جريدة الاتحاد الاشتراكي: مصرع مواطنتين بواد بوصفصاف بمولاي بوعزة عشرات المنازل والأزقة بخنيفرة غمرتها المياه الطوفانية جراء الأمطار الغزيرة

26839 مشاهدة

غمرت مياه الأمطار الغزيرة التي تهاطلت على مدينة خنيفرة وناحيتها يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين نحو مائة منزل بعدد من أحياء المدينة.
و كانت أكثر المنازل تضررا هي تلك الواقعة في الأحياء والأزقة المحادية لنهر أم الربيع, وذلك بسبب تدفق المياه من قنوات الصرف الصحي.كما أودى خروج النهر عن مساره إلى مصرع مواطنتين بمولاي بوعزة، إقليم خنيفرة،أثناء محاولتهما إنقاذ رؤوس من أغنامهما جرفتها المياه بوادي بوصفصاف،

استمرارًا لموجة الطقس السيئ التي ضربت مناطق متفرقة من إقليم خنيفرة، لم يكن سكان خنيفرة يتوقعون أن نهر أم الربيع الذي يخترق المدينة سيغضب مرة أخرى، وبمعدل يفوق المألوف، وكان بديهيا أن يصاب سكان البيوت والأحياء الممتدة على طول ضفافه بالهلع والخوف من تكرار ما تفعله بهم الفيضانات من «مداهمات» وخسائر، ذلك عندما استيقظ الجميع على ارتفاع مياه هذا النهر بصورة مفاجئة، واستطاعت الخروج عن مجراها الطبيعي لتباغت الجميع في طوفان تجاوز درجات الاحتمال، حيث غطت الجنبات وركبت بسهولة فوق القناطر، ومنها أساسا القنطرة البرتغالية التي يعتبرها المهتمون بالشأن المحلي جزءا من المآثر التاريخية، مما حمل السلطات الإقليمية والمحلية والمنتخبة والوقاية المدنية على التحرك في كل الاتجاهات وإعلان حالة طوارئ قصوى تحسبا لأي طارئ، مع اللجوء إلى خطاب التحذير والإنذار المبكر، ومطالبة السكان بتوخي ما يلزم من الحيطة، قبل انتشار خبر الغضب العارم عبر أرجاء المدينة حيث نزل المئات من المواطنين لمشاهدة «انتفاضة» الوادي.وإذ عاشت مدينة خنيفرة ليلة استثنائية بكل المقاييس، كان قد سجل عن العديد من السكان المجاورين للوادي وهم يستعدون لإخلاء منازلهم أمام استمرار تدفق وتصاعد المياه، مقابل استمرار تهاطل الأمطار الغزيرة على مدى الأيام الأخيرة، وأوضحت مصادر مسؤولة في هذا الصدد أن حوالي مائة منزل داهمتها المياه الطوفانية بعدد من أحياء المدينة، وأغلب هذه المنازل غمرتها المياه عبر قنوات الصرف الصحي بسبب السيول القوية التي اجتاحت أيضا العديد من الأزقة المحاذية للوادي وأغرقتها في الأوحال، بينما هددت بغزو مصالح إدارية على غرار المحكمة الابتدائية، وقد تمت مواجهة بعض «الانفلاتات» المائية بواسطة أكياس من الرمل تم استحضارها لهذا الغرض بغية منع الزحف الطوفاني، فيما نزلت عناصر الأمن بكثافة بمواقع متفرقة على طول الوادي في إطار الإجراءات الوقائية، كما قام أفراد من السلطة الإقليمية والمحلية بتحديد المواقع المحتمل حدوث أضرار بها جراء الطوفان.ومن حسنات الحائط الوقائي، الذي تم إحداثه على طول نهر أم الربيع، في إطار برنامج تأهيل وتنمية الإقليم بهدف الوقاية من الفيضانات، أنه نجح في الحد من حجم خسائر محققة كانت ستعرفها المدينة خلال غضب نهر أم الربيع، إلا أن ذلك لا يمنع من ضرورة تفقد الحائط من حين لآخر، والتحلي بالمزيد من اليقظة والتنسيق بين مختلف الجهات المعنية، علما أن الأرصاد تتوقع شتاء سيئا ومزيدا من الأمطار، ومن حق المواطنين بخنيفرة التعليق والمقارنة بين القنطرة البرتغالية التي يتجاوز عمرها القرن من الزمن والتي ظلت صامدة بكبرياء، وقنطرة إلى جانبها لم يتجاوز عمرها القليل من السنوات وبدت عليها التصدعات والشقوق المهددة إياها بانهيار محتمل.ومن جهة أخرى، أكدت مصادر مسؤولة فاجعة مصرع مواطنتين في سيول جارفة ناتجة عن أمطار طوفانية شهدتها مولاي بوعزة، إقليم خنيفرة، حيث أفادت ذات المصادر أن الهالكتين حاولتا إنقاذ رؤوس من أغنامهما جرفتها المياه بوادي بوصفصاف، إلا أن تيار المياه الجارفة اختطفهما بقوة حين عجزتا عن مقاومته، ونقلت جثتي الهالكتين نحو المستشفى الإقليمي بخنيفرة حيث تم إيداعهما بمستودع الأموات قبل تشييع جثمانيهما، لتستمر أخبار المناطق والطرق والمسالك التي حاصرتها السيول المطرية على صعيد الإقليم.مصرع مواطنتين بواد بوصفصاف بمولاي بوعزة عشرات المنازل والأزقة بخنيفرة غمرتها المياه الطوفانية جراء الأمطار الغزيرة

خنيفرة: أحمد بـيضي

moulaye bouazza :: مصرع مواطنتين بواد بوصفصاف بمولاي بوعزة عشرات المنازل والأزقة بخنيفرة غمرتها المياه الطوفانية جراء الأمطار الغزيرة
moulaye bouazza :: مصرع مواطنتين بواد بوصفصاف بمولاي بوعزة عشرات المنازل والأزقة بخنيفرة غمرتها المياه الطوفانية جراء الأمطار الغزيرة

moulaye bouazza :: مصرع مواطنتين بواد بوصفصاف بمولاي بوعزة عشرات المنازل والأزقة بخنيفرة غمرتها المياه الطوفانية جراء الأمطار الغزيرة
moulaye bouazza :: مصرع مواطنتين بواد بوصفصاف بمولاي بوعزة عشرات المنازل والأزقة بخنيفرة غمرتها المياه الطوفانية جراء الأمطار الغزيرة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz