنا للسّؤال، وخاننا المقال، ولم ينفعنا جاهٌ، ولامال، ولا عيال، وليس إلّا فضل الكبير المتعالّ.

اللهمّ إنّه عبدك وابن عبدك وابن أمتك، مات وهو يشهد لك بالوحدانيّة، ولرسولك بالشّهادة، فاغفر له إنّك أنت الغفّار.

اللهمّ لا تحرمنا أجره، ولا تفتنّا بعده، واغفر لنا وله، واجمعنا معه في جنّات النّعيم يا ربّ العالمين. اللهمّ أنزل على أهله الصّبر والسّلوان، وارضهم بقضائك.

اللهمّ ثبّتهم على القول الثّابت في الحياة الدّنيا، وفي الآخرة، ويوم يقوم الأشهاد.

اللهمّ صلّ وسلّم وبارك على سيّدنا محمّد، وعلى اّله وصحبه وسلّم إلى يوم الدّين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.