ما تقوله يا شرقي هي ابجديات السياسة التي تدرس في السنة الاولى حقوق،لم تضف شيء جديدا
هذه هي القاعدة التي تتعامل بها الدول. المصلحة ثم المصلحة ثم المصلحة
لقد فهمت هذه القاعدة متاخرا يا مولانا شرقي، والسبب يعود إلى كونك لا تواكب ما يقوله زعماء العالم؛ وفي هذا الباب ، قصد تنويرك؛أسرد ما بلي: أحد الصحافين لاحظ على ميتران كون تدخل فرنسا في العراق- اثناء حرب الخليج الاولى- يتعارض مع مبادىء الإشتراكية الميترانية ، فاجابه ميتران الإشتراكي :” لقد فعلت ما هو في صالح فرنسا “. وافهم أبا الشرقي، كان هذا في سنة 91 وأبو نا الشرقي لم يستوعب الدرس إلا في حدود 2013. وتبع شويا ابا الشرقي