جمعية المنصور الذهبي للتنمية تواسي نزيلات إصلاحية وجدة وحفظة كتاب الله بمسجد طيبة بالعالب

30887 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 4 دجنبر 2012، دعيت أول أمس الأحد منتصف النهار لحضور حفل أقامته جمعية المنصور الذهبي  للتنمية بمسجد طيبة بالعالب لفائدة حفظة كتاب الله عز وجل الذين يزاولون الحفظ بمدرسة قرآنية مجاورة لهذا المسجد . وهذه الجمعية تأسست سنة 1997 ومقرها بحي كلوش  بمدينة وجدة  ويرأسها السيد التوزاني عبد الناجي ، وهو خطيب مسجد المنصور الذهبي  ، كما أنه فاعل جمعوي حيث يجمع بين رئاسة هذه الجمعية ، وبين رئاسة جمعية الآباء والأولياء لكل من الثانوية الإعدادية الدرفوفي ، والثانوية التأهيلية إسلي. ولقد أقامت جمعية المنصور الذهبي للتنمية حفل غذاء  لفائدة  هؤلاء الحفاظ ،وهم أطفال وشباب من مختلف المدن والقرى المغربية أرسلهم أولياء أمورهم لحفظ كتاب الله العزيز . وللتذكير فإن أحواز وجدة تعرف  تزايدا مطردا للمدارس القرآنية  حيث صار سكان  هذه الأحواز يتنافسون  على إنشاء هذه المدارس بجوار المساجد ، وهي مدارس يتولى الإنفاق عليها المحسنون وسكان القرى على غرار ما كان معروفا  عبر تاريخ المغرب عن القرى المغربية بخصوص إيواء حفظة كتاب الله العزيز. وكمثال لهذه المدارس تعتبر مدرسة مسجد طيبة بالعالب نموذجا حيث يتولى بعض المحسنين الإشراف عليها تطوعا وابتغاء مرضاة الله عز وجل ، ومن هؤلاء المشرفين السيد مصطفى دخيسي  وهو تاجر جمع بين التجارة ، والعمل الخيري في مجال خدمة المدارس القرآنية بأحواز وجدة  وذلك بالتنسيق مع الأستاذ بنعيسى قماد عضو خلية الأحواز التابعة للمجلس العملي المحلي بوجدة ، والذي يبذل قصارى جهوده من أجل تسهيل سير الحفظ بالمدارس القرآنية بالأحواز ، وهو  يواصل عمله بعزيمة قوية من أجل خدمة للقطاع الديني في الأحواز من خلال  أنشطة الوعظ والإرشاد والمحاضرات بالمناسبات الدينية المختلفة فضلا عن تفقد أوضاع حفظة كتاب الله بكل المدارس القرآنية الموجودة بالأحواز  وبالتنسيق مع السيد رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة فضيلة الأستاذ العلامة الدكتور مصطفى بنحمزة ومدير معهد البعث الإسلامي بوجدة الذي قدمت خدمة جليلة  للتعليم العتيق من خلال تشجيع المدارس القرآنية في البوادي والحواضر التي فسحت المجال  للناشئة لتدارك ما فاتها في التربية النظامية والتعليم العمومي حيث صار التعليم العتيق يفضي إلى نفس المعاهد والجامعات التي يفضي إليها غيره من مؤسسات التعليم العمومي والخاص ، وهو ما شجع الآباء والأولياء على توجيه أبنائهم وبناتهم نحو التعليم العتيق  الذي يزودهم بمستويات جيدة بسبب اهتمامه بكتاب الله عز وجل وما يتصل به من علوم مختلفة ، وبطرق  أصيلة أثبتت فعاليتها.

ولما كانت جمعية المنصور الذهبي جمعية منفتحة على المجتمع المدني فإنها تعمل على تقديم الخدمات لكل الفئات الاجتماعية خصوصا الفئات المعوزة والمحتاجة . فيوم السبت المنصرم وجهت الجمعية بعض العضوات النشيطات فيها إلى إصلاحية وجدة من أجل إنجاز نشاط لفائدتهن ، وبالمناسبة قدمت لهن وجبة غذاء . ونفس الشيء حصل يوم الأحد حيث توجه بعض أعضاء الجمعية وعلى رأسهم رئيسها السيد عبد الناجي التوزاني إلى مسجد طيبة بالعالب  من أجل تقديم مساعدة لحفظة كتاب الله عز وجل حيث زودت جمعيته التي يمولها المحسنون ب 80 بطانية ، و75 كلج من القطاني.  وقبل تناول وجبة الغذاء ، وتوزيع الجمعية هبتها على رواد المدرسة القرآنية بمسجد طيبة بالعالب ألقى الأستاذ بنعيسى قماد درسا توجيهيا حضره جمهور غفير تناول فيه أهمية كتاب الله عز وجل في حياة المؤمنين ، وحثهم على خدمته بشى الوسائل مصدقا لقوله تعالى : (( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ))  . وفي ختام هذا اللقاء التقطت صور تذكارية لأعضاء الجمعية وسط حفظة كتاب الله عز وجل  ومن كان حاضرا معهم ، وانتهى الحفل بدعاء الختم . ونأمل أن تحذو جمعيات المجتمع المدني حذو جمعية المنصور الذهبي في تفقد أحوال المدارس القرآنية في أحواز وجدة صيانة لكتاب الله عز وجل وخدمته ، وحفاظا على الروافد التي تمد  المجتمع  بحفظة كتاب الله عز   وجل ، وبالأطر العلمية   ذات الكفاءة  والخبرة في المجال الديني الذي لا صلاح للمجتمع إلا به .

جمعية المنصور الذهبي للتنمية تواسي نزيلات إصلاحية وجدة وحفظة كتاب الله بمسجد طيبة بالعالب
جمعية المنصور الذهبي للتنمية تواسي نزيلات إصلاحية وجدة وحفظة كتاب الله بمسجد طيبة بالعالب
جمعية المنصور الذهبي للتنمية تواسي نزيلات إصلاحية وجدة وحفظة كتاب الله بمسجد طيبة بالعالب
جمعية المنصور الذهبي للتنمية تواسي نزيلات إصلاحية وجدة وحفظة كتاب الله بمسجد طيبة بالعالب

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz