حزب الحمامة بوجدة يستجير بأسماء “محروقة” لترميم بيته

46505 مشاهدة

حل نهاية الأسبوع الماضي بوجدة محمد أوجار القيادي بحزب الحمامة، وذلك في محاولة لرأب الصدع بين تياري لحبيب لعلج وخيري بلخير للتهييئ لقيادة المرحلة المقبلة .

وغير خاف على قيادة التجمع الوطني للأحرار أن هذه الأسماء وغيرها هي سبب “البلوكاج” والتراجع الذي يعرفه الحزب على مستوى عمالة وجدة أنكاد، وأن من يراهن على هذه الأسماء كمن يستجير من الرمضاء بالنار .

إن الأسماء المذكورة هي سبب الموت والإنهيار الذي يعرفه الحزب بسبب صراعات مصالح ونفوذ أوصلت الحزب بوجدة إلى الباب المسدود، بسبب الإنتكاسات المتتالية واجترار السقوط المدوي خلال الإستحقاقات الإنتخابية الأخيرة والتي قبلها، في الوقت الذي كان على مدينة وجدة أن تكون معقلا لحزب الحمامة لأنها منبته ومنبع رموزه ومؤسسيه وجهابذته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.