جمعية وطني باسبانيا تبرق إلى أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس

33456 مشاهدة

وجدة البوابة : توصلت وجدة البوابة بنسخة من الرسالة المفتوحة التي وجهتها جمعية وطني من أجل الحرية و العدالة الى السدة العالية بالله مولانا صاحب الجلالة الملك محمد السادس اعزه الله و ايده فيما يلي نص الرسالة:
إسبانيا، في يومه الخميس 28 ذو القعدة 1431 هجرية، 04 نوفمبر 2010 ميلاديةإلى السدة العالية بالله أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ونصرهالموضوع:طلب تدخل جلالتكم لفائدة الجالية المغربية المقيمة بمدينة ليريدا المملكة الإسبانية .باسم الله الرحمان الرحيم، الصلاة والسلام على سيدنا أشرف المرسلين محمد ابن عبد الله وعلى آله وصحبه وسلم

جمعية وطني باسبانيا تبرق إلى أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس
جمعية وطني باسبانيا تبرق إلى أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس

وبعد،مولانا وملكنا المفدى الهمام محمد السادس نصرك الله وأيدكبعد تقديم مطلق الولاء لجلالتكم، بكامل الوفاء الصادق والإخلاص المستمر، نبعث لجلالتكم بهاته الرسالة التي تحمل في ثناياها هموم وشكاوى عموم الجالية المغربية المقيمة بمدينة ليريدا الذين يتعرضون للإهانة وانتقاص من منزلتهم، ومن اضطهاد وشدة وهدر لكرامتهم كل يوم.انطلاقا من خطابات جلالتكم في تفعيل العمل الجمعوي وإعطاءه ديناميكية أكثر من أجل المساهمة في التنمية البشرية وعلى ضوء إلتفاتتكم المولوية لهذا الحدث ومشاركة المواطن في ما يصب في مصلحة الوطن وحفظ إسم وعلم دولتنا المغرب خفاقا في كل المحافل الدولية والعالمية,جمعية وطني من أجل الحرية و العدالة , التي تأسست بتاريخ 02/02/2006 ،من أجل الدفاع عن مصالح وحقوق الجالية المقيمة بالمملكة الإسبانية،وتقديم خدمة المعلومات ،و المساعدة لتسهيل الاندماج في المجتمع المستضيف ،وأيضا المساهمة في محاربة العنصرية ،الإقصاء،و كره الأجانب.جمعية وطني من أجل الحرية والعدالة تشتغل في ملف أساسي، ويتعلق الأمر ب:1. الدفاع على أحقية الجالية المغربية المقيمة بمدينة ليريدا، في بناء مسجد داخل المدينة.تعبر الجالية المغربية المقيمة بمدينة ليريدا هي الأكبر،مشكل بناء المسجد يعود إلى ما قبل سنة 2007،وذلك نتيجة ارتفاع عدد المقيمين من الجالية المسلمة بالمدينة، الذي أدى إلى عدم تحمل المركزين الإسلاميين الموجودين لعدد المصليين الوافدين لصلاة.بلدية ليريدا اقترحت منح قطعت أرضية بالحي الصناعي، لبناء المسجد، جمعية وطني من أجل الحرية و العدالة عقدت مشاورات مع كافة الجمعيات الإسلامية الممثلة للجالية المغربية المقيمة بالمدينة، و الأحزاب المعارضة الممثلة في المجلس البلدي، قررنا رفض هذا المقترح الذي يمس بكرامة المسلمين.جمعية وطني من أجل الحرية و العدالة عقدت عدة اجتماعات مع الحزب الحاكم ببلدية ليريدا من أجل الوصول إلى حل يرضي كل الأطراف، و شرعية الجالية المسلمة في الحصول على بقعة أرضية داخل المدينة لممارسة شعائر دين الإسلام كأي طائفة أو مجموعة أخرى ، ودلك كرد جميل للجالية المسلمة لقاء ما تساهم به في تنمية المنطقة.الحزب الحاكم رفض بشكل قاطع المناقشة في تغير الموقع المقترح من طرفهم.جمعيتنا اتصلت بالجمعية المسيرة للحي الصناعي، لدراسة قرار الحزب الحاكم، المتمثل في اقتراح قطعة أرضية في المنطقة الصناعية، و موقفهم من هذه القضية.الجمعية المسيرة للحي الصناعي عبرت لنا رفضها التام لهدا القرار، لعدة أسباب من بينها، وجود تقرير قضائي صدر في برشلونة على أن قرار بناء مراكز عبادة للمسلمين في المناطق الصناعية يعتبر بمثابة “إجراء تمييزي إلى مناطق معزولة وغير ملائمة ولا تساعد بشيء في تعزيز العلاقات مع الطبقات الاجتماعية الأخرى”. ، و”تنطوي على الإبعاد والعزلة في النظام الاجتماعي” الذي يتعارض مع “التشريعات العمرانية الإقليمية” التي تشجع على التماسك الاجتماعي، و أن أماكن العبادة ينبغي أن تكون موجودة في “المناطق السكنية المأهولة”.،و أيضا عدم إمكانية التعايش بين النشطات الصناعية وحركة النقل المستمرة للشاحنات الكبيرة والتي تتنافى، مع الهدوء الذي ينبغي أن يسود خلال تأدية الشعائر الدينية.جمعيتنا طالبت بتدخل الحكومة الكاطلونية من أجل مناصفة الجالية المسلمة بمدينة ليريدا،إجابتهم كانت كجمعية يمكننا طلب تدخل الحكومة، ولكن على البلدية الموافقة على ذلك.كما لا ننسى دعوتنا للأستاذ محمد الشايب ،البرلماني المغربي الأصل، الدفاع عن كرامة وأمن الجالية المسلمة من خلال حزبه ضمن البرلمان الكطاللاني. واستبعاد خيار المنطقة الصناعية كمكان لبناء المسجد لأنها غير آمنة ولا تحترم كرامتنا.جمعيتنا دعت بلدية المدينة لتقديم مشروع للتعاون الدولي خاص بالبلدان الإسلامية قصد المشاركة في جلب الدعم المادي لبناء أول مسجد كبير في المدينة.الجالية المسلمة المقيمة بمدينة بليريدا، المجتمع السياسي ،المجتمع المدني ، والمستثمرون بالمنطقة الصناعية، يفسرون سلبية الحزب الحاكم اتجاه كل ما يتعلق بالمجتمع الإسلامي، يعود لعدم إمكانيتنا التصويت في الانتخابات المحلية و الوطنية، وبذلك افتقادنا القدرة في الضغط من أجل حماية مصالح الجالية المغربية بالمدينة.نهيب بجلالتكم يا عاهلنا المفدى وملكنا الهمام وقدوتنا في العمل والإصلاح، إنصاف شعبك ، الذي تهان كرامته كمواطن ، وذلك بإعطاء أوامركم السامية لحفظ كرامة الجالية المغربية المقيمة بمدينة ليريدا.أملنا فيكم يا ملكنا الهمام واسع وكبير ، وانتظارنا لردكم يا أمير المومنين هو هدفنا لنجعل من محاولة للإصلاح ومبادرة صغيرة للتغيير ، عسانا نظفر بإمكانية المشاركة في مسيرة التنمية التي تقودونها بتوفيق ونجاح، ومناسبة لنري الجميع امتداد التواصل بين الملك وشعبه.حفظكم الله ورعاكم بعينه التي لا تنام، وأبقاكم يا قدوتنا ذخرا لهاته الأمة وملاذا لشعبك في المحن ورمزا لوحدتها ودينها ولغتها وضمانا لثبات شعبها ومقدساتها، وجعلكم تعالى قائد رقيها نحو الأفضلوالسلام على مقامكم الكريم

مراد البودوحيرئيس جمعية وطني من أجل الحرية و العدالة

إلى السدة العالية بالله أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ونصره—–نسخة من الرسالة

جمعية وطني من أجل الحرية و العدالة

العنوان:CALLE BALMES 30

5-1 25006 LLEIDA

ESPAÑA

الهاتف.0034668823227

العنوان الإلكتروني: awlj@awlj.com

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz