جهة سوس ماسة درعة في صراع مع وزارة التربية الوطنية

12878 مشاهدة

محمد طمطم/ وجدة البوابة : النقابات التعليمية الاربعة ذات “الدفع الرباعي” بجهة سوس ماسة درعة تسطر برنامجا نضاليا تصعيديا يمتد الى نهاية الموسم الدراسي امام استغراب الشغيلة التعليمية واستنكارها لما اقدمت عليه،حيث تواصل الوزارة الوصية حملتها العدائية الظالمة ضد نساء ورجال التعليم خاصة بجهة سوس ماسة درعة ، وذلك باستمرارها في استباحة اجورهم دون مبرر وضدا على القانون12-81 متعمدة- مرة اخرى – الاقتطاع مما تبقى من هذه الاجور، دون مراعاة واستحضار للظرفية السياسية والاقتصادية الصعبة وغلاء الاسعار، عقابا للشغيلة التعليمية بهذه الجهة على انخراطها الواعي والمسؤول في تخليق الحياة التربوية ومن اصلاح المنظومة من الاختلالات التي تعتريها مجندة وراء تنظيماتها النقابية، وانتقاما منها كذلك على ما اقدمت عليه النقابات من فضحها وتنديدها وعدم صمتها على الفساد المستشري في دواليب الادارة بالجهة، مما ادى الى اعفاء مجموعة من المسؤولين، وبدل ان تعمل الوزارة على متابعة ومحاسبة كل المتورطين في تبذير ونهب المال العام تلجا الى ركوب الطريق السهل بالاعتداء على الاسرة التعليمية ونهب ارزاقها بغير وجه حق.

جهة سوس ماسة درعة في صراع مع وزارة التربية الوطنية
جهة سوس ماسة درعة في صراع مع وزارة التربية الوطنية

و عليه ونظرا لما يشكله هذا الاجراء التعسفي غير القانوني من خرق سافر للدستور في فصله الرابع عشر وانتهاك خطير للحريات النقابية المستهدفة من طرف الوزارة الوصية، من خلال مس الشغيلة التعليمية في قوت يومها لاركاعها واخراس صوتها وضرب العمل النقابي، حتى لا تمتد عدوى الاصلاح الى جهات اخرى وحتى تكون الشغيلة التعليمية بهذه الجهة عبرة لكل من سولت له نفسه مقاومة الفساد،وانه لمن المؤسف جدا ان يسجل على الوزارة الوصية على قطاع التربية والتكوين حنينها الى العهد المخزني البائد في الظلم ومصادرة الحريات والحقوق وهي التي تتشدق وتحرص في برامجها التعليمية – الموجهة-على تربية النشء على قيم ومبادئ الحرية ،الديموقراطية ،المواطنة واحترام القانون؟! وامام هذا التوتر المفتعل بسبب اصرار الوزارة الوصية على الاقتطاع من الاجور بشكل ظالم مستفز ورفضها التراجع عن الاقتطاعات السابقة، فان النقابات التعليمية الاربعة ومن موقع مسؤولياتها الاخلاقية والنضالية تجد نفسها مضطرة للدخول في مسلسل نضالي دفاعا عن حقوق الشغيلة التعليمية المستهدفة ودفاعا عن الحريات النقابية المصادرة..وتعلن للراي العام التربوي مايلي:

• ادانتها للحملة الدعائية العدوانية التي تقوم بها جهات معادية للوحدة الترابية من اجل مكاسب انتخابية ضيقة وتدعو الى رص الصفوف وتقوية الجبهة الداخلية وتحصينها بعدم افتعال الازمات المجانية غير محسوبة العواقب

• دعوتها الوزارة الوصية للتراجع عن قراراتها المجحفة الظالمة في حق نساء ورجال التعليم بجهة سوس ماسة درعة •

تحميلها كامل المسؤولية للوزارة عما سيترتب عن هذه الاجراءات التعسفية غير القانونية من توتر واحتقان قد يجران الجهة الى متاهات عدم الاستقرار التربوي

• رفضها لجوء المسؤولين على الادارة المركزية لاسلوب الضغط والترهيب للنيل من صمود الشغيلة التعليمية والتفافها حول نقاباتها الشرعية التي تدافع عن حقوقها ومطالبها العادلة وبناء عليه قررت النقابات التعليمية الاربعة الدخول في برنامج نضالي حددت محطاته الاولى خلال ما تبقى من هذه الدورة الدراسية فيمايلي : 1. تقديم الاستقالة من جمعيات دعم مدرسة النجاح ومجالس التدبير ومقاطعة جميع التكوينات 2. التوقف عن العمل بالمؤسسات التعليمية لمدة ساعة من كل يوم من الساعة العاشرة الى الساعة الحادية عشرة صباحا (لمدة 15 يوما) ابتداء من 06 دجنبر 2010 الى 21 دجنبر 2010 3. اضرابات جهوية خلال ما تبقى من الدورة الاولى وهي على الشكل التالي:

• خوض اضراب جهوي لمدة 48 ساعة يومي 08 و09 دجنبر 2010

• خوض اضراب جهوي لمدة 72 ساعة ايام: 21 و 22 و 23دجنبر 2010 مع تنظيم وقفة احتجاجية امام الاكاديمية يوم 21 دجنبر 2010

• خوض اضراب جهوي ايام 04 و 05 و06 و 07 يناير 2011

• تنظيم وقفة احتجاجية امام مقر الوزارة بالرباط يوم 05 يناير 2011 4.عقد ندوة صحفية سيعلن عن تاريخها لاحقا ونهيب بالشغيلة التعليمية وفعاليات المجتمع المدني وجمعيات اباء وامهات واولياء التلاميذ والجمعيات الحقوقية والشرفاء الاعلاميين للانخراط في هذا المسلسل النضالي دفاعا عن الحقوق المشروعة لنساء ورجال التعليم والاستعداد لخوض برنامج نضالي تصعيدي سيتم الاعلان عنه في مستهل الدورة الثانية اذا لم تتراجع الوزارة عن قراراتها الجائرة وعاشت السغيلة التعليمية صامدة موحدة ومتضامنة

محمد طمطم

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz