جلالة الملك محمد السادس يطلع على عدة مشاريع لتنمية الفلاحة والمياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم فكيك بغلاف يبلغ 452 مليون درهم

18930 مشاهدة
فكيك – اطلع صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ، اليوم الأربعاء، بفكيك على مجموعة من المشاريع الخاصة بتنمية وتطوير قطاع الفلاحة والمياه والغابات ومحاربة التصحر والتكوين المهني بإقليم فكيك، بغلاف مالي يصل إلى 452 مليون درهم.
جلالة الملك يطلع على عدة مشاريع لتنمية الفلاحة والمياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم فكيك بغلاف يبلغ 452 مليون درهم

وتشمل هذه المشاريع تنمية سلسلة التمور بواحات فكيك، وتنمية قطاع النخيل بواحات بوعنان، والتنمية الفلاحية بدائرة بني تدجيت، ومكافحة التصحر والحد من آفة الفقر بالنجود العليا الشرقية، وإحداث مركب للتكوين المهني في المجال الفلاحي بفكيك.

وبهذه المناسبة، قدمت لجلالة الملك شروحات حول مشروع تنمية سلسلة التمور بواحات فكيك، والذي يرمي إلى إنقاذ واحة فكيك وخاصة أشجار النخيل وتثمين منتوج التمور والحد من الهجرة القروية وخلق فرص الشغل.

ويستفيد من هذا المشروع، الذي سيتم إنجازه خلال الفترة ما بين 2010 و2013، والذي رصدت له اعتمادات مالية بقيمة تفوق 151 مليون درهم، 1363 فلاحا.

ويهم المشروع على الخصوص جر المياه من سد اسفيسف إلى واحة فكيك على طول 59 كلم وإصلاح وترميم شبكة الري في الواحة القديمة وتجهيز الواحات الجديدة بنظام الري بالتنقيط، وتكثيف وتأهيل واحات النخيل على مساحة 1140 هكتارا، وتثمين منتوج التمور، وكذا تكوين وتأطير المستفيدين.

وسيمكن مشروع تنمية التمور بواحات فكيك، والذي تساهم في تمويله وزارة الفلاحة والصيد البحري وصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وصندوق التنمية القروية، من الرفع من عدد أشجار النخيل من 189 ألف شجرة حاليا إلى 223200 شجرة في أفق سنة 2020.

كما سيساهم في الرفع من إنتاج التمور بالمنطقة من 2041 طن إلى 6696 طن ، وكذا الرفع من القيمة الإجمالية للإنتاج من 24 مليون و500 ألف درهم إلى 112 مليون و940 ألف درهم.

كما اطلع جلالة الملك على مشاريع للتنمية الفلاحية بدائرة بني تدجيت، والتي تتطلب تعبئة استثمارات مالية بقيمة 60 مليون و360 ألف درهم.

وتروم هذه المشاريع، التي يستفيد منها أربعة آلاف فلاح، تحسين الري على مساحة ألفي هكتار والرفع من إنتاج التمور بنسبة 76 بالمائة والرفع من إنتاج الزيتون بنسبة 90 بالمائة وتوفير ما يناهز 340 ألف يوم عمل.

وتتضمن هذه المشاريع مجموعة من العمليات تشمل تحسين شبكة السقي الصغير على مساحة ألفي هكتار وتأهيل وإعادة إعمار الواحات التقليدية بغرس 50 ألف فسيلة والتأطير الصحي للماشية وتزويد الكسابين بالأعلاف وخلق مشاريع مدرة للدخل لفائدة المرأة القروية.

وقدمت لجلالة الملك ، كذلك شروحات بخصوص مشروع تنمية قطاع النخيل بواحات بوعنان، والتي رصد لها غلاف مالي يقدر ب 5ر25 مليون درهم.

ويسعى هذا المشروع الذي يساهم في تمويله كل من حساب تحدي الألفية والدولة والخواص، إلى تحسين الري على مساحة 520 هكتارا والرفع من إنتاج التمور بنسبة 76 بالمائة وتوفير ما يناهز 120 ألف يوم عمل. كما يهدف إلى تحسين دخل الفلاحين وتقليص مستوى الفقر والمحافظة على واحات النخيل وتثمين إنتاج التمور.

ويتضمن المشروع ، الذي يستفيد منه 730 فلاحا، على الخصوص عدة عمليات لتحسين أداء شبكة الري الصغير والمتوسط وهيكلة الواحات التقليدية بغرس 20 ألف فسيلة، وتثمين المنتوج عبر دعم وحدة لتلفيف التمور.

وبالمناسبة ذاتها، استمع جلالة الملك إلى شروحات حول مشروع تشاركي لمكافحة التصحر والحد من آفة الفقر بالنجود العليا الشرقية، تنجزه المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، بغلاف مالي يصل إلى 190 مليون درهم.

ويروم المشروع، الذي تساهم فيه كل من المندوبية والصندوق العالمي للبيئة والصندوق العالمي للتنمية القروية ووزارة الفلاحة والصيد البحري والمستفيدون وشركاء آخرون، تحقيق التنمية المستدامة للموارد الطبيعية وتقليص الفقر في النجود العليا من خلال إعادة تأهيل الأنظمة البيئية المتردية وتحسين إنتاجية المجال الغابوي والرعوي والمساهمة في التنمية المحلية ومحاربة الفقر.

وتتمثل الإنعكاسات الإيجابية للمشروع في ضمان التدبير المستدام للأراضي (المجال الغابوي وأراضي الجموع) مما سيكون له أثر إيجابي على قطيع الماشية بالمنطقة، والنهوض بالأنشطة المدرة للدخل، ومحاربة التصحر من خلال المحافظة على الفضاء الحيوي وحماية التربة.

إثر ذلك ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مراسم التوقيع على اتفاقية تهم إحداث مركب للتكوين المهني في المجال الفلاحي، بغلاف مالي إجمالي يصل إلى 25 مليون درهم.

وتحدد هذه الاتفاقية، التي وقعها السيدان عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والعربي بن الشيخ المدير العام لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، التزامات الطرفين المتعاقدين في أفق إنشاء مركب للتكوين المهني يمتد على مساحة ثلاثة هكتارات منها 4000 متر مربع مغطاة، وسيستقبل 150 متدربا يتابعون تكوينات في عدد من الشعب المرتبطة بإنتاج وتحويل التمور.

كما سيوفر المركب، الذي سيفتح أبوابه في شتنبر 2011، تكوينات في مجال التدبير والتسويق وتربية المواشي، إلى جانب تقديم الدعم والمساعدة لفائدة المقاولين الشباب.

وسيضم المركب عددا من الفضاءات ومختلف التجهيزات القادرة على ضمان التأهيل الأمثل للموارد البشرية في أحسن الظروف، ومن بينها ورشات للتلفيف والتخزين وقاعات للدروس وقاعة للإعلاميات وأخرى للندوات وبهو للعروض وحظيرة للمواشي.

ويندرج إحداث المركب، الذي سيتوفر أيضا على داخلية تتسع لمائة متدرب من بينهم أربعين فتاة ، في سياق الجهود المبذولة من أجل مواكبة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالجهة الشرقية، وتطوير الكفاءات في مجال إنتاج ومعالجة وتسويق التمور، ودعم المقاولين الشباب وتشجيع إدماج شباب فكيك في الحياة العملية.

ويساهم في تمويل أشغال بناء وتجهيز المركب، كل من وزارة الفلاحة والصيد البحري بمبلغ خمسة ملايين درهم ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، بغلاف مالي يصل إلى عشرين مليون درهم. و.م.ع.ا

Mohammed6 figuig :: جلالة الملك يطلع على عدة مشاريع لتنمية الفلاحة والمياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم فكيك بغلاف يبلغ 452 مليون درهم
Mohammed6 figuig :: جلالة الملك يطلع على عدة مشاريع لتنمية الفلاحة والمياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم فكيك بغلاف يبلغ 452 مليون درهم
Mohammed6 figuig :: جلالة الملك يطلع على عدة مشاريع لتنمية الفلاحة والمياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم فكيك بغلاف يبلغ 452 مليون درهم
Mohammed6 figuig :: جلالة الملك يطلع على عدة مشاريع لتنمية الفلاحة والمياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم فكيك بغلاف يبلغ 452 مليون درهم

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz