جمال بلماضي : ضحيت بالأموال من أجل الجزائر

الرياضة
وجدة البوابة5 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
جمال بلماضي : ضحيت بالأموال من أجل الجزائر
رابط مختصر
هسبورت

أكد جمال بلماضي المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم، اليوم الأربعاء، أن طموحه هو قيادة الفريق إلى نهائيات كأس العالم 2022 المقرر إقامتها في قطر.

وكان بلماضي، قاد منتخب بلاده للتتويج بلقب كأس أمم إفريقيا 2019 التي اقيمت بمصر، للمرة الثانية في تاريخه، والمرة الأولى خارج أرضه.

وقال بلماضي في حوار للتلفزيون الجزائري الرسمي ” عندما أعلنت عن طموحي في الفوز بكأس أمم إفريقيا هناك من وصفني بالمجنون، أنا لست مجنونا، بل لدي الثقة في العمل الذي أقوم به”.

وأضاف ” عند تعييني مدربا للمنتخب عملت طيلة عشرة أشهر على ترسيخ ثقافة الفوز في نفوس اللاعبين، وهو ما لقى تجاوباً كاملاً من اللاعبين”.

وأكد بلماضي، ان الفوز على السنغال 1-0، في الجولة الثانية من دور المجموعات كان عاملا محفزا ومساعدا في طريق التتويج باللقب الإفريقي.

وتابع: ” التأهل على حساب كوت ديفوار في الدور ربع النهائي بركلات الترجيح في ظروف خاصة جدا كالرطوبة العالية وسير مجريات اللعب، زاد من ثقتنا في القدرة على التتويج بالبطولة، وبعد المباراة تحدثت إلى اللاعبين وأخبرتهم أنهم بإمكانهم الذهاب بعيداً”.

ونوه بلماضي، إلى أنه قبل تدريب منتخب بلاده من أجل اسعاد الشعب الجزائري عن طريق الفوز، وليس لتحقيق طموحات شخصية واثراء سيرته الذاتية أو كسب الأموال، كاشفا بأنه خسر كثيرا من هذا الجانب بعد مغادرته قطر حيث كان يدرب فريق الدحيل.

وأشاد بلماضي، بانتقال اللاعبين الدوليين هشام بوداوي، وهيثم لوصيف للعب في الدوري الفرنسي، لافتا بأن ذلك سيسمح لهما بتطوير مستواهما وافادة المنتخب مستقبلا، كما أشار إلى أن اللاعبين الذين يحترفون في دول الخليج يعتبرون المنتخب الجزائري أمرا مهما لهم لذلك يقدمون أفضل مستوياتهم عندما يلعبون له.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.