السلام عليكم ورحمة الله شكرا لقائدنا الهمام جلالة الملك سيدي محمد السادس عفاه ونصره الله وايد خطاه فمن خلال خطابه السامي بعيد مسيرة الخضراء المظفرة التي مضى عمرها 39سنة زادنا تقربا لافكاره الناضجة المتفتحة والسموحة العادلة الصريحة القيمة عن اخلاق صرفة نعم الاصل وعليه من حقي الحديث عن جدور صحرائنا المغربية ولو مضى عنها تاريخ من السبعينا اوما قبل اولا عيد سعيد على ملكنا المفدى جلالة الملك نصره الله وعلى الشعب المغربي من طنجة الى لكويرة من كل جهات المملكة مع تاييدنا كشعب ابي لوطن ام لخطاب جلالته السامي ايدناه جملة وتفصيلا فنحن مع سيدنا بخطابه الواضح الصريح عبر فيه بانه لافرق بين افراد شعبه الابي بالتقوى قبائل وحواضر شيوخا وشبابا نساء وبنات وابناء صغارا وكبارا البعيدين كل البعد عن سياسة الريع -التي ترجع بالافراد للوراء -فبشرى مع انقطاع الماضي وكل من يمس بطعناته المملة بظهر المغاربة الاحرار ولا لمن يسيئ لكرامه وحقوق الافراد اويسرق تراب الاراضي الوطنية بالليل والنهار هدا الوطن العريق بصحراويته بعاداته وطقوسه ولهجاته وبتقاليده غال ع كل المغاربة لهم عرق وراثي صحراوي محظ ولافرق بين المواطنين الاحرار القحين بكل لهجاتهم فالمغرب واجب الحفاظ عليه وع حقوق ترابه وافراد شعبه و ع قواعده واسس اخلاقياته مع لملمة شمله باعز اسره بترات مغربهم الحق بما يرضي الله ويرضيهم كما ان حرية التعبير من الواجب ان تكون لها اسس وقواعد خلقية تربوية صرفة ابا عن جد مشرفة وليست باسلوب الشارع سواقي لامحل له -فالحرية التي يتصرف بها البعض ببشاعتهم وقلة عفتهم للاخرين او للبلد وحدوده او بالتعدي ع ترابه بالخيانة والمساس بالشر الغير مرضي عنه الله تعالى تعتبر ردالة ووقاحة وقلة تربية مع انعدام ضميراو من خوف الاهي بعدم احترام الجهات التي اوصى الله عن حقوقها بالاعتراف بنصيبها امام العالم فاالله موجود مراقب اكبر وفوق كل مراقب رقيب اعظم انه الرقيب الاعظم جل جلاله عيناه لاتنام عن حق تراب اراضيه وعباده اانه الرحمان الرحيم يمهل ولايهمل الحق حق وان طال الزمن اام قصر لقد كلف الله تعالى عباده فوق اوطانه من عباده مكلفين من كل المستويات والطبقات واللهجات والاعمار فئات تشتغل للمصلحة العامة للبلد والعباد كلفو بامانة من خالقهم انهم يد خالقهم اليمنى باراضيه حفاظا على تروات عباده واوطانه فوق تراب اراضيه الشاسعة انه اختبار من الرحمان الرحيم للمكلفين من كل الاصناف والمستويات انه تعالى حملهم رسالة ربانية ليحرسون على خدمتها بنية حسنة وبركة خالقهم معهم لم تنتهي مادامو احياءا في خيراته يعيشون امنين مطمئنين ما اوصى به الله تعالى باختباراته لعباده كمكلفين او مسؤولين هو الاعتناء بوطنهم الام الابي خوفا الخدع الرديئة التي تنحبس بانفس الغاضب عنهم خالقهم يعبرون بنوع من فلسفة الغلب بالتحدي الا منطقي ليسرقو او ينتقمون ليتخلصون من اسيادهم فالله هو الكفيل برعايته لعباده المصلحين بارضه والمؤمنين من خيفته وعليه فالبلد امانة على عاتق جميع المواطنين بما فيهم المهاجرين خارج التراب الوطني او داخل التراب ولانقول فقط المسؤولين ولاكن حتى المواطنين مفروض على كل مواطن مغربي كبيرا ام صغيرا رجلا ام امراة مطالبين بالحرص على وطنهم من طنجة الى الكويرة بافكارهم وقلوبهم ومساعداتهم وبنظالاتهم وكفاحهم المستمر لتنمية وازدهار وطنهم بروح المواطنة من طرف الجميع فالله واحد واالاتحاد الشعبي واحد وملكنا واحد وديننا واحد بكلمة لااله الا الله محمدا رسول الله واحدة والواحد لاشريك معاه باراضينا الصحراوية يحرصها الواحد الله ولاشريك معنا فيها فالضيوف يعرفن بضيوف قبلناهم مؤقتين لاكن ضيافت النبي ثلاثة ايام بدون سرقة تراب بالليل قبل النهار ولا المس بكرامة شعب طيب الاعراقي وقيمة عباده الله فوق ارضه المغرب فوق كل اعتبار فالله جل جلاله جعل يده اليمنى من عباده المسؤولين باراضيه الدنيوية على عاتقهم مهام صعبة المنال فادا احبهم الله جعل الخير على ايديهم وادا ابغض خلقا جعل الشر ع يديه الله ينجيكم وينجينا من شر الحاقدين الحاسدين الظالمين فالظلم ظلام بيوم لاظلا الا ظله يغفل عن علاجه بانفس المتجبرون البائعين دينهم للتخلص من حق بدم اخوانهم في الله لان الدين فضيلة واخلاق التي يعرف بها الاجلاء بحرصهم عن الامانة التي كلفهم بها خالقهم ولها جزاء بالاحسان من ربهم اما المخادع بخدعه خدع خالقه وليس بلد وعباد اولهدا وجب علينا جميعنا ان نضع اليد في اليد حرصا على وطننا الام من طرف الشعب المغربي الابي العريق باخلاقياته كما نتمنى بان لايتدخل بين عروق وجدور بلدننا بالاسائة بينهم او عليهم كما قيل عن مدن المغرب الشرقي فتلك هي جدورنا القحة لانستطيع فرق جسدنا الجميل الرائع الدي احسن الله صورته بتقطيعه بين الشرق والغرب او بين الشمال والجنوب فجسد المغاربة واحد مدنهم المغربية واحدة كلها غالية علينا تربها اشجارها الاعز منها علينا اهاليها خبزها مائها الاحلى والاروع هوائها الانظف الاصح شمسها الوضائة تعبر بنورها على نور نرابها يهدي الله بنوره من يشاء اخوتي الاعزاء لا تتركن مجالا للالسن اللادغة وللانفس الشريرة الحاسدة القاتلة بسمها افتراق اهالي الشرفاء الاعزاء المغرب به عدد كبيييييير من الشرفاء الغاليين ع نبينا الكريم محمد عليه الصلاة والسلام فاغلب المغاربة فيهم البركة لاتضيعوها بالتفرقة فقط لان مهووسين تدخلو بالشر بالسرقة لدمار شعب بالفن وحضرتكم تعرفون بالعبقرية والفن الفكري الحضاري بكل اصنافه صدقوني الناس بدول العالم يحسدوكم عن مغربيتكم بلم شملكم ببعضكم بعطفكم عن بعضكم باحسانكم الخلاق لبعضكم بعضا انتم المثل الاعلى برجولتكم بين دول عظمى صدقوني انكم احرار بارائكم وبتشبتكم لدينكم الحق انتم القادة ومنكم سيكونون القدوة والقادة بدول العالم باسره سيكون منكم رئساء دول العالم المهول بدخامته سيحكمن به قادة مغاربة بحول الله تعالى لان البركة فيكم نساءا ورجالا لانكم ربحتم رضى ربكم عليكم تاج على جبينكم اينما اقمتم او رحلتكم تحت مراقبته فوق اراضيه بالوطن الام او خارجه يختبر الله تعالى الصالحين اينما حلو او ارتحلو هل هم من اكفاء بتدريجهم بالمهام المنوطة بهم والتي امنهم خالقهم عنها كامانة تخص مصير بشرية وبلدان على البشر حفاظ عليها من الحشرات التي تسرق وتخفي وتلدغ وتجرج لتغبر وبزرع فتن من منعدمي الضمنائر باركان بلدان عالم لم يتكلم الا بالعنف لقد كلف الله تعالى مكلفين من كل المستويات ومن كل الاجناس والاعمار ان يادون امانتهم التي هي على عاتقهم بوطنهم وادا تهربوا منها بحجة ما بعد نيل مبتغاهم فالله محاسبهم الى يوم القيامة بما يرضي الله ويرضي العباد او بالعكس ومن خان امانة خان الله تعالى فهل يغتفر دنبه ليسبح العبد لمولاه 4000 تسبيحة لمدة اربعة ايام مع صيامه وعدم مكالمته للناس ليرى مادا سيريه الله تعالى بمنامه كمقامه بدنياه وباخرته لقد جربتها ورايت ماكنت لم اراه بحياتي برئياي انه مقام الله تعالى ليس معه الاهمال للامانة خاصة تخص البلد والعباد وعليه فكل منا له قيمته مع خالقه حسب اجتهاده الا وهو حرص عقرب يلدغ كاللسان يكوي ويجرح ويترك الدم يسيل بالحرب تشتعل بين الطوائف اللسان الاعمى الاعور الحاد يخرب مقام امة ولايصلح يشعل نيران الحرب بين امم ويبتعد حامله للوراء ليتفرج بعد لدغاته السامة اللسان يفرق بين الجنين وامه بين الاب وابنه بين الرجل وامراته الطلاق سببه اللسان الجارح المحاكم تمتلئ بالشكايات بالارشيفات لها سنين اساسها الاعور الاعمى اللسان انسان عادي تحول الى لص خطير اساسه لدغة لسان اخر سارق شرف اساسه نصب واحتيال اساسه لدغة لسان من حاقدين فقط غيرة لااحد يستطيع يربي لسانه انه عفريت كم من غلطة يوميا يرتكبها الشخص اساسها اللسان الاهبل انه سيف حاد وجريئ يسبق صاحبه فيي الاحداث كيف نربيه هل من علاج له سعدات الاصم على الاقل لم يسمع العالم خبث عدوانيته ياسعد من رزقهم الله العقل السليم بجسم سليم ازورهم بقرائة اعز سورة عندي سورة مريم انظلمت وهي بريئة بلدغة لسان لاكن خالقها حماها بحماه فنجاها وجنينها** احرصو من زلة كل الحرص انه عفريت الساعة ساكن بجوف بشر يجب تربيته بعقلنة بالتفكير السليم على طول الخط حماية لاهالينا واراضينا وللديننا ولافراد شعبنا وتراب بلادنا وترواتها فالتربية الحقة الحسنة الحميدة اساسها الدين به نحن مسلمين والمسلم حاشا ولله ان يضر اخاه واخته المسلمة بما يسيئ لسمعتهم ولبلدهم بما يضر حتى لابغضب الله باعدم تربيته كمااان لقانون تطبيقه بحوافره دفاعا عن وحدتنا الترابية والله يجعل بلدنا امنا مستقرا لانزعة فيه وما النصر الا من عند الله تعالى لعباده الصالحين ودمتم في رعاية الله والسلام عليكم ورحمة الله شكرا للطاقم الساهر على التواصل بين الامم بما يرضي الله