جمعية صحراوية تحذر من الوضعية الكارثية التي تعيشها فئة المكفوفين بالصحراء

45079 مشاهدة

بيان للرأي العام/ “جمعية صحراوية تحذر من الوضعية الكارثية التي تعيشها فئة المكفوفين بالصحراء، وتناشد الضمائر الحية الوطنية حمايتها من استغلال خارجي يستهدفها لضرب الوحدة الترابية”
في ظل واقع اجتماعي تسوده نظرة سلبية وأفكار خاطئة عن قدرات المكفوفين وإمكانياتهم الشيء الذي أرغم العديد من المكفوفين البقاء في عالمهم المعزول الذي وفر لهم من الأمن والحماية ما عجز المجتمع والدولة أن يوفره لهم تأسست الجمعية الصحراوية لمساندة المكفوفين وضعاف البصر منذ أكثر من أربع سنوات حاملة شعار رفع الحيف والإقصاء عن هذه الفئة من المجتمع بإمكانيات ذاتية أقل ما يقال عنها أنها متواضعة إن لم تكن منعدمة كان الأمل كبيرا في أن تتطور وتتنمى عن طريق احتضان هذه المبادرة وأصحابها بالتشجيع ومد يد المساعدة من مؤسسات وطنية لطالما تغنت برفع الحيف عن ذوي الاحتياجات الخاصة وخاصة فئة المكفوفين الذين كرمهم الله عز وجل، وقصة الأعمى اكبر دليل عندما عاتب فيها المولى عز وجل نبيه فخلد ذكر الأعمى في كتابه فجعله مثلا لمن أبصر بقلبه ماعمي عنه كثير من المبصرين في زمانه: ” فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور “، وعندما لم يأذن النبي الكريم لصاحبه الأعمى بان يصلي في بيته رغم وعورة الطريق وافتقاد الدليل، كان ذلك مكرمة للأعمى ترفع عنه كل شبهة قد تمس إيمانه ، فلا فرق في ذلك بين بصير ومبصر . وأمام استمرار التهميش والإقصاء الذي تعانيه فئة المكفوفين بالصحراء، نِؤكد للرأي العام ما يلي : *إيماننا القوي بطاقاتنا وقدراتنا التي لا ينقصها إلا الاكتشاف والمساعدة على إخراجها للوجود. * تنديدنا بسياسة الآذان الصماء التي تنهجها معنا السلطات المحلية الممثلة في شخص والي ولاية العيون بوجدور الساقية الحمراء،ومنتخبي الجهة. * استنكارنا الشديد لسياسة التمييز والنظرة الدونية ضد فئة المكفوفين خصوصا والمعاقين عموما.مما أعطى الفرصة لخصوم الوحدة الترابية للتلاعب بهذه الفئة من المجتمع و بتأسيسهم لجمعية تهدف لنفس أهدافنا.إلا أن الغرض منها أهداف أخرى سياسية مغرضة تبعد كل البعد عن أهدافنا.والسبب راجع لكون الدولة تركت الباب مفتوحا على مصراعيه أمام مثل هؤلاء، ليسوقونا كما تهوى أنفسهم، وجعلوا من المعاق والمكفوف خاصة عرضة لمزايدة سياسية رخيصة .

و في ظل هذا الواقع تبقى الدولة مكتوفة الأيدي متفرجة من بعيد، و المعاق وحده يتجرع مرارة إهماله، وتركه وحيدا في غابة من المرتزقين السياسيين وأصحاب المبادرات والأهداف السياسية المناوئة لوحدتنا الترابية والمزعزعة للشعور والانتماء للوطن الذي يتحمل مسؤولوه التبعية التامة لكل سياسة خارجية ينتهجها خصوم الوحدة وأعداء الوطن في قادم الأيام يكون محورها المكفوف والمعاق الصحراوي.

جمعية صحراوية تحذر من الوضعية الكارثية التي تعيشها فئة المكفوفين بالصحراء
جمعية صحراوية تحذر من الوضعية الكارثية التي تعيشها فئة المكفوفين بالصحراء

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz