ألسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبراكاته من العار والعيب التهكم على القضية الفلسيطنية بهذا الشكل خاصة اذا تعلق الامر بجمعية ترفع شعار الثقافة …فكيف تضع القضية الفلسطنية على هامش معرض الكتاب وفي وقت متاخر من الليل هل اصبحت قضية شعب مكملة لفراغ في جدول ندوة.فماذا ننتظر من العامة. اظن ان حتى الندوات الاسرائلية لا تخلوا من الحديث عن القضية الفلسطنية …هل المغاربة يستصغرون بالقضية الفلسطنية ام ان متقفين هذا البلد يجهلون هذه القضية العربية