جمعيات مدينة الحسيمة تخصص يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة

23947 مشاهدة

في سابقة من نوعها نظمت جمعيات مدينة الحسيمة وبتنسيق ودعم من مجموع الجماعات نكور غيس، بلدية الحسيمة وجهة تازة الحسيمة تاونات وبحضور عدد من الشخصيات السياسية والمدنية بالإقليم حفل تكريم خصص لفائدة عمال النظافة يوم 30 أبريل 2010 بقاعة بلدية الحسيمة ابتداء من الساعة الرابعة والنصف مساء، احتفاء بهذه الفئة من العمال وتكريما لهم على أعمالهم الجليلة ومساهماتهم القيمة في الحفاظ على نظافة المدينة وبهائها، وكذا تحسيسا بدورهم ومكانتهم في المجتمع..

و فيما يلي نص كلمة الجمعياتكلمة الجمعيات المنظمةبسم الله الرحمان الرحيموالصلاة والسلام على نبيه الكريم

 السيد باشا مدينة الحسيمة نيابة عن والي جهة تازة الحسيمة تاونات السيد رئيس مجموعة الجماعات نكور غيس السادة رؤساء وممثلي الجماعات الحضرية والقروية السادة رؤساء المصالح الخارجية السادة ممثلي السلطة المحلية الأخوة في جمعيات المجتمع المدني الأخوة ممثلي وسائل الإعلام المحلية والوطنية المحتفى بهم عمال النظافة السيدات والسادة ايها الحضور الكريمالســـلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إنه لشرف عظيم أن نجتمع في هذا اليوم المبارك السعيد ونحتفي جميعا بفئة قدمت الشيء الكثير .فئة حملت على نفسها حماية البيئة ونظافة المدينة ورعايتها، وخدمة السكان، بتنقية الشوارع والطرقات والأماكن العمومية والساحات ليل نهار صيف شتاء وفي كل الأوقات.فئة تعمل في الخفاء لا نتذكرها لا في مناسبات ولا أعياد، حتى إذا ألم بأحدهم مصاب جلل أو وافته المنية حزنا لحالهم بعض الوقت وتناسينا همومهم وآمالهم بعد ذلكأيها الحضور الكرام منذ أشهر قليلة مضت فقدت شغيلة قطاع النظافة بالحسيمة أحد أبنائها الأوفياء فاسمحوا لي أن نقف جميعا ونتلو الفاتحة على روح شهيد عمال النظافة سمير بلقيش.

قراءة سورة الفاتحة
قراءة سورة الفاتحة

 السيد باشا مدينة الحسيمة السادة المنتخبون رؤساء المصالح الخارجية ممثلي السلطة المحلية ممثلي الجمعيات المدنية أيها الحضور الكريمكثيرة هي احتفالاتنا التي نحتفل بها والمناسبات التي نخلدها من عيد الأم وعيد المرأة واليوم العالمي لحقوق الإنسان وعيد المعلم ويوم الجبل ويوم الأرض وعيد الشغل…. وغيرها فأعيادنا كثيرة وكلها تستحق الاحتفال والتخليدلكن يغيب يوم عمال النظافة في سلسلة هذه الأيام والاحتفالات. فإذا غابوا عنا ليوم واحد شعرنا بحق بمدى أهميتهم ووجودهم في حياتنا. فهم ينظفون الشوارع ويجمعون مخلفاتنا وينقلون آلاف الأطنان من القاذورات والأوساخ معرضين صحتهم للأمراض وحياتهم للخطر، يعملون في صمت متجاوزين عدم تعاوننا وتجاهلنا لهم في كل وقت وحينوإيمانا منا بضرورة إنصاف هذه الفئة المكلفة بالنظافة ، وذلك بتكريمها وتشريفها والتحسيس بأعمالها وواجب التعاون معها ، وإعطائها ما تستحق من التقدير اللائق بها وذلك بدعوة كل الإطارات المدنية والأحزاب السياسية والمدارس والجامعات والوزارات وجميع مؤسسات الدولة للتعاون من أجل تخصيص يوم خاص بعمال النظافةوقد ارتأينا في جمعيات مدينة الحسيمة أن نجعل يوم 30 أبريل من كل عام عيدا لعمال النظافة. هذا اليوم الذي يتوسط مناسبتين عظيمتين يوم الأرض وعيد الشغل . فلهذا التاريخ دلالات عميقة ومعان كثيرة تتناسب ومستوى تضحيات جنود النظافةونقول لكم في هذا اليوم المبارك السعيد وهذا الحضور المتنوع الذي يتشرف السيد الباشا نيابة عن والي جهة تازة الحسيمة تاونات بترؤسه وبحضور مختلف الشخصيات المدنية والعسكرية أننا نراكم ونقدر مجهوداتكم ونعرف قيمة الدور الذي تقومون به .

فتحية لكم عمال النظافة تحية تقدير وإجلال وإذا كانت الأعياد لم تخصص لكم بعد فها نحن اليوم نكرمكم ونحتفي بكم في هذا الحفل البهيج وليس هذا فقط لأن تكريمكم هو مشاركتكم بالحفاظ على نظافة شوارعنا وجمالية مدينتناوقبل أن نختم نتقدم بالشكر الجزيل أولا لحضور السيد باشا مدينة الحسيمة السادة المنتخبون ممثلي السلطة المحلية رؤساء المصالح الخارجية ممثلي الجمعيات المدنية مراسلي وسائل الإعلام المحلية والوطنيةوكل الحاضرينوبجزيل الشكر لمجلس جهة تازة الحسيمة تاونات في شخص الدكتور محمد بودرا الذي استحسن المبادرة وشجع عليها وكذلك رئيسة المجلس البلدي التي أبدت تعاونها ودعمها في إنجاح هذا اليوم التكريميوكذلك بالمثل رئيس مجموع الجماعات نكور غيس الذي شهدنا فيه التفاني والعمل باخلاص من اجل مدينة ترقى بمستوى التطلعاتولا يفوتنا أن نتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذا الحفل التكريمي.فمرة أخرى تحية لكم عمال النظافة وعيدكم مبارك سعيدعن الجمعيات المنظمة

جمعيات مدينة الحسيمة تخصص  يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة
جمعيات مدينة الحسيمة تخصص يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة

وقد افتتح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها المقرئ السيد أحمد بوتقجوت، بعده ألقت الآنسة سميرة الخمال كلمة باسم الجمعيات المنظمة دعت في بدايتها إلى الترحيب بالحضور والتذكير بأهمية عمال النظافة ودورهم الأساس في المجتمع وحجم تضحياتهم ومجهوداتهم المبذولة ودعت الجميع إلى الوقوف لتلاوة الفاتحة والترحم على شهيد عمال النظافة الفقيد سمير بلقيش، داعية إلى ضرورة الالتفات الى هذه الطبقة العاملة وإعطائها ما تستحق من التقدير والاهتمام، وذلك بتخصيص يوم يكون بمثابة عيد كبقية الأعياد التي يحتفل بها المغرب والعالم أجمع، لأنه أقل ما يمكن تقديمه لهذه الفئة التي لم تحض بعد بما تستحق.وبعد ذلك تقدم السيد باشا مدينة الحسيمة السيد حسن رشدي نيابة عن السيد والي جهة تازة الحسيمة تاونات بكلمة شكر للجمعيات المنظمة لهذا الحفل الذي جاء تشريفا وتكريما لعطاءات عمال النظافة كما أشار في كلمته الى المجهودات التي يبذلها المغرب في مجالات حماية البيئة ورعايتها خصوصا والمشاريع المهمة التي سطرها وجعلته يحتل مكانة مرموقة في مجال حماية البيئة..وبدوره أكد السيد سعيد البشريوي رئيس مجموع الجماعات نكور غيس أن هذا الحفل بمثابة اعتراف وتقدير للمجهودات المبذولة من طرف عمال النظافة لأجل مدينة نظيفة وبيئة سليمة، كما دعا بدوره الى الوقوف تعظيما وتشريفا لهؤلاء العمال الذين يعملون بتفان وإخلاص لأجل حماية البيئة ونظافة المدينة وخدمة الساكنة..وبعد ذلك ألقى مدير الشركة المنتدبة كلمة شكر فيها الجميع منظمين وحاضرين على هذا الحفل ، ودعا الى العمل والتعاون يدا في يد من أجل السير قدما نحو الأفضل ..وبعد ذلك تم تقديم أظرفة مالية وهدايا رمزية بالمناسبة، سلمها بعض من الشخصيات الحاضرة من رؤساء مصالح و منتخبون .وفي الختام أقيم حفل شاي على شرف الحاضرين ، وعمال النظافة الذين فرحوا بهذا اليوم واعتبروه بحق عيدا سعيدا والتفاتة تحمل الكثير من المعانيوفي حوار مع بعض عمال النظافة المكرمين أكدوا أن هذا اليوم هو تشريف لكل العمال الذين يشتغلون في هذا القطاع المهمش رغم أهميته، كما أكدوا على أن هذه المناسبة ستظل راسخة في الأذهان لأنه ولأول مرة يتم التفكر في هذه الفئة وبهذا الشكل وهذا الحضور المتنوع والكثيف.الذي يشعر العامل أن وراءه أناس يقدرون عمله ومجهوداتهومن جهتها أكدت كريمة أزواغ عن اللجنة المنظمة أن تنظيم هذا اليوم جاء بعد سلسلة من الاجتماعات التي كانت تنظمها جمعيات مدينة الحسيمة وبتنسيق مع مجموع الجماعات نكور غيس من اجل التوعية والتحسيس والتعاون من أجل الحفاظ على نظافة المدينة وكانت فرصة للتعرف عن قرب حجم المتاعب والصعاب التي تواجه هذه الطبقة الشغيلة.من هنا جاءت فكرة تكريم هؤلاء ورد الاعتبار لهم، وتم الاتفاق على تخصيص يوم محلي ووطني ولما لا عالمي يحضى بالعناية والاهتمام على غرار المناسبات والأعياد الأخرى.وفي السياق ذاته أكد خالد استوتي عن الجمعيات المنظمة على أن هذا اليوم هو أقل ما يمكن تقديمه لهذه الفئة التي قدمت وتقدم الشيء الكثير والتي تستحق كل تنويه وشكر وفي دعوة لجميع الجمعيات والفعاليات النشيطة إلى تكثيف الجهود والالتحام من أجل الحفاظ على نظافة المدينة وحماية البيئة. فتكريم عمال النظافة ليس مجرد حفل فقط أو مناسبة عابرة وإنما هو تجند وتعاون مع هذه الفئة ودعمها ماديا ومعنويا وإعطائها ولو القليل مما تستحق من التقدير والاحترام. وفي توصياتها رفعت الجمعيات المنظمة ملتمسا الى المسؤلين على المستوى المحلي الإقليمي والوطني، وذلك بجعل يوم 30 أبريل عيدا وطنيا ومناسبة يحتفل بها كل عام .

جمعيات مدينة الحسيمة تخصص  يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة
جمعيات مدينة الحسيمة تخصص يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة
جمعيات مدينة الحسيمة تخصص  يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة
جمعيات مدينة الحسيمة تخصص يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة
جمعيات مدينة الحسيمة تخصص  يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة
جمعيات مدينة الحسيمة تخصص يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة
جمعيات مدينة الحسيمة تخصص  يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة
جمعيات مدينة الحسيمة تخصص يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة
جمعيات مدينة الحسيمة تخصص  يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة
جمعيات مدينة الحسيمة تخصص يوم 30 أبريل عيدا لعمال النظافة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz