حركة المدرس في القسم مدخل للنجاح المدرسي/ وجدة: محمد بوطالب

827527 مشاهدة

وجدة: محمد بوطالب/ وجدة البوابة: وجدة في 17 يناير 2014، يؤكد المربون أن حركة المدرس في القسم لها دلالات هامة في اطار الاتصال غير اللفظي. ومع ذلك فانه يتكامل مع الاتصال اللفظي لأنهما وجهان لعملة واحدة.

و من المعلوم ان حركة المدرس بأهميتها قد تكشف صحة مدرس الجسدية والنفسية والتواصلية وقدراته التدبيرية داخل فضاء تربوي معين.

أهداف تحرك المدرس داخل فضاء القسم

ـ تأكيد سلطة المدرس وارتياحه واستعداده لبذل مزيد من الجهد

ـ القرب من التلاميذ والاهتمام بهم.

ـ الإنصات.

ـ توضيح خاصة للتلاميذ الخجولين.

ـ تشجيع كتوم على التعبير.

ـ إثارة الانتباه للتركيز والاهتمام.

ـ الحركة تضفي على الدرس مسحة جمالية بجذب التلاميذ إلى التفاعل مع المدرس حركة ولغة وأحوالا.

تقديم الدرس بشكل حيوي بحيث يحس التلاميذ بالمتعة أساس كل استيعاب ناجح.

ـ يصبح التلاميذ أكثر حيوية واستعدادا للتنافس فيكون المدرس اقدر على التأثير في تلامذته بتوفير الخبرات التعليمية وتعزيز قابلية التحول.

ـ حركة المدرس تجعل التلاميذ يشعرون بان المدرس اقرب إليهم ،إذ يحسون بحضوره وثقته في نفسه،وبذلك يضمن المناخ النفسي والعاطفي الضروري لخلق قيمة مضافة في كل نشاط مدرسي عادي. وبهذا تزداد دافعية التلاميذ من اجل مشاركة ايجابية.

ـ ضمان تكافؤ الفرص.فالمطلوب من المدرس تحريك النظر في جميع التلاميذ من اجل عدم نسيان أي واحد من التواصل.

فالتلاميذ المقصيون من نظر المدرس  يفقدون الاهتمام بسهولة.

ـ تمرين المدرس المبتدى على الثقة في النفس بتجنب هلع المواجهة.

سوء شغل الفضاء التربوي

إذا كانت أهداف حركة المدرس داخل الفضاء التربوي عديدة فان البقاء على كرسي طيلة الحصة الدراسية غير مطلوب نهائيا ماعدا الحالة الصحية القصوى.

وقد يفهم التلاميذ هذا المكوث الطويل كما يلي:

 ـ أن المدرس خائف.

ـ ليس له استعداد للعمل.

ـ يمارس الغش.

والحقيقة أن المدرس الذي لا يشغل الفضاء التربوي بحركته قد يشغلها بعض التلاميذ بأنشطتهم الغير المشروعة لكهربة الجو  الدراسي وفرض قوانينهم الخاصة.

ومن جهة أخرى قد يحس التلاميذ برتابة المدرس فيخلق جوا من الكآبة والملل معين الشرود وتذويب التركيز.

من المحتمل إن هذا المدرس يهيمن على قسمه لكنه يبقى في إطار تواصل جاف  ، بعيد عن قوة الدافعية وتوثب الإبداع، وخلق فرص الانجاز والتفوق.

ولهذا فان حركة المدرس:بجسده،بتحريك رأسه لتشجيع عمل أو وقف آخر،بحركة عينيه وإيماءاته، بإشارات يديه ، بجولانه  بين الصفوف عمل أساسي ابعث الدفء والطمأنينة في تلاميذه وحفزهم على التألق وحسن التخلق لان التواصل غير

المنطوق مدخل أساسي للنجاح المدرسي والتفوق البيداغوجي.

بعض الشروط الضرورية للحركة الناجعة

ـ معرفة متى يتحرك المدرس و أين .

ـ تجنب الإزعاج والتحقير والتشهير.

ـ إشاعة روح المرح من حين لاخرلتجنب الملل.

ـ الحفاظ على النظام.

ـ التوظيف الأمثل للمقاربة التشاركية ـ 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • عكاشة أبو حفصة .

    أستاذي المحترم سعيد بنعامر ، السلام عليكم . في البداية أشكر لكم مشاركتنا في التعليق على هذا الموضوع الذي يهمنا جميعا ، باعتبار لنا أطفال يتواجدون الآن في صفوف الدراسة . تربي وتعلم ! نعم لانكم اخترتم العمل داخل قطاع يهتم بالتربية والتعليم ، أليس كذلك ؟ . تعلم وتربي أحسن مهنة في اعتقادي الضيق . نعم التربية والتعليم ورجل التعليم الذي قيل عنه * … كذا المعلم أن يكون رسولا ، كم يعجبني الدعاء – سير الله يرحم لي قراك . وأدعية يخص بها كل من له الفضل في تعليم حرف … ومن علمنا ومن له الفضل علينا إلى غير ذلك من الأدعية التي نسمعها في كل مناسبة … نحن لا نستهين بهذه المهنة الشريقة التي تجمع بين التربية والتعليم . نشدد على أن تكون صادقة ومتينة بلا غش، مع استحضار الضمير المهني والمراقبة الإلهية قبل كل شئ .أكتفي بهذا والسلام عليكم .

    – عكاشة أبو حفصة .

  • هبة نافع

    حقيقة تظهر شخصية المدرس من وقفته وصوته. انه قدوة لتلاميذه ، يبعث فيهم مقومات النجاح.او الفشل.
    تحليل رائع.

  • سعيد بنعامر

    انه موضوعع طريف،دفعني الى تصحيح حركاتي داخل القسم لانها رسائل حية للتلاميذ : تربي وتعلم في ان واحد.
    شكرا للكاتب المحترم.

  • عكاشة أبو حفصة .

    كل الشكر لأستاذي الفاضل محمد بوطالب على هذه الطلة التي نقلتني شخصيا الى أيام زمان ، عندما كنت تلميذا بالفصل أراقب تحركات معلمي داخل القسم . أيام المداد والمحبرة المشتركة والريشة . أيام كانت المحفظة بها تلاوة ، لوحة ، ريشة ، ممسحة ، قلم الرصاص ، الالوان و دفتر المنزل فقط . أما دفتر الإختبار فكان يوجد بخزانة القسم … وبصراحة كنت دائما أخجل وقوف الأستاذ على رأسي وهو يحاول شرح الدرس . كما كنت أخشى وقوفه كذلك أثناء إجراء الفروض والأمتحان . كما أن أمره لي بالخروج الى السبورة كان يقلقني أحيانا باستثناء مادة الرياضيات والتي كانت تدرس في تلك الحقبة باللغة الأجنبية ..نعم إن حركة المدرس داخل الفصل لها دلالة خاصة ونحن نعلم أن من بين التلاميذ من ينام داخل الفصل … بدون إطالة وتجنبا للحشو لاني لست من أهل الإختصاص أشكر الأستاذ الذي يرسم لنا الصورة الحقيقة للمدرس الناجح داخل الفصل ومقاريته التشاركية بين الجميع من أجل انجاح الدرس وغالبا ما يتحرك الأستاذ في جميع الإتجاهات ويعمل على إشراك الجميع عندما يكون المفتش حاضرا ، وانا أقول هذا من خلال التجربة المعاشة . كم تمنيت أستاذي لو أن السادة الأساتذة شاركونا هذا الموضوع والمواضيع الأخرى التي تنقلها لنا من خلال هذا الموقع المحترم .لكن الأغلبة لا تكلف نفسها الرد ولو بتعليق بسيط من أجل ابراز وجهات النظر رغم اختلافها و للأسف الشديد بعضهم يتكلم عن الترقية والترقية فقط . شكرا لكم والسلام عليكم .

    – عكاشة أبو حفصة –