جرادة: تساقط اكوام من الغبار السام يتسبب للساكنة في حالة من الذعر و الهلع

30990 مشاهدة
شهدت مدينة جرادة صبيحة يوم الثلاثاء 25 غشت 2009 كارثة بيئية متمثلة في في تساقط أكوام من الغبار السام والذي تسبب في حالة من الذعر والهلع لدى ساكنة المدينة إذ تم رصد مضاعفات صحية خطيرة خصوصا لدى الأطفال والمسنين ، ومرضى السيليكوز حيث أصبح من الضروري دق ناقوس الخطر حول التلوث الناتج عن مخلفات المركب الحراري الناتجة عن قدم منشآته واستعمال مواد سامة و ذلك حسب ما جاء في البيان الذي اصدرته الهيئات السياسية و الجمعوية و الحقـــوقــية والنقابيــة بجـــــــــرادة و الذي توصلنا بنسخة منه يقول البيان:بيـــــــــــــان

على إثر الكارثة البيئية التي عاشتها المدينة صبيحة الثلاثاء 25/08/2009 والمتمثلة في تساقط أكوام من الغبار السام والذي تسبب في حالة من الذعر والهلع لدى ساكنة المدينة إذ تم رصد مضاعفات صحية خطيرة خصوصا لدى الأطفال والمسنين ، ومرضى السيليكوز حيث أصبح من الضروري دق ناقوس الخطر حول التلوث الناتج عن مخلفات المركب الحراري الناتجة عن قدم منشآته واستعمال مواد سامة pedcok ..؟؟

إن التلوث البيئي كان ولا زال هما تعاني منه ساكنة المدينة يوميا والتي ترصد وتتابع وتستنكر عواقبه ومضاعفاته المرحلية والمستقبلية ، إلا أن هذه الكارثة الأخيرة زادت من قلق الساكنة على مستقبلها الصحي والبيئي ولم تعد تعرف ما يخبئه مستقبل المحطة الحرارية ، خصوصا بعد حدوث حالات وفاة غامضة وحالات مرضية مريبة ، إضافة إلى انتشار مرض السرطان بشكل ملفت للنظر، ومما زاد الوضع سوءا تردي الأوضاع الصحية بالمدينة والإقليم ، نتيجة الخروقات التي يشهدها المستشفى الإقليمي والمراكز الصحية بالأحواز ، ومحاولة الإجهاز على مستشفى ابن رشد الخاص بمرضى السيليكوز.

وفي ظل هذه الأوضاع الصحية والبيئية المتردية والمنذرة بما هو أفدح ، نعلن كهيئات سياسية ونقابية وجمعوية وحـقــوقــية المؤطرة لهذا الشكل للرأي العام الدولي والوطني و المحلي مــــا يلي :

أ – إدانتنا الاستهتار بصحة المواطنين بالمدينة والإقليم .

ب – إدانتنا لسياسة التعتيم الممنهج من قبل المسؤولين حول الوضع البيئي والصحي بالمدينة والإقليم.

ج – تحميلنا تبعات هذه الكوارث إلى كل من إدارة المركب الحراري والمسؤولين عن القطاع الصحي بالإقليم والسلطات المحلية

د – مطالبتنا بفتح تحقيق نزيه وشفاف مع إحداث لجنة مختصة دائمة و مستقلة بإشراك فعاليات المجتمع المدني لمراقبة وتتبع الوضع البيئي والصحي بالإقليم .

ه – العمل على استفادة المدينة من مداخيل الضريبة التي يؤديها المعمل الحراري.

و – اعتماد معيار تفضيلي في فوترة الكهرباء بالإقليم كنوع نسبي من جبر الضرر.

ز – اعتبار مدينة جرادة والإقليم منطقة منكوبة مع ما يترتب عن ذلك من حقوق.

ح – مطالبة المجلس البلدي بعقد دورة استشنائية لتدارس الوضعين الصحي والبيئي المتدهورين بالإقليم .

ط – مطالبتنا بتحسين الخدمات الطبية بالمستشفي الإقليمي وتوفير الطواقم الطبية المتخصصة والكفأة

ي – مطالبتنا بفتح مركز ابن رشد المختص في أمراض السيليكوز والكشف عن مصير تجهيزاته الطبية .

ص – عزمنا خوض جميع الأشكال النضالية حتى تحقيق مطالبنا العادلة و المشروعة

جرادة: تساقط اكوام من الغبار السام يتسبب للساكنة في حالة من الذعر و الهلع
جرادة: تساقط اكوام من الغبار السام يتسبب للساكنة في حالة من الذعر و الهلع

 

اترك تعليق

1 تعليق على "جرادة: تساقط اكوام من الغبار السام يتسبب للساكنة في حالة من الذعر و الهلع"

نبّهني عن
avatar
moha
ضيف

هذا هو حال المواطن المسكين يمنعون عنه حتى الهواء أصحاب المصالح والشركات الذين يفسدون الهواء بالكيماويات فعليه على الحكومة التدخل لإيقاف هذه المهزلة فالمسأل خطيرة يابنى آدم وأرجو كل من عنده معلومات أي يراسلني إلى
soscorruption@123toutmaroc.com
http://soscorruption.123toutmaroc.com/index.php

‫wpDiscuz