جـــــــــــــــــدار بغـــــــــليْن/للشاعر سعيد هادف

16242 مشاهدة

جـــــــــــــــــدار بغـــــــــليْن* سعيد هادف

سور الصينشاهد على أنفاس عرفت كيف تؤاخي بين التاريخ والجغرافياالإنجاز الذي يشبه الحلمالواقع الملموس الأكثر فرجة من الأسطورةهل تسمح أيها الشيخ لاوتسو بشيء من الحكمة من كتاب الطاو؟شكراتحياتي إلى كونفوشيوسعفوا.. هل سمعت بجدار بغلين

جدار برلينأدولف هيتلر، هل صفيت حسابك أيها المستشار المخدوع؟لعلك قرأت خطأ غضب نيتشه..أو ربما ..من أوحى لك بكتابك المقدس (كفاحي)،هو عدوك ذاته، حتى يعبر على جثمانك الافتراضي إلى يالطة..هي ذي برلين تتدفأ على نارالحرب الباردة، حرب رباعية الدفع.الجدار المسلح بالأيديولوجيا، يعزل برلين عن برلين، يحرس التاريخ من الانفلات.والعابرون السريون يكادون لا يقوون على تأجيل قهقهاتهم على إريك هونيكروهو يشيع تاريخا من الأحاجي والرماد إلى مثواه الأخير..تلك سنوات خلت: سقط جدار برلينولم يسقط جدار بغلين

ثمة جدارات أخرى…،جدار بلفاست بين البروتيستان والكاثوليكوالخط الأزرق بين القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانييننهر نيرتفا العازل بين البوسنيين والكرواتغير أنه لم يأت في أخبار الأولين شيء عن جدار بغلين،و لا أظن في أخبار الآخرين

حائط المبكىحائط للنواح والأنينحائط تتبرك به عيون مثقلة بأشواق غامضة،عيون تذرف دموعا قابلة للتحول إلى ذهبوالأمر مع ذلك ليس مدعاة للاستغرابخصوصا، إزاء جدار بغلين

خطّا شال وموريسشال وموريس خطّان من إنجاز العبقرية الفرنسية،العبقرية الممجدة للأخوة والحرية والمساواةخطان متوحشان،شاءت الأقدار أن يكونا من وحي موريس وموريسآندري موريس وشارل موريس،خطان لعزل الجزائر عن المغرب وعن تونسمئات الكيلومترات من الأشواك المعدنية والكهرباء والألغامتلك سنوات خلت…،غير أن الأمر يصبح لا شيء أمام جدار بغلينجدار ليس من الأسلاك الشائكة ولا من الألغامليس من الإسمنت المسلح ولا من الماءجدار من الجهل المسلح بالسياسة،ومن السياسة المسلحة بالجهلباختصار شديد،اسمه الحقيقي هو اسمه المستعار:جدار بغلين، أقصد زوج بغال

Said Hadef  سعيد هادف
Said Hadef سعيد هادف

سعيد هادف/ سيرة ذاتية

◄عضو اتحاد الكتاب الجزائريين، أسس بمدينة وهران رفقة مجموعة من المثقفين جمعية (آفاق) وكان رئيسا لها ما بين 1988/1992 كما شارك في تأسيس الجمعية الوطنية للمبدعين بالجزائر العاصمة وعمل ضمن هيئة تحرير مجلة (القصيدة) التي تصدرها جمعية الجاحظية. نشط بعدد من الجمعيات بالمغرب، وعضو بوحدة الترجمة ووحدة الدراسات المغاربية التابعتين لمركز البحوث والدراسات بوجدة.وهو الآن، رفقة مثقفين مغاربة وجزائريين، في صدد التحضير لتأسيس جمعية الصداقة المغربية الجزائرية.◄شاعر، رسام وصحفي، نشر نصوصه الشعرية في عدد من الجرائد والمجلات العربية ولديه مساهمات في المقال النقدي (الأدبي،الفني والسياسي(.◄أصدر مجموعته الشعرية الأولى (وعيناي دليل عاطل عن الخطوة) سنة 1994 بالجزائر وله مخطوطات شعرية.وديوان (مخطوط أكتو) -الأنوار المغاربية- وجدة- المغرب. ولديه قيد الطبع: كتيب بعنوان “المغرب والجزائر: متى يتجاوز البلدان تاريخ زوج بغال؟” و ديوان شعري بعنوان “أحجيات زمن قيد الطبع”.مخطوط اكتو” هو عبارة عن تشكيلة من ثلاث مجموعات شعرية ، كما يتضح من العناوين وهو حصيلة حوالي ثلاثة عقود من التجربة في الكتابة وفي الحياة ، فالمجموعة الأولى” مرثية لمدائن النفط” كتبت نصوصها مابين 1984 و1989 وهو تاريخ الإرهاصات التي سبقت انتقال الجزائر من تجربة الحزب الواحد إلى التعددية الحزبية التي جاءت مباشرة بعد أحداث أكتوبر 1988 وهذه النصوص التي تحمل عنوان المرثية حاولت أن تعكس ما كان يختلج في عمق المجتمع من جهة والذات من جهة أخرى ، أما المجموعة الثانية ” العاطل عن الخطوة” فهي مجموعة نصوص كتبت ما بين 1989 و 1994 أي بعد الانفتاح الديمقراطي وما رافقته من أحداث دامية وملتبسة ، فحاولت هته النصوص أن تترجم بشكل من الأشكال هذا المنعطف الذي اكتنفه طقس مُركّب وغامض من الإرهاب والنهب الممنهجين.أما المجموعة الثالثة ” البلاد التي…” فهي امتداد للمجموعتين الأوليين فالتيمة تكاد تكون نفسها، محاولة إثارة بعض الأسئلة جماليا في اتجاه مضاء ، بالاستناد طبعا إلى التاريخ، الأسطورة، الفكر و السياسة الخ…..وكما يتضح فالتجارب الثلاثة سواء التي كانت قبل أحداث أكتوبر أو التي جاءت بعده ، ترتبط بشكل أو بآخر بهذه الأحداث وتداعياتها الرمزية والسياسية ، فكلمة ” أكتو” هي اختصار لأكتوبر.◄كتب عن الأزمة الجزائرية من موقعه كمثقف غير متحزب، يحاول أن يلفت الانتباه إلى أهمية المقاربة الثقافية في فهم الأزمة ومعالجتها،انطلاقا من الحوار المؤسس على الاعتراف المتبادل بين أقطاب الحكم والمعارضة، والعمل سويا في سبيل دستور مستمد من خصوصيات الشعب ومتناغم مع روح العصر.◄غادر الجزائر سنة 1998ويقيم حاليا بالمغرب.◄شارك في عدد من اللقاءات والندوات الفكرية والسياسية.◄الحضور الإعلامي:الإعلام المكتوب:– مقالات سياسية وفكرية وأدبية – الصحافة المغربية والجزائرية والعربية. كتب حول الإسلام، العولمة، الحداثة، الاتحاد المغاربي، ………الحضور عبر الأنترنت: مواقع شعرية، ثقافية، إعلامية..الحضور التلفزيوني :برنامج أقواس – فضاء الجمعيات- كلام القصيد… / الجزائرتحت المجهر- وجهة نظر- مراسلو الحدود/ الجزيرةمشارف – القناة الأولى/ المغربالقناة المغربية وميدي 1 سات….

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz