جانبية المدرس المحبوب/ وجدة: محمد بوطالب

196464 مشاهدة

وجدة: محمد بوطالب/ وجدة البوابة: وجدة في 8 يناير 2014، “جانبية المدرس المحبوب”

تقديم

كثير من “الدهاقنة البيداغوجيين” ينصحون المدرسين الجدد بوأد الابتسامة في وجه الأطفال من اليوم الأول ‘، و ان يكون اللباس قاتما وحركة الجسد تعبر عن قوة، وان  من اليوم الأول يموت القط. إستراتيجية برج عاجية لضمان محبة التلاميذ.كل هذا لضمان سيطرة تامة على الأطفال  وتدحينهم مثل روبوها ت،ومن تم ضمان محبتهم.!

هذه الطائفة ترى أن المدرس المتواضع  المبتسم في وجه الأطفال والمتقرب إليهم،إنما هو ديماغوجي مخادع ،يعمل ضد تاليه المدرس وسيادة النظام التربوي!

و الحقيقة  وقبل أن نتحدث عن كل عناصر جانبية المدرس التي تجعل منه قطبا محبوبا ، أشير إلى خلاصة هامة:

ان المدرس المحبوب هو الأليق لكل الأنظمة التربوية.فالتلاميذ يشتغلون مطمئنين ،يقدرون مدرسهم لأنهم يحبونه ، وهذا وقود التشغيل العاطفي.كما أن مناخ القسم  مريح ،يقوي فاعلية المدرس والتلاميذ في آن واحد،نظرا للثقة المتبادلة بينهما.بهذا التالف ينصهر الجد والصرامة والحيوية في توليفة المحبة لخلق فضاء اسر.

فهل معنى إن تكون محبوبا اقرب صلة من ان تكون مخادعا في المظاهر؟إن تلبس ما تشاء؟تتحرك كيف تشاء؟ توزع النقط مجانا بدون استحقاق؟تسكت عن التشويش؟ تتغاضى عن الغياب؟ تتجاهل التأخر المفتعل؟ لا تبالي بإهمال الأدوات ونسيانها؟ ترضى عن العمل الغير المتقن؟

أطفالنا ليسوا منخدعين،بل إن لهم حسا مجنونا يستشف مكامن المدرس وأحواله سلبا وإيجابا  وعلى ذاك يكون الر د محبة واحتراما او……..

إن لكل شيء مقابلا.فمقابل المحبة لا بد من مجهودات جبارة في اللباس والحركة والصوت والتحضير العلمي والنفسي والجسدي

الفعال والانجاز المتميز والتقييم العادل والبرمجة الدائبة والحضور الوازن والمحبة الصادقة العملة الأساسية لنجاح العملية التربوية بامتياز.

سأعود قريبا لتفصيل كل عناصر جانبية المدرس المحبوب ان شاء الله.

اترك تعليق

3 تعليقات على "جانبية المدرس المحبوب/ وجدة: محمد بوطالب"

نبّهني عن
avatar
SBAI ABDELKARIM
ضيف

J espere que mr Boutaleb redige un sujet sur l impacte des heures suplementaires sur les eleves pauvres dans le cadre de la conscience professionnele

محمد بوطالب
ضيف

جعلك الله ملهم خير دائم .

اشكرك على بالغ اهتمامك.

سالبي طلبك ان شاء الله.

عكاشة أبو حفصة .
ضيف
أستاذي الفاضل محمد بوطالب ، السلام عليكم ورحمة الله . ننتظر التوسع في هذا الموضوع بكل شوق في الأيام القليلة المقبلة .أشكر لكم هذا الإهتمام بالمجال التربوي وتطرقكم لمواضيع هامة ومختلفة نعيشها في كل وقت وحين .أنا أتأسف لكون بعض أطر التدريس الحاصلين على شهادة الدكتورة ولا يكتبون أي موضوع يمكن أن نستفيذ منه ، في مجال تخصصهم . ” ومن كتم علما لجمه الله بلجام من نار ” … نعم أعرف واحد من هؤلاء وقد طلبت منه أن يكتب في ميدان تخصصه لكن لا حياة لمن تنادي . وقد أدركت أن الشهادة من أجل – الترقية – فقط .… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz