جزئيات في حياة فضيلة العلامة مصطفى بنحمزة التأسيس للأمة الوسط

119301 مشاهدة

بن يونس المرزوقي/ وجدة البوابة: وجدة في 23 غشت 2013، السي مصطفى، ليس هو ذلك الإنسان الذي يحدثك دون أن يَترك في نفسِك أثرا عميقا. سلاسة كلامه، وطلاقة لسانه، وسعة معارفه، وعمق تحليلاته، تجعلك تنتظر المزيد، وتتمنى أن يطول حديثه، وأن يُعرج على مواضيع أخرى كي لا ينتهي كلامه، ويضطر لتوديعك وفي نفسك شيء من حتى، بخصوص أسئلة كثيرة تجول بخاطرك، وأنت تعرف أن جوابه سيغنيك عن البحث في عشرات الكتب والمجلات، زيادة على وقت طويل تقضيه أمام الأنترنيت.

الشخصية القوية

في بداية الثمانينات، تعرفت على السي مصطفى. جمعتنا ظروف عديدة. كان أولها هو الصدفة. سلمت على صديق لي وجدتُه يتحدث معه، فطلب مني الانتظار إلى غاية إنهاء حديثهما. كان صديقي يسأل: هل يُمكن أن تدخل ياء المنادى على فعل؟ مثل قولك ألا يا أدخل إلى منزلك. ابتسم السي مصطفى، وأجابه بهدوء جوابا مطولا عن ياء المنادى، في النحو، في الأجرومية، في المرجع الفلاني، عند الكاتب الفلاني. شرح له تاريخ المنادى في اللغة العربية وأصنافه. وما أثار انتباهي آنذاك هو حفاظه على وحدة الموضوع رغم أنه في كل مرة كان يستشهد بآيات قرآنية ثم أحاديث نبوية، ويعود إلى إتمام حديثه دون خروج عن سياق تحليله السابق. لقد كان يُدرك أنه قد فتح قوسا ويجب عليه إغلاقه حتى لا يتشتت ذهن المتلقي للجواب.لم أحس آنذاك بحرارة الشمس التي كنا نقف فيها، ولا بمرور الوقت الذي تجاوز الساعة. وما بقي عالقا بذهني هو أن السي مصطفى بعد أن سألني عن تخصصي، توجه إلى قائلا: إن صديقك يقع في أخطاء شائعة يرتكبه البعض تمحيص ولا تمعن. واستدل على ذلك بأمثلة عديدة.لا زال جوابه راسخا بذهني إلى الآن. كنت أتمنى أن تكون لي قدرته على الإجابة هكذا بدون تحضير. ولعل هذا ما جعلني أكثِر من المطالعة إلى الآن.كان لهذه الصدفة أثر إيجابي في ربط علاقات تعارف. كنت أسلم عليه كلما ذهبت إلى كلية الآداب في مهمة نقابية. ومنذ ذلك الوقت إلى الآن، مر ما يفوق العقدين ونصف، والرجل راسخ في آرائه. فالطريق أمامه كان دائما واضحا.أتذكر أنه بمجرد بداية الحديث عن تجزئة القدس، كونا لجنة من ثلاثة أساتذة: أستاذ من كل كلية (الآداب، الحقوق، العلوم). وهنا توطدت معرفتي به بشكل أوسع. كان عامل الإقليم آنذاك هو محمد بوفوس، يا من لا يعرفه. لم يكن أحد يتجرأ على يدق باب مكتبه أو يقاطع حديثه. كان عاملا بالمفهوم القديم للسلطة. في بداية مشواره بوجدة، كان يزرع “الرعب”، يساعده في ذلك قصر قامته وعبوسه الدائم. لذلك عندما اقترح علينا السي مصطفى أن نذهب للعمالة، لم نستطع الاعتراض، ولكن التمسنا منه أن نطلب موعدا قبل الذهاب تفاديا لعجرفة العامل أو رفضه استقبالنا. رفض السي مصطفى الفكرة. وذهبنا مباشرة. وكانت المفاجئة هي خروج العامل من اجتماع مع رؤساء المصالح والأقسام ليرحب “بنا”.كانت جلسة ممتعة. كنت لا أصدق ما أراه. العامل لا يرفع رأسه أمام السي مصطفى، ويحدثه باحترام كبير. كان من الواضح أنه أول لقاء بينهما. فالعامل كان يبحث عن جواب لسؤال يُقلِقُه، وأينما توجه إلا وتتم إحالته على السي مصطفى. فوجدها فرصة سانحة ليلتمس منه التفضل بالجواب عن كيفية نقل مقبرة من مكان لآخر. ومن خلال الجواب الوافي، تيقنت أن السي مصطفى موسوعة متنقلة. كان يحدث كعادته بهدوء، وكان العامل يوسع من أسئلته. بل إنني اعتبرت أن العامل يعمل على إطالة الجلسة.ترددنا بعد ذلك عدة مرات على مكتب العامل. حققنا للأساتذة آنذاك مكاسب مهمة، يشهد على ذلك أن العامل كان يأمر رؤساء المصالح بدعوتنا إلى أي اجتماع يهم الجامعة والجامعيين. فعلا، السي مصطفى شخصية قوية.

مسار … في الطريق المستقيم

السي مصطفي استطاع تدريجيا أن يفرض نفسه دون أن يكون رجل سلطة يمتلك القهر والإجبار، ودون أن يكون رجل سياسة يمتلك آلة حزبية، ودون أن يكون نقابيا يختبئ وراء منظمة نقابية، ولا حتى رجل عنف يفرض ذاته بقوته الجسمانية.فرض نفسه بعلمه الواسع أولا. لقد أبدع في طريقة التبليغ. ابتعد من البداية عن الأساليب العقيمة التي تجعل الناس ينفرون من مجالس العلم، وسن لنفسه طريقته الخاصة التي تُحَبب للمستمعين ما يقوله. يتحدث الكثيرون عن دور السي مصطفى في بناء المساجد، لكنهم يتناسون الأهم وهو دوره في ملء هذه المساجد. متى كان الناس، وخاصة الشباب، يتدافعون إلى بيوت الله بهذه الكثافة؟ ومتى كان الناس ينتظروه درسا أو محاضرة أو تدخلا بهذه اللهفة؟الجواب بسيط. وهو أن شخصية السي مصطفى القوية وعلمه وأسلوبه، عوامل مهمة لجذب الناس إلى المساجد، وبالتالي تقربُهم إلى بيوت الله.السي مصطفى فرض نفسه ثانيا بعمله. فالعلم إذا لم يصاحبه العمل يصبح غير ذي جدوى. وهكذا قام بمجموعة أعمال خيرية لا يُمكن حصرها في هذه العجالة. وليس من المستساغ تعدادها هنا لأن الجميع متأكد بأنه يقوم بذلك لوجه الله. ولا ينتظر من أي أحد جزاءا ولا شكورا.خلال هذا الربع قرن الذي عرفته فيه، لا أتذكر أنني رأيته متجهما. فالرجل يُؤمن بالقدر خيره وشره، ويستقبل قدر الله بالفرح، لا كما يفعل آخرون. وحتى في أحلك ظروف المرض، كان إيمانه القوي يجعله في وضعية أفضل من زائريه، إذ تجعلهم المفاجئة في حيرة من أمرهم: هل يحزنون لما ألم بالعالِم الفاضل، أم يبتسمون ردا على ابتسامته الدائمة؟

القدرة على إدارة الاختلاف

كل من يسمع عن السي مصطفى دون أن يتحدث إليه، أو على الأقل يستمع إليه، يعتقد أن السي مصطفى ليس برجل حوار. فالناس أحيانا يُشكلون آراء وفق أهوائهم. السي مصطفى، على العكس من ذلك. له قدرة كبيرة على الاستماع لمن يخالفه الرأي، يترك له الفرصة ليعبر عن رأيه بكل حرية، حتى إذا تبين له أن المعني قد وصل مبتغاه، يُجيبه بتحليل عميق، دون تجريح أو تهجم، يبين له مكامن القوة في تحليله ولكن أيضا مكامن الخلل، يصحح له دون أن يفضحه، يوجهه دون أن يدفعه، ينصحه دون أن يأمره.كان في قلب النقاش حول قضية مدونة الأسرة. ولم نسمع أبدا أنه تخاصم مع أحد ما. كان همه هو مناقشة أفكار الآخرين دون الحديث عن شخصيتهم. فالرجل الفاضل لا ينزل من مستواه.حكي لي أحد الأصدقاء، كيف أن حديثا عابرا مع السي مصطفى حوله إلى مداوم على الصلاة وبالمسجد. لقد سأله السي مصطفى عن سبب غيابه لفترة طويلة. فأجابه “ولد الشريف” أنهما لا يلتقيان لأنهما يتبعان طريقيْن مختلفيْن. لم ينفعل السي مصطفى، وإنما قال له: بيوت الله قادرة على جمع الآلاف، فكيف لا تستطيع جمعنا نحن الاثنين؟ هذا ما أعتبره قدرة على لإدارة الاختلاف، وتحويله لما فيه مصلحة الإسلام.لا أحد يتذكر، وهذه فرصة للتذكير، كيف أنني كنت المدير المسؤول عن جريدة “السند”، وكيف أن السي مصطفى أعجب بطريقتها في تناول الأحداث، فوجهنا إلى مطبعة أجود وأرخص. وأصبحت “السند” تُطبع إلى جانب “المحجة” رغم الاختلاف في التوجه بينهما.إدارة الاختلاف، مسألة مهمة جدا. لقد أسسنا في جرادة، جمعية كانت بمثابة فرع لجمعية دولية. وبدأ الهجوم على أعضاء المكتب. فتوجهت للسي مصطفي الذي أعطاني نسخة من دراسة حول هذا النادي، وقال لي: إذا اقتنعت قم باللازم. وبالفعل قمنا بحل المكتب. وحافظنا على علاقتنا الطيبة إلى الآن.

خاتمة:لم أكن أقصد م هذا السرد، أن أعدد محاسن السي مصطفى، فهو في غنى عن أي شهادة من هذا النوع. ولكن القصد كان هو تقريب القارئ من بعض الجزئيات التي قد تضيع مع الأيام. فالرجل عالم بحق، وعامل بصدق. لكن هذا لا يمنع من الإشارة إلى أن أحد مؤسسي اليسار الراديكالي بالمغرب كان في زيارة لوجدة. ودار بيننا حديث طويل. لكن ما أثار انتباهي هو إصراره على السلام على السي مصطفى قبل مغادرة وجدة. كنا جماعة. سألناه عن السبب. فأجاب بلغة عربية فصيحة: هنيئا لوجدة والجهة الشرقية بعالم جليل من هذا العيار، ويكفي هذه التخوم فخرا أن السي مصطفى يعيش فيها. ألححنا عليه في السؤال عما يُمكن أن يجعل يساريا يقول هذا. فأجاب: إن السي مصطفى بمثابة سد ضد التطرف، سواء كان من اليسار أو من اليمين، إنه يؤسس للأمة الوسط. لم يتمكن من إتمام حديثة لأن موعد القطار كان قد حل. لكن الرسالة وصلت.

بن يونس المرزوقي،أستاذ القانون العامجامعة محمد الأول بوجدة

جزئيات في حياة فضيلة العلامة مصطفى بنحمزة التأسيس للأمة الوسط
جزئيات في حياة فضيلة العلامة مصطفى بنحمزة التأسيس للأمة الوسط

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz