جرادة :الموت مقابل العمل

30469 مشاهدة

وجدة البوابة : تشتق كلمة ”سندريا” من الفعل الفرنسي ” نزل” ، والنزول هنا يعني الهبوط إلى أبار في المرتفعات الجبلية المحيطة بمدينة جرادة . والسندريا كلمة شائعة بين سكان المدينة،تعني الاشتغال بشكل عشوائي في أبار الفحم الحجري المنتشرة في المناطق المجاورة لها. خلف إعدادية ” سيدي محمد بن عبدالله” ركام هائل من بقايا الفحم الحجري وعلى بعد مسافة قريبة منها تنتشر أبار لاستخراج الفحم . بين البئر والأخرلاتتعدى المسافة عشرة أمتار. البئر عبارة عن متر مربع يبلغ عمقه ما بين 30 إلى 40 مترا تحث سطح الأرض تم يتم النحت في اتجاه عمودي لايتعدى نصف متر، يشتغل العامل تحث رحمة ضربة الحظ من انهيار ركائز البئر الخشبية والمياه التي تباغت العاملين في كل حين.

جرادة :الموت مقابل العمل
جرادة :الموت مقابل العمل

يحكي حميد مصطفى (24 سنة يشتغل حاليا رصاص) بنبرة حزينة ل” مغرب اليوم”،حكايته في الإشتغال في استخراج الفحم الحجري من الأبار التي يتم حفرها في إطار تكتل لايتجاوز أربعة أشخاص :” يمتد العمل على أربعة مراحل، أولى هذه المراحل حفر البئر هو (المينور) وهو الشخص الذي يغامر بحياته في أسفل البئر ويحفر تحث دعامات خشبية، تم (شكو) أو (الطبك) المصنوع من الحلفاء أو البلاستيك ويتم ملؤه بحوالي 20 كيلوغرام من الفحم الحجري تم المرحلة الثالثة الوصل وفي الأعلى شخصان(مول البهيمة) يقومان بعملية الجر بشكل يدوي”. يضيف قائلا والأسى يخيم على حديثه : ”تعرض العديد من الأشخاص للموت الحتمي مقابل 60 درهما وهو الأجر اليومي والذي يبتدئ من الساعة الخامسة صباحا إلى الثالثة زوالا”. تتعدد الأخطار ويحصرها الشاب سعيد الصالحي(30 سنة) مستشار في بلدية جرادة ل”مغرب اليوم”: ”إلى جانب مرض السيليكوز القاتل ،يتعرض العاملون في أبار الفحم الحجري إلى الإصابة بالعاهات المستديمة وبالموت المفاجئ إثر انهيار دعامات الأبارأو فيضانات المياه المباغثة. ففي كل سنة هناك ضحايا وقتلى ومع ذلك تستمر وثيرة العمل بحثا عن الخبر”.

يزاوال هذا العمل الشباب والنساء والأطفال ولكل واحد نصيبه في الإصابة بالمرض كما تنال المدينة حظها من تلوث يومي يجبر الأمهات على غسل الملابس أكثر من مرة في اليوم

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz