حالة إنسانية.. كريمة حامل

13952 مشاهدة

وجدة: ادريس العولة/ وجدة البوابة : وجدة 16 دجنبر 2011، لا أحد يعرف من أين أتت ؟تلك الفتاة الشابة التي كانت تجوب شارع محمد الخامس بوجدة يعرفها كل رواد المقاهي هناك ،مرحة ونشيطة تضحك كثيرا صديقة الجميع تعبر على ذلك بزغرودتها المعهودة التي تملأ المكان بهجة وسرورا، زغرودة تميزها عن باقي المتشردين والمتشردات الذين يتوافدون على شارع محمد الخامس وما أكثرهم، بصوتها العذب تنطلق أحيانا بمواويل لأغاني شعبية تحفظها عن ظهر قلب قبل أن تختم ذلك بزغرودة جميلة ،تخلق البهجة والسرور ،الكل يناديها “كريمة شي تزغرية” ولا تجد حرجا في تلبية الطلب ،أنصار في البارصا يمنحونها شعاراتها وأنصار الريال أيضا ،كريمة صديقة الجميع

تشارك في مسيرة واحتجاجات حركة 20 فبراير تردد الشعارات تساند الوقفات الاحتجاجية للعمال والموظفين وحتى العاطلين أيضا تزغرد وتغني ،تركب دراجة عادية تسير فوق الرصيف تحيي الجميع ،تضع سماعة في أذنيها تستمع إلى الأغاني الشعبية ترددها بصوت مرتفع تسير مع إيقاع المطرب هكذا كانت تعيش كريمة في شارع محمد الخامس ،الكل يتعاطف معها يجودون عليها كانت محبوبة لدى الجميع تفوح بكلام طيب وموزون تمازح الصغير والكبير ،لا تتسول ولا تستنجد أحد ،ولا ترفض الصدقة أيضا

ولا زلت أتذكر ذلك الصباح البارد حينما كان “محمد العبادي” المسؤول الأول بالجهة الشرقية عن جماعة العدل والإحسان واقفا أمام باب الولاية ينتظر استقباله من طرف والي الجهة الشرقية ،على خلفية تأجيج الصراع من طرف أنصاره بخصوص تشميع مقر الجماعة ، محاطا بأنصاره الذين كانوا محاصرين بمختلف القوات الأمنية في جو يخيم عليه الصمت والانتظار والترقب

زغاريد كريمة تكسر جدار الصمت عمت ابتسامة وجوه الجميع التفتوا لمعرفة من تكون صاحبة الزغرودة الجميلة

أطلقت كريمة العنان للسانها تزغرد ثم تزغرد تسوق عربة خاصة بالرضع تلعب دور الأمومة تعتني بدميتها تكلمها وتحدثها توبخها إن أخطأت ولعل الصورة التي بين أيدينا تمثل ذلك

فجأة اختفت كريمة عن شارع محمد الخامس،اعتقد الجميع أنها  قد تكون عادت إلى دويها وأهلها ،اشتاق رواد المقاهي لزغرودتها ومواويلها

عادت كريمة مرة أخرى لشارع محمد الخامس ،لكن عودتها كانت بمثابة زيارة خفيفة ،وكأنها تعرف أن الناس محتارون من أمرها ،لكن هذه المرة لم تعد كريمة لوحدها ،عادت رفقة جنينها ،انتفخ بطنها ولم تعد ترتدي اللباس الرياضي كما كانت تفعل ذلك في السابق ،ترتدي جلبابا ،تسير وهي تضع يدها على بطنها ووركها

كريمة حامل تربصت بها ذئاب بشرية اغتصبتها ولا تعرف بالضبط من كان وراء حملها ،هكذا تقول كريمة تناوب علي الكثير من الأشخاص كريمة سعيدة ومرحة بحملها ستصبح أما كانت أمنتيها ذلك

فرجاؤنا أن تلتفت لحالتها جمعيات المجتمع المدني  التي  تهتم وتعتني بمثل هذه الحالات ، لإنقاذ كريمة وجنينها من خطر محدق  

حالة إنسانية.. كريمة حامل
حالة إنسانية.. كريمة حامل

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz