جلالة الملك يطلع بوجدة على تقدم أشغال تهيئة القطب التكنولوجي “تيكنوبول وجدة” الذي سيستقطب استثمارات بقيمة خمسة ملايير درهم

18383 مشاهدة

وجدة- اطلع صاحب الجلالة الملك محمد السادس،نصره الله،مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد،اليوم الخميس بمدينة وجدة،على تقدم أشغال مشروع إنجاز القطب التكنولوجي لوجدة “تيكنوبول وجدة”،المرشح لاستقطاب استثمارات بخمسة ملايير درهم و20 ألف منصب شغل.
جلالة الملك يطلع بوجدة على تقدم أشغال تهيئة القطب التكنولوجي “تيكنوبول وجدة” الذي سيستقطب استثمارات بقيمة خمسة ملايير درهم

– مشروع صناعي ضخم سيخلق 20 ألف منصب شغل– مشروع موجه لاستقطاب الطاقات النظيفة تنفيذا للتعليمات الملكية السامية

ويشكل مشروع “تكنوبول وجدة”،الذي سيمتد على مساحة 496 هكتارا ،إلى جانب الحظيرة الصناعية لسلوان (الناظور) والحظيرة الفلاحية لبركان،جزءا من قطب التنمية الصناعية بالمنطقة الشرقية “شرق المتوسط” ،في إطار المخطط الوطني للإقلاع الإقتصادي “إميرجانس” على صعيد الجهة.

ويروم القطب التكنولوجي لوجدة تمكين الجهة من حظيرة صناعية لوجيستية موجهة لاستقطاب الصناعات النظيفة غير الملوثة ،في انسجام تام مع التعليمات الملكية السامية ،كما يجسد الأفق التنموي للمشروع أهداف الاستراتيجيات التي انخرط فيها المغرب لا سيما في مجال الطاقة ،وبالخصوص الطاقة الشمسية (2000 ميغاواط) والطاقة الريحية (2000 ميغاواط) .

وأبرز السيد أحمد رضا الشامي وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة،في عرض بين يدي جلالة الملك،أن إحداث القطب التكنولوجي الجديد يندرج في إطار المبادرة الملكية لتنمية الجهة الشرقية ،المتضمنة في الخطاب السامي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بوجدة في 18 مارس 2003 .

وأشار السيد الشامي إلى أنه ،وحرصا على حكامة جيدة ومن أجل ضمان تنسيق فعال وتنفيذ ناجح لهذا المشروع ،الذي يندرج في إطار النهوض بالأقطاب الترابية ،فإنه تم إحداث لجنة للإشراف تتمثل مهمتها الأساسية في تحديد عرض المغرب بالنسبة للمستثمرين في القطاعات الصناعية المرتبطة بالطاقات المتجددة .

وفي عرض مماثل،أوضح السيد أنس العلمي المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير أن إحداث “تكنوبول وجدة” سيتم وفق تصور يتمحور حول خمسة مكونات أساسية تتمثل في حظيرة صناعية لوجيستية موجهة لاستقطاب الصناعات النظيفة غير الملوثة “كلين تيك” ،المستقطبة للأنشطة المرتبطة بالطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية وخاصة ما يتعلق بالطاقة الريحية والشمسية والمصابيح الاقتصادية،وقطب للخدمات (أربع هكتارات) وقطب تجاري ذي توجه جهوي (عشرين هكتار) وقطب معرفي يسعى إلى تعزيز القدرات التكوينية والبحث العلمي في مختلف التخصصات (عشرين هكتار)،إلى جانب قطب خاص بالمقاولات الصغرى والمتوسطة والصناعات الصغرى والمتوسطة (ثلاثة وعشرين هكتار).

وسينطلق العمل بالقطب،الذي ستنتهي أشغال تهيئة شطره الأول (107 هكتارا) في دجنبر 2010 ،في مارس 2011 ،في حين ستنطلق عملية التسويق في يونيو 2010 . وتقدر تكلفة تهيئة الشطر الأول ب`429 مليون درهم.

حضر هذه المراسيم مستشارة صاحب الجلالة السيدة زليخة نصري وعدد من أعضاء الحكومة ووالي الجهة الشرقية وعمال عمالات وأقاليم الجهة وعدد من الفاعلين الاقتصاديين والمنتخبين المحليين .

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،نصره الله ،قد ترأس في 23 يونيو 2009 بمدينة وجدة حفل التوقيع على اتفاقية تهم تنمية وإنعاش القطب التكنولوجي لوجدة “تكنوبول وجدة” .

وتهدف هذه الاتفاقية،الموقعة بين وزارات الاقتصاد والمالية ،والصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة ،والولاية ،ووكالة تنمية أقاليم الجهة الشرقية ،ومجلس الجهة ،ومجلس جماعة أهل أنجاد ،والمكتب الوطني للمطارات ،وصندوق الإيداع والتدبير-تنمية،إلى تحديد إجراءات ووضع التصميم المديري الشامل ل`”تكنوبول وجدة” وتطوير قطب الأنشطة ،خصوصا من خلال تنفيذ الدراسات وتحديد وتعبئة الوعاء العقاري الضروري.

جلالة الملك يطلع بوجدة على تقدم أشغال تهيئة القطب التكنولوجي "تيكنوبول وجدة" الذي سيستقطب استثمارات بقيمة خمسة ملايير درهم
جلالة الملك يطلع بوجدة على تقدم أشغال تهيئة القطب التكنولوجي "تيكنوبول وجدة" الذي سيستقطب استثمارات بقيمة خمسة ملايير درهم

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz