جدار بغليْن للشاعر الجزائري سعيد هادف

18464 مشاهدة

سور الصين
شاهد على أنفاس عرفت كيف تؤاخي بين التاريخ والجغرافياالإنجاز الذي يشبه الحلمالواقع الملموس الأكثر فرجة من الأسطورةهل تسمح أيها الشيخ لاوتسو بشيء من الحكمة من كتاب الطاو؟شكراتحياتي إلى كونفوشيوسعفوا.. هل سمعت بجدار بغلين

جدار برلينأدولف هيتلر، هل صفيت حسابك أيها المستشار المخدوع؟لعلك قرأت خطأ غضب نيتشه..أو ربما ..من أوحى لك بكتابك المقدس (كفاحي)،هو عدوك ذاته، حتى يعبر على جثمانك الافتراضي إلى يالطة..هي ذي برلين تتدفأ على نارالحرب الباردة، حرب رباعية الدفع.الجدار المسلح بالأيديولوجيا، يعزل برلين عن برلين، يحرس التاريخ من الانفلات.والعابرون السريون يكادون لا يقوون على تأجيل قهقهاتهم على إريك هونيكروهو يشيع تاريخا من الأحاجي والرماد إلى مثواه الأخير..تلك سنوات خلت: سقط جدار برلينولم يسقط جدار بغلين

ثمة جدارات أخرى…،جدار بلفاست بين البروتيستان والكاثوليكوالخط الأزرق بين القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانييننهر نيرتفا العازل بين البوسنيين والكرواتغير أنه لم يأت في أخبار الأولين شيء عن جدار بغلين،و لا أظن في أخبار الآخرين

حائط المبكىحائط للنواح والأنينحائط تتبرك به عيون مثقلة بأشواق غامضة،عيون تذرف دموعا قابلة للتحول إلى ذهبوالأمر مع ذلك ليس مدعاة للاستغرابخصوصا، إزاء جدار بغلين

خطّا شال وموريسشال وموريس خطّان من إنجاز العبقرية الفرنسية،العبقرية الممجدة للأخوة والحرية والمساواةخطان متوحشان،شاءت الأقدار أن يكونا من وحي موريس وموريسآندري موريس وشارل موريس،خطان لعزل الجزائر عن المغرب وعن تونسمئات الكيلومترات من الأشواك المعدنية والكهرباء والألغامتلك سنوات خلت…،غير أن الأمر يصبح لا شيء أمام جدار بغلينجدار ليس من الأسلاك الشائكة ولا من الألغامليس من الإسمنت المسلح ولا من الماءجدار من الجهل المسلح بالسياسة،ومن السياسة المسلحة بالجهلباختصار شديد،اسمه الحقيقي هو اسمه المستعار:جدار بغلين، أقصد زوج بغال

سعيد هادف
سعيد هادف

جـــــــــــــــــدار بغـــــــــليْن للشاعر الجزائري سعيد هادف
جـــــــــــــــــدار بغـــــــــليْن للشاعر الجزائري سعيد هادف

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz