حالة الغش المنسوبة للتوأم في مدينة بركان تفرض مراجعة طريقة البث في حالات الغش/ وجدة: محمد شركي

235768 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: “حالة الغش المنسوبة للتوأم في مدينة بركان تفرض مراجعة طريقة البث في حالات الغش”

لا زالت حالة الغش في امتحان البكلوريا المنسوبة للتموأم الأحمدي سلمى وسمية في مدينة بركان بخصوص مادة الفلسفة تتفاعل خصوصا  بعدما أقرت لجنة المراجعة بأن الأمر  يتعلق  بحالة غش .  ولقد كنت  قد  اتصلت هاتفيا  بالسيد مدير أكاديمية الجهة الشرقية بمجرد أن أخبرني  أحد الأصدقاء بهذه الحالة  يوم الجمعة قبيل  الصلاة ،فأخبرني بأن لجنة المراجعة كانت في ذلك  الوقت  منكبة  على  دراسة  الحالة  ، وأنه  على استعداد لإنصاف  التوأم  المشكوك فيه ، كما أنه  لا يمكنه  أن  يطعن  في مصداقية  لجنة  المراجعة. وفي نفس اليوم اتصل بي أحد الزملاء  يخبرني بأن  حالة الغش  قد  أقرت  وأن الطرف المصصح  تمسك بقناعته بأن الحالة  حالة غش  بالفعل .

وبعد  ذلك اتصل بي  أحد أقارب التوأم  ،وهو  صديق  أعرف صدقه  ونزاهته  ، وأخبرني بطبيعة هذا  التوأم  المعهود فيه  الجدية  والاجتهاد  بشهادة  جميع المدرسين . ومعلوم  أن التعامل  مع حالات الغش  هي بمثابة مجالس  انضباطية  أو  بمثابة  محاكمات ، ولا يصح  مجلس انضباطي  أو محاكمة  إلا إذا  توفر فيهما  شرط ضمان من يدان  بالدفاع  عن  نفسه  خصوصا  وأن  هذا  التوأم  حصل على نقط عالية  في مواد  تفوق  صعوبة  وتعقيدا  المادة  التي  نسب فيها إليهما  الغش . فما معنى أن  تكون نقط سلمى في الرياضيات هي 5،19  وفي الفيزياء 19,75وفي الانجليزية 19، ونقط سمية  في الرياضيات 5،18 وفي الفيزياء 5،17  ، وفي الانجليزية 19 ، ومع ذلك  ينسب  إليهما الغش في مادة الفلسفة ؟ علما  بأن  موضوعهما  كما تقولان  مختلفان  في المقدمة  والخاتمة ، وأن المشترك  فيهما هو فقرة  في التحليل، وكتابة  أسماء الفلاسفة  باللون الأسود في الورقتين  معا  ،فضلا  عن  كون   التوأم  كان يفصل بينهما مترشح، وكانت  القاعة  محروسة  بمراقبين  لم يسجلا  ما  يثير  الشك  في التوأم . 

ولست أدري  هل  سمحت  لجنة  المراجعة  للتوأم بالدفاع  عن  نفسه  ؟  وهل  تحرت  الدقة  في البحث  ، وهي لجنة   تسد  مسد  القضاة  الذي يجب أن  يقضوا  بالعدل أم  أنهم  اكتفوا  بوجهة نظر  الطرف  المصحح ؟  فالذي  يدفع  الشك عن هذا التوأم  هو ارتفاع  نقطهما  في مواد  علمية  ، فلو أنهما  كانتا دون  المستوى  لما حصلتا  على هذه  النقط  في مثل هذه  المواد . ومن الأخطاء  التي يقع  فيها  المدرسون  أحيانا  هو   نصح  المتعلمين  بحفظ  واستظهار مقاطع من بعض  الدروس  تثبت  على أوراق  الامتحان حرفيا  فتثير  شكوك  المصححين . 

وتسجل  سنويا حالات تكرار  فقرات  بعينها  في أوراق  متعددة  للمترشحين ، وبعضها  يكون  مقتبسا  من  التأليف  الموازي على وجه  الخصوص أو مما  يزود  به  المدرسون  تلاميذهم  من خلاصات  جاهزة   يتلقفها هؤلاء  بنفس  الصيغ  والأساليب . ولقد عرف  الموسم  الدراسي  حالة  غش مشابهة  لتلميذة في نيابة  جرادة كتبت إنشاء في اللغة الانجليزية ، وكانت تحفظه من ضمن ما تحفظ  من نصوص  عن ظهر  قلب  فظن  الطرف  المصحح  أنها  قد  نقلته  نقلا  إلا أنني  وقفت  بنفسي  على حالتها  وهي  تحفظ عن ظهر قلب  ستة  نصوص  وتستظهرها بطلاقة ، وذلك  بتوجيه ممن كان  يدرسها ، ومع ذلك  حرمت  من الدورة الاستدراكية لأن  لجنة  المراجعة  لم تفسح  لها  المجال  للدفاع  عن نفسها ، وإثبات  حفظها للنص  المشكوك فيه .

ويبدو أن حالة  هذا التوأم  تفرض  اليوم  مراجعة  جادة لإجراء  البحث في حالات  الغش ، وذلك  عن طريق  تمكين  من  يتهم  بالغش  بالدفاع  عن نفسه، وعن  طريق  الأخذ في الاعتبار كل  الظروف  والملابسات التي  قد يتم تجاهلها  وتكون  مهمة  في  تأكيد أو نفي  الغش . فهذا  التوأم  من النوع الشقيق، ولهما حالات  نفسية  معروفة لدى هذا النوع بحيث  تربط بينهما  حالات  نفسية  غريبة  يمكن  للطب النفسي المختص  أن يقول كلمته فيها ، ولا يستغرب  أن تكون  لهما  نفس  الطباع  ونفس  السلوكات، وأن  يقع  التقليد  بينهما  فيها ، بل  ربما كان توارد الخواطر مما  يجمع بينهما .

ولهذا  ومن هذا  المنبر  أدعو  الجهة المسؤولة  إلى  استئناف  البحث في هذه  الحالة  إحقاقا  للحق ، وعلى هذه  الجهة  خصوصا  اللجنة  الملكفة  بتقصي  الحقيقة  أن  تضع  نصب عينها  أن  الظلم  ظلمات  يوم  القيامة ، وأن  ثلاثة  لا ترد  دعوتهم  في رمضان الإمام  العادل  والصائم  والمظلوم  الذي  يقول  له رب  العزة  والجلال  : ” وعزتي  وجلالي لأنصرنك ولو بعد  حين “. ولقد توصلت  برسالة  من التوأم  على  بريدي الإلكتروني  تطلبان فيها  النصرة  ومما جاء في الرسالة ما يلي : ” إلهنا ندعوك دعاء من اشتدت  فاقته ،  وضعفت قوته ،  وقلت  حيلته ، دعاء الغريق  المضطر البائس  الفقير، اللهم اجعل  هذا الابتلاء خيرا ، ولا تحرم  كل مظلوم  من حقه ، واجعل  الحق  يعلو ولا يعلى عليه ، فإنك على شيء  قدير وبالاستجابة  جدير ” فهذه  دعوة  التوأم المظلوم  فليحذرها  المسؤولون في  بداية هذا الشهر  العظيم  فإن لهم أبناء ، وقد لا  ينقضي الشهر  حتى  ينتصر الله  عز وجل  للتوأم المظلوم .

وإني أهيب  بالسيد محمد ديب  مدير  الأكاديمية  وهو  رجل  فاضل  ونزيه  أن  يعيد  النظر في   قضية  هذا التوأم ، فوالله  ما كنت  أبدا للخائنين  خصيما ، وهو يعلم ذلك جيدا ،  كما  أهيب  باللجنة الموقرة المكلفة  بالبث في القضية   أن  تفسح  المجال  للتوأم للدفاع  عن نفسه  على الأقل ، وأن تأخذ  في الاعتبار  وضعيتهما الخاصة وأن تنشر  نتيجة  التحقيق  مع  الأدلة  على أن القضية  قضية  غش  وليست  قضية  وضع  حافر على حافر كما يقال  .

التموأم الأحمدي سلمى وسمية

حالة الغش المنسوبة  للتوأم في مدينة بركان تفرض مراجعة طريقة البث في  حالات الغش/ وجدة: محمد شركي
حالة الغش المنسوبة للتوأم في مدينة بركان تفرض مراجعة طريقة البث في حالات الغش/ وجدة: محمد شركي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz