جرادة : ثانوية جابر بن حيان التأهيلية تنظم يوما دراسيا حول إصلاح التعليم

49737 مشاهدة

محمد السباعي/ وجدة البوابة : انسجاما مع روح الميثاق الوطني للتربية و التكوين الذي يرمي إلى انفتاح المؤسسة على محيطها الخارجي، و إيمانا بروح المبادرة و المساهمة في إصلاح التعليم، و يقينا منها في الكفاءات و القدرات التي تزخر بها أسرة التعليم، نظمت ثانوية جابر بن حيان التأهيلية بجرادة يوما دراسيا في موضوع “سيناريوهات إصلاح التعليم بالمغرب” وذلك يوم الجمعة 24 أبريل 2009 .

جرادة : ثانوية جابر بن حيان التأهيلية تنظم يوما دراسيا حول إصلاح التعليم
جرادة : ثانوية جابر بن حيان التأهيلية تنظم يوما دراسيا حول إصلاح التعليم

وقد تميز برنامج الفترة الصباحية بإلقاء ثلاثة عرض، الأول في موضوع “الإصلاح القانوني” للأستاذ حسن حلوي وهو باحث في القانون الإداري ، تناول فيه مسألة العقوبات التي تتخذ في حق التلاميذ ومدى شرعيتها، مؤكدا أن المشرع لم يحدد الجهة المخولة لها ذلك وأن مجالس المؤسسة كلها استشارية، مقترحا إصدار مدونة للتربية الوطنية. أما عرض الأستاذ محمد دروي من ثانوية الزرقطوني و باحث في علوم الديداكتيك، فقد حاول إبراز أوجه التشابه والاختلاف بين المنظومة التعليمية في منطقة الكيبك بكندا وبين نظيرتها بالمغرب من خلال دراسة مقارنة، مشيرا إلى أن عملية الإصلاح انطلقت في البلدين في نفس الفترة تقريبا. المداخلة الثالثة كانت للأستاذ محمد السباعي (ذ.مبرز وكاتب صحفي) بعنوان”الإصلاح التربوي، رؤية من الداخل” استعرض خلالها أهم الاختلالات التربوية في صفوف المتعلمين بالجهة الشرقية من خلال سلوكات لا تربوية بدأت تطفوا على السطح وتستفحل كالمخدرات والميوعة والتحرش الجنسي والعنف والتمرد على القوانين والقيم مقترحا بعض الإجراءات العملية لتطويق الظاهرة. أما الفترة المسائية، فقد تميزت بإلقاء أربعة عروض أولها في موضوع ” دور المجلس الأعلى في إصلاح التعليم” للدكتور عبد العالي كعواشي من جامعة محمد الأول والعضو السابق في المجلس الأعلى للتعليم، وقد اعتبر المحاضر أن المجلس الأعلى إضافة نوعية بالنظر إلى المنجزات التي حققها وعلى رأسها التقييم الموضوعاتي للمنظومة التربوية في المغرب ومن بين مشاريعه المستقبلية مواجهة بعض الاختلالات العالقة كملف هيئة التفتيش وملف الأساتذة المبرزين. إلى ذلك، تناول الكلمة الدكتور محمد الولي من نيابة الناضور وهو باحث في القانون الإنساني ليقدم بحثا في موضوع “الإدارة التربوية” وبعض مظاهر الأزمة التي تتخبط فيها وعلى رأسها مشكل تدبير الموارد البشرية وحفز هيئة التدريس لتضطلع بواجبها في ظروف جيدة، مؤكدا أن الإدارة الجيدة هي مفتاح نجاح كل عمل جماعي. ومن جهته استعرض الأستاذ إدريس لكور وهو حارس عام بالثانوية ومستشار جماعي بجرادة وباحث في قانون الأسرة ” دور النقابات و جمعيات المجتمع المدني و الجماعات المحلية في إصلاح التعليم” مشيرا إلى بعض الخدمات التي تقدمها بعض الجمعيات للتعليم بالمدينة كدروس الدعم والتقوية وتنظيم حملات تحسيسية لفائدة التلاميذ. ثم أخذ الكلمة الأستاذ محمد صدوقي الباحث في القانون الضريبي ليتطرق إلى موضوع “الجماعات المحلية ودورها في إصلاح التعليم”. وخصصت فترة لمناقشة العروض سواء في الفترة الصباحية أو المسائية. وتمثلت مساهمة التلاميذ في صياغة وتلاوة التوصيات. وفي حتام هذه التظاهرة، تقدم النائب الإقليمي بكلمة نوه فيها بهذه المبادرة وذكر بعض الاعتمادات التي خصصتها الوزارة لإقليم جرادة في إطار المخطط الاستعجالي. كما أعرب رئيس جمعية الآباء عن شكره وامتنانه للمجهودات التي يقوم بها أطر المؤسسة لخدمة المتعلمين والرفع من الجودة، وقدمت بهذه المناسبة شواهد تقديرية للأساتذة المشاركين في تأطير هذا اللقاء، ونوه مدير المؤسسة السيد محمد بنحمان بكل من ساهم في إنجاح اليوم الدراسي كما رحب بتجاوب جمعيات المجتمع المدني والمؤسسات التعليمية بالمدينة ووعد الأستاذ حسن بنبراهيم مسؤول اللجنة المنظمة بالعمل على جمع أشغال اليوم الدراسي وطبعها في كتيب لتعميم الفائدة.

المسؤول عن التواصل

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz